منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 26-10-2016, 10:15 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

تعديل ماعرضته من التحقيق في حال عكرمه وإثبات وثاقته لدينا نحن الشيعه ولدى الاخوه من أهل السنه كان من كتاب التفسير والمفسرون المؤلف الشيخ الاستاذ المحقق محمد هادي معرفة .

http://www.alseraj.net/a-k/quran/t1/..._13.htm#link82

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 27-10-2016, 04:19 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

و هنا كلام مهم للمفسر مكي بن أبي طالب القيسي عن عكرمه في كتابه الهداية الى بلوغ النهاية ص 5834 : نزول آية التطهير في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين هو قول جماعة من الصحابة، ونزولها في نساء النبي هو قول عكرمة، ويلزم عكرمة أن يقرأ (عنكن). اهـ
اذا قال بنزول آية التطهير في نساء المصطفى صلى الله عليه واله وسلم يلزمه أن يقرأ عنكن وبما أنه لايستطيع ذلك هو ولاأي معاند لأن الآية عنكم لدخول المصطفى صلى الله عليه واله وسلم وهي مثبته في المصحف فاذا قرأ عكرمه بعنكن أخرج رسول الله صلى الله عليه واله وسلم من الآيه وهو داخل فيها فقول عكرمه هذا يدل على أنه يلزم الخصم الذي يحتج بنزول آية التطهير في النساء بسبب احتجاجه بالسياق للآية الكريمه وفيه واذكرن ما يتلى في بيوتكن يلزمه بتغير البيوت المقصود بها مساكن زوجات المصطفى صلى الله عليه واله وسلم بشكل مطلق فلايدخل الزوجات في التطهير بتاتآ وإنما المقصود بيت غيرهن فهو بيت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم مع غيرهن لهذا المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم يسميهم أهل بيتي و أراد أن يباهل وهو على ثقه بصحة معتقده فثبت بذلك إخراجه للزوجات

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 28-10-2016, 02:29 PM
سيد راكع سيد راكع غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105049

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 1,226

آخر تواجد: 06-10-2017 09:55 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
و هنا كلام مهم للمفسر مكي بن أبي طالب القيسي عن عكرمه في كتابه الهداية الى بلوغ النهاية ص 5834 : نزول آية التطهير في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين هو قول جماعة من الصحابة، ونزولها في نساء النبي هو قول عكرمة، ويلزم عكرمة أن يقرأ (عنكن). اهـ
اذا قال بنزول آية التطهير في نساء المصطفى صلى الله عليه واله وسلم يلزمه أن يقرأ عنكن وبما أنه لايستطيع ذلك هو ولاأي معاند لأن الآية عنكم لدخول المصطفى صلى الله عليه واله وسلم وهي مثبته في المصحف فاذا قرأ عكرمه بعنكن أخرج رسول الله صلى الله عليه واله وسلم من الآيه وهو داخل فيها فقول عكرمه هذا يدل على أنه يلزم الخصم الذي يحتج بنزول آية التطهير في النساء بسبب احتجاجه بالسياق للآية الكريمه وفيه واذكرن ما يتلى في بيوتكن يلزمه بتغير البيوت المقصود بها مساكن زوجات المصطفى صلى الله عليه واله وسلم بشكل مطلق فلايدخل الزوجات في التطهير بتاتآ وإنما المقصود بيت غيرهن فهو بيت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم مع غيرهن لهذا المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم يسميهم أهل بيتي و أراد أن يباهل وهو على ثقه بصحة معتقده فثبت بذلك إخراجه للزوجات
بل عكرمة افقه من ان يعلمه احد لغة العرب
فالضمير م جمع المذكر السالم عائد الى كلمة اهل وهي كلمة مذكرة لاتؤنث في لغة العرب حتى وان كان المعني بها مجموعة من النساء
ومعلوم ان لفظة اهل تطلق على الزوجة او مجموع الزوجات
فالخطاب موجه الى نساء النبي بالضمير عنكم تحت كلمة اهل والرسول خارج من الخطاب اصلا

امثلة :
سورة الاعراف 83 والخطاب الى لوط واهله ومعلوم ان اهله بناته فقط وهن نساء وصفن بـ ( اهله)
فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ ظ±مْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ ظ±لْغَابِرِينَ
سورة هود
وَجَآءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِن قَبْلُ كَانُواْ يَعْمَلُونَ ٱلسَّيِّئَاتِ قَالَ يٰقَوْمِ هَـٰؤُلاۤءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُواْ اللًّهَ وَلاَ تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ
بناته = مجموعة نساء = اهله

سورة طه 10 والخطاب الى زوجته بلفظة (اهله)
إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لأَهْلِهِ ظ±مْكُثُوغ¤اْ إِنِّيغ¤ آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّيغ¤ آتِيكُمْ مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى ظ±لنَّارِ هُدًى
زوجته = اهله


آخر تعديل بواسطة سيد راكع ، 28-10-2016 الساعة 02:42 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 28-10-2016, 10:03 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيد راكع
بل عكرمة افقه من ان يعلمه احد لغة العرب
فالضمير م جمع المذكر السالم عائد الى كلمة اهل وهي كلمة مذكرة لاتؤنث في لغة العرب حتى وان كان المعني بها مجموعة من النساء
ومعلوم ان لفظة اهل تطلق على الزوجة او مجموع الزوجات
فالخطاب موجه الى نساء النبي بالضمير عنكم تحت كلمة اهل والرسول خارج من الخطاب اصلا
امثلة :
سورة الاعراف 83 والخطاب الى لوط واهله ومعلوم ان اهله بناته فقط وهن نساء وصفن بـ ( اهله)
فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ ظ±مْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ ظ±لْغَابِرِينَ
سورة هود
وَجَآءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِن قَبْلُ كَانُواْ يَعْمَلُونَ ظ±لسَّيِّئَاتِ قَالَ يظ°قَوْمِ هَـظ°ؤُلاغ¤ءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُواْ اللًّهَ وَلاَ تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ
بناته = مجموعة نساء = اهله
سورة طه 10 والخطاب الى زوجته بلفظة (اهله)
إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لأَهْلِهِ ظ±مْكُثُوغ¤اْ إِنِّيغ¤ آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّيغ¤ آتِيكُمْ مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى ظ±لنَّارِ هُدًى
زوجته = اهله
قال المفسر مكي بن أبي طالب القيسي : نزول آية التطهير في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين هو قول جماعة من الصحابة
وأنت أخرجت حتى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم من الآيه !! بسبب تلهفك على حصر الآيه بالزوجات
التفسير المطول - سورة الأحزاب 033 - الدرس (10-18): تفسير الآيتان 34-35
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1991-11-29

لو كان أهل بيت النبي زوجاته الطاهرات حصراً لجاءت الآية: إنما يريد الله ليذهب عنكنَّ الرجس أهل البيت، لكن الله عزَّ وجل قال: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ (33)
من استبدال ضمير كنَّ بكم فَهِم العلماء أن أهل البيت هم أقرباء النبي ذكوراً وإناثاً، وكل من يلوذ به من النساء أو الرجال، صغاراً وكباراً، ذكوراً وإناثاً . اهـ
جاء في التفسير الكبير المسمى البحر المحيط لأثير الدين أبو عبد الله محمد بن يوسف الأندلسي ج7 التالي :

ولما كان أهل البيت يشملهن وآباءهن ، غلب المذكر على المؤنث في الخطاب في : ( عنكم ) ( ويطهركم ) . وقول عكرمة ، ومقاتل ، وابن السائب : أن أهل البيت في هذه الآية مختص بزوجاته عليه السلام ليس بجيد ، إذ لو كان كما قالوا ، لكان التركيب : عنكن ويطهركن ، وإن كان هذا القول مرويا عن ابن عباس ، فلعله لا يصح عنه . وقال أبو سعيد الخدري : هو خاص برسول الله وعلي وفاطمة والحسن والحسين . وروي نحوه عن أنس وعائشة وأم سلمة . اهـ
وهذا الثابت عن ابن عباس كما هو الثابت عن تلميذه عكرمه في شأن آية التطهير :
- - إنِّي لجالسٌ إلى ابنِ عباسٍ إذْ أتاهُ تسعةُ رهطٍ فقالوا : يا أبا عباسٍ إمَّا أن تقومَ معنا وإمَّا أن تخْلونا هؤلاءِ قال : فقال ابنُ عباسٍ : بلْ أقومُ معكم قال : وهوَ يومئذٍ صحيحٌ قبلَ أن يَعْمَى قال : فابتدأوا فتحدَّثوا فلا نَدري ما قالوا قال : فجاءَ يَنْفُضُ ثوبَهُ ويقولُ : أُفَّ وتَفَّ وقعوا في رجلٍ لهُ عشرٌ .. وأخذَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ثوبَه فوضعهُ على عليٍّ وفاطمةَ وحسَنٍ وحسينٍ فقالَ : { إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } قال : وشَرَى علِيٌّ نفسَه لبِسَ ثوبَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ثم نامَ مكانَهُ ..
الراوي : عمرو بن ميمون | المحدث : أحمد شاكر | المصدر : مسند أحمد
الصفحة أو الرقم: 5/25 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح
من هم أهل رسول الله صلى الله عليه واله وسلم :
- أمر معاويةُ بنُ أبي سفيانَ سعدًا فقال : ما منعك أن تسُبَّ أبا التُّرابِ ؟ فقال : أما ما ذكرتُ ثلاثًا قالهنَّ له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ، فلن أَسُبَّه . لأن تكون لي واحدةٌ منهنَّ أحبُّ إليَّ من حُمْرِ النَّعمِ . سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقول له ، خلَّفه في بعضِ مغازيه ، فقال له عليٌّ : يا رسولَ اللهِ ! خلَّفتَني مع النساءِ والصِّبيانِ ؟ فقال له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ " أما ترضى أن تكون مني بمنزلةِ هارونَ من موسى . إلا أنه لا نُبُوَّةَ بعدي " . وسمعتُه يقول يومَ خيبرَ " لأُعطينَّ الرايةَ رجلًا يحبُّ اللهَ ورسولَه ، ويحبُّه اللهُ ورسولُه " قال فتطاولْنا لها فقال " ادعوا لي عليًّا " فأُتِيَ به أرْمَدُ . فبصقَ في عينِه ودفع الرايةَ إليه . ففتح اللهُ عليه . ولما نزلت هذه الآيةُ : فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ [ 3 / آل عمران / 61 ] دعا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عليًّا وفاطمةَ وحسنًا وحُسَينًا فقال "اللهمَّ ! هؤلاءِ أهلي " .
الراوي : سعد بن أبي وقاص | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم: 2404 | خلاصة حكم المحدث : صحيح |
هم أهل بيته وخاصته من طهرهم الله وليس الزوجات أو غيرهن :
- أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان في بيتِها على منامةٍ لهُ عليهِ كِساءٌ خَيْبَرِيٌّ فجاءتْ فاطمةُ ببُرْمَةٍ فيها خَزِيرَةٌ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ادعي زوجَكِ وابنَيْكِ حسنًا وحسينًا فدعتْهُمْ فبينما هم يأكلونَ إذ نزلتْ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ { إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } فأخذَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بفضلَةِ كِسائِهِ فغشَّاهم إياها ثم أخرجَ يدَهُ من الكِساءِ وألْوَى بها إلى السماءِ ثم قال اللهمَّ هؤلاءِ أهلُ بيتي وخاصَّتي فأَذْهِبْ عنهم الرِّجْسَ وطَهِّرْهُمْ تطهيرًا قالها ثلاثَ مراتٍ قالت أمُّ سلمةَ فأدخلتُ رأسي في السِّتْرِ فقلتُ يا رسولَ اللهِ وأنا معَكم فقال إنكَ إلى خيرٍ مرتينِ
الراوي : أم سلمة هند بنت أبي أمية | المحدث : الشوكاني | المصدر : فتح القدير
الصفحة أو الرقم: 4/392 | خلاصة حكم المحدث : يصلح للتمسك به
وماأكثر معرفاتك

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146


آخر تعديل بواسطة وهج الإيمان ، 28-10-2016 الساعة 10:10 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 28-10-2016, 10:28 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

قال الشيخ المحقق الدكتور أحمد الماحوزي في الرد على من يتشبث بنقل ماقيل في عكرمه لغرض إسقاطه : توثيقنا لعكرمه ليس لحدس وانما للشواهد المذكورة وهذا لاربط له بالتأخر والتقدم والشيخ السند يرى اعتبار روايات عكرمه الموافقه لاحاديثنا اهـ

أقول : وباب التوثيق لدينا ليس منسدآ

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 06-11-2016, 07:35 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

جاء في كتاب المجموع اللفيف للمؤلف : أمين الدولة محمد بن محمد بن هبة الله العلوي الحسيني أبو جعفر الأفطسي الطرابلسي (ج1 ص 483 -486 )
الشاملة
تحقيق الدكتور يحيى وهيب الجبوري أستاذ بجامعة إربد الأهلية
أنقل عنه بالنص والهامش :

[خطبة لعلي بن أبي طالب]

خطب أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب، عليه السلام، فقال: [2] «والله
ـــــــــــــــــــــــــــ
[2] الخطبة مع خلاف في اللفظ وتقديم وتأخير، في نهج البلاغة ص 102- 108 ط مؤسسة المعارف، بيروت 1996، وهي الخطبة المعروفة بالشقشقية، لقوله: (إنها شقشقة هدرت ثم قرت) .
لقد تقمّصها ابن أبي قحافة ، وهو يعلم أنّ محلّي منها محلّ القطب [1] ، ينحدر عنه السيل، ولا ترقى إليه الطير، ولكني سدلت دونها ثوبا، وطويت عنها كشحا، وطفقت أرتئي بين أن أصول بيد جذّاء [2] ، أو أصبر على طخياء [3] يرضع فيها الصغير، ويدبّ فيها الكبير، ويكدح مؤمن، حتى أوان أرى تراث ابن أمّي نهبا، فرأيت الصّبر على هاتا أحجى [4] ، فصبرت وفي العين قذى، وفي الحلق شجا [5] ، إلى أن حضرته الوفاة [6] ، فأدلى بها إلى عمر، فيا عجبا! بينا هو يستقيلها في حياته، إذ تقلدها الآخر من بعد وفاته، لشدّ ما تشطّرا ضرعيها، ثم تمثّل: [7] [السريع]
شتّان ما يومي على كورها ... ويوم حيّان أبو جابر [8]
فجعلها في ناحية خشناء يجفو مسّها، ويغلظ كلمها، ويكثر العثار والاعتذار منها [فصاحبها] كراكب الصّعبة [9] ، إن أشنق لها خرم [10] ، وإن أسلس لها عسف [183 ظ] فمني الناس بخبط وشماس [11] ، وتلوّن واعتراض، إلى أن حضرته الوفاة، فجعلها شورى بين ستة [12] زعم أنّي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
1] نهج البلاغة: (محل القطب من الرحى) .
[2] جذاء: مقطوعة.
[3] طخياء مظلمة شديدة الظلام.
[4] أحجى: أجدر وأخلق.
[5] الشجا: ما اعترض في الحلق من عظم ونحوه.
[6] يريد وفاة أبي بكر الصديق.
[7] البيت للأعشى في ديوانه ص 197، تحقيق محمد محمد حسين، ط بيروت. 1983

[8] في الديوان: (أخي جابر) .
[9] الصعبة من الإبل: ما ليست بذلول.
[10] أشنق لها: كفه بزمامه. خرم: خرم أنف الناقة، شقه وقطعه.
[11] مني الناس: ابتلوا. الخبط: السير على غير جادة. الشماس: العناد وإباء ظهر الفرس عن الركوب.
[12] الستة الذين رشحهم عمر للخلافة قبل وفاته هم: علي بن أبي طالب، وعثمان بن عفان، وطلحة بن عبيد الله، والزبير بن العوام، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص.
أحدهم، فيا لله وللشورى، متى اختلج الشك فيّ مع الأول منهم، ومتى كانت هذه النظائر تقرن بي، فأسففت إذا أسفّوا [1] ، وطرت إذا طاروا، صبرا على طول المدة، وانقضاء المحنة، فمال رجل لضغنه [2] ، وأصغى آخر لصهره [3] ، من هن وهن، ثم قام ثالث القوم نافجا حضنيه [4] بين نثيلته [5] ومعتلفه، وأسرع معه بنو أبيه يخضمون مال الله خضم الإبل نبتة الربيع، إلى أن انتهت به بطنته [6] وأجهز عليه عمله، فما راعني من الناس إلا وهم رسل إليّ كعرف الضّبع [7] يسألونني أن أبايعهم، وانثالوا عليّ [8] ، حتى لقد وطي الحسنان، وشقّ عطفاي، فلما نهضت بالأمر، نكثت فرقة، ومرقت فرقة، وفسق آخرون، كأن لم يسمعوا الله جلّ ثناؤه يقول في كتابه العزيز: تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُها لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلا فَساداً وَالْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ
[9] ، بلى والله، لقد سمعوها، ولكن غرّتهم دنياهم، وراقهم زبرجها [10] ، والذي فلق الحبّة وبرأ النّسمة [11] ، لولا حضور النّصرة، ولزوم الحجّة، وما أخذ الله على أولياء الأمر من أن لا يقارّوا على كظّة ظالم ولا سغب مظلوم [12] ،
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1] أسفّ الطائر: دنا من الأرض، يريد أنه لم يخالفهم في شيء.
[2] يريد سعد بن أبي وقاص.
[3] أصغى: مال، يشير إلى عبد الرحمن بن عوف، وكان صهرا لعثمان بن عفان، لأن زوجته أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط، كانت أختا لعثمان من أمه.
[4] نافجا: رافعا، حضنيه: الحضن ما بين الابط والكشح، يقال للمتكبر: جاءنا نافجا حضنيه، ويقال مثله لمن امتلأ بطنه طعاما.
[5] في الأصل: (نثيكته) تحريفا. النثيل: الروث، أي لا همّ له إلا الأكل.
[6] البطنة: التخمة والإسراف في الشبع.
[7] عرف الضبع: ما كثر على عنقها من الشعر، وهو ثخين، يضرب به المثل في الكثرة والازدحام.
[8] انثالوا عليّ: تتابعوا مزدحمين.
[9] القصص 83.
[10] الزبرج: الزينة من وشي وجوهر.
[11] برأ النسمة: خلق الروح.
[12] كظة ظالم وسغب مظلوم: تخمة الظالم، وجوع المظلوم، أراد استئثار الظالم بالحقوق وهضم حق المظلوم.
لأرسلت حبلها [1] على غاربها، وسقيت آخرها بكأس أولها، ولألفوا [184 و] دنياهم أهون في عيني من عفطة عنز» [2] .
وناوله رجل من أهل السواد [3] كتابا [قال ابن عباس] فما أسفت على شيء تأسفي على ما فاتني من كلامه، فلما فرغ من قراءته، قلت له: يا أمير المؤمنين، لو أطردت مقالتك من حيث أفضيت إليها، قال: «هيهات يا ابن عباس، إنما كانت شقشقة [4] هدرت ثم قرّت» .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1] في الأصل: (لأرسلت خيلها) وهو تصحيف.
[2] عفطة عنز: ما تنثره من أنفها، والعفطة: الحبقة أيضا.
[3] السواد: يراد به العراق لكثرة ما فيه زرع وشجر، والعرب تسمي الأخضر أسود، قال تعالى: وَمِنْ دُونِهِما جَنَّتانِ (62) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ (63) مُدْهامَّتانِ
أي الخضرة (الرحمن 64) .
[4] الشقشقة: شيء كالرئة يخرجه البعير من فيه إذا هاج، وصوت البعير بها عند إخراجها هدير، وبهذا سميت الخطبة (الشقشقية)
http://shamela.ws/browse.php/book-90...e-471#page-470

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 06-11-2016, 08:09 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

قال الشيخ دمشقية في مختصر تناقضات الشيعة : تناقض شديد في رواية الشقشقية

ولا تعجب من نقمة الرافضة على عكرمة فإنهم ما نقموا منه إلا لتلك الرواية الثابتة عنه أن آية التطهير نزلت في نساء النبي خاصة. وهي تهدم عقيدة الرفض المبنية على ادعاء آية التطهير في علي فاطمة وحسن وحسين. فإنه إذا صح قول عكرمة بطل مذهب الرفض.
تناقض الرافضة في موقفهم من عكرمة
هذه الرواية دفعت بالرافضة إلى الطعن في عكرمة واستغلال الشائعات الضعيفة السند في حقه. لأن هذا القول منه يهدم مذهب الشيعة القائم على أن أهل البيت هم الأبناء.
ولكن الرافضة يتمسكون برواية الشقشقية وفيها أن عليا رضي الله عنه قال « ولقد تقمصها مني ابن أبي قحافة، وهو يعلم أن محلي منها محل القطب من الرحى» (نهج البلاغة). وهي رواية ضعيفة منسوبة إلى عكرمة.

حدثنا محمد بن على ماجيلويه، عن عمه محمد بن ابى القاسم، عن احمد ابن أبى عبد الله البرقى، عن ابيه عن ابن ابى عمير، عن أبان بن عثمان، عن أبان ابن تغلب عن عكرمة، عن ابن عباس قال: ذكرت الخلافة عند أمير المؤمنين علي ابن ابى طالب قال: « أما والله لقد تقمصها ابن ابى قحافة وانه ليعلم ان محلي منها محل القطب من الرحى ينحدر عني السيل ولا يرقى الي الطير» (نهج البلاغة ص30).
وهذه الرواية هي التي بنوا عليها اعتقادهم باغتصاب أبي بكر للخلافة من علي. فتأمل!!!
حدثنا محمد بن على ماجيلويه عن عمه محمد بن ابى القاسم عن احمد ابن أبى عبد الله البرقى عن ابيه عن ابن ابى عمير عن أبان بن عثمان عن أبان ابن تغلب عن عكرمة عن ابن عباس قال« ذكرت الخلافة عند أمير المؤمنين علي ابن ابى طالب (ع) فقال: أما والله لقد تقمصها ابن ابى قحافة وإنه ليعلم ان محلي منها محل القطب من الرحى، ينحدر عني السيل ولا يرقى إلي الطير فسدلت دونها ثوبا وطويت عنها كشحا، وطفقت أرتأى بين ان أصول بيد جذاء..» (علل الشرائع1/150 للشيخ الصدوق). اهـ
اقول : بين الشيخ دمشقية كما يقول سبب نقمة الشيعة من عكرمة لأنه قال إن آية التطهير خاصة بزوجات رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وإستغلوا الشائعات الضعيفة السند في حقه ورددت الرد الكافي على مسألة قوله في آية التطهير
وأثبت إخراجه للزوجات ومن مصادر أهل السنه وأن كلامه في مورد إلزام الخصم وأن نفس هذا الرأي مروي عن ابن عباس ولايصح عنه ونقلت عن ابن عباس الرأي الثابت عنه في نزول آية التطهير في المصطفى صلى الله عليه واله وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين الموافق لرأي تلميذة عكرمه فكيف يسقط مذهب الرفض كما يقول الشيخ دمشقيه حتى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أخرجتموه وخالفتم القرآن الكريم الذي ذكر الميم بدل النون وخالفتم حتى أحاديثكم التي قالت بنزول الآية في رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين !!! ، لكن يهمنا هنا من كلام الشيخ دمشقية سبب إسقاط عكرمه وإستغلال شائعات ضعيفة السند في حقه و اعترف بقبول الشيعه للخطبه الشقشقيه المرويه عن عكرمه وبينا وثاقته والرد على من إشتبه في ضعفه و أيضآ سبب قبول روايته حتى عند من أخذ بالشائعات ضعيفة السند في حقه
المحصله : لامفر لمن قال أننا نتناقض في الحكم على عكرمه والأخذ عنه بعد هذا التبيين الوافي فقط عليه أن يتحلى بالإنصاف ولايعاند وهي مرويه أيضآ عن غير عكرمه فتأمل

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 06-11-2016, 08:44 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:


هنا مقال نفيس أنقله للقارئ الكريم للدكتور يسري عبد الغني عبدالله
كتاب نهج البلاغة للإمام عليِّ بن أبي طالب (ع) أنموذجاً

عندما يكون للنبل فارساً
(تعريف المعرف به)
النثر في عصر صدر الإسلام الحلقة الرابعة
بقلم د. يسري عبد الغني عبدالله(1)
رجل من طراز فريد:
أبو الحسن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم، وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم، وكان أصغر وُلد أبي طالب.
علي بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمي القرشي، ولد في 13 رجب سنة 23 قبل الهجرة، (بعد ثلاثين عاماً من عام الفيل)، الموافق 17 مارس سنة 599 م، واستشهد في 21 رمضان (أو 17 رمضان)، سنة 20 هجرية، الموافق 27 يناير سنة 661 م، وهو ابن عمَّ الرسول الكريم والنبي الأمين وخاتم المرسلين محمد بن عبد الله w، وصهره، وكافله حين توفي والداه وجدُّه، وهو رابع الخلفاء الراشدين، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، وأول الأئمة.
ولد في مكّة المكرَّمة، وتشير مصادر التاريخ بأن ولادته كانت في جوف الكعبة، وهو ثاني الناس دخولاً في الإسلام، وأول من أسلم من الصحابة، هاجر إلى المدينة المنوّرة بعد هجرة الرسول الكريم محمد (عليه الصلاة والسلام) بثلاثة أيام، وآخاه محمد (عليه الصلاة والسلام) مع نفسه حين آخى بين المسلمين.
لقد نشأ الإمام علي بن أبي طالب (ع) في بيت النبوة، فكان أول من أسلم من الصحابة، وتربى على أخلاق ابن عمه محمد بن عبد الله المبعوث هدى ورحمة للعالمين (عليه الصلاة والسلام)، وقد نشأ شجاعًا بطلاً لا يعرف الجبن، فقد نام في فراش النبي ليلة الهجرة، ثم هاجر وشارك في الغزوات المختلفة، كما أنه عايش الدولة الإسلامية حتى انتشر نورها في الآفاق وكان أعلم الناس بالقرآن الكريم.
ألقابه:
من ألقاب الإمام علي: ولي الله، المرتضى، حيدرة (الأسد)، أمير المؤمنين، يعسوب المؤمنين ويعسوب الدين (أي رئيس القوم أو كبيرهم أو مقدمهم)، الصّديق الأكبر، الفاروق الأعظم، باب مدينة العلم... وهي تسمية مستندة لحديث الرسول محمد بن عبد الله (عليه الصلاة والسلام) يقول فيه: أنا مدينة العلم وعلي بابها، وهو حديث يقبله غالبية المسلمين، وقد أكده الإمام السيوطي في كتابه (تاريخ الخلفاء)، وليد الكعبة: لما ذكر بأنه ولد داخل الكعبة المشرّفة، شهيد المحراب: لأنه قتل أثناء الصلاة، كما يكنّى بأبي الحسن، وأبي تراب، وأبي السبطين، وأبي الحسنين، وأبي الريحانين..
كان رضوان الله عليه من كتَّاب الوحي، وقد بلغت روايته عن رسول الله أكثر من 536 حديثاً.
شهد موقعة بدر، والحديبية وسائر المشاهد، زوجه النبي (عليه الصلاة والسلام) صغرى بناته السيدة فاطمة الزهراء u، وكانت سنها حينئذ 15 سنة، وخمسة أشهر ونصف، وسن علي (كرم الله وجهه) 21 سنة، وخمسة أشهر (في السنة الثانية من الهجرة)، فولدت له الحسن، والحسين، وأم كلثوم، وزينب (عليهم سلام الله أجمعين)، ولم يتزوج عليها غيرها حتى انتقلت إلى رحاب الله.
وُلِيَّ الخلافة بالمدينة يوم مقتل عثمان بن عفان (رضي الله عنهما) في ذي الحجة سنة 35هـ، ورحل عن المدينة إلى الكوفة العراقية فاستقر بها، وكانت خلافته 4 سنوات و9 أشهر و10 أيام.
قال أبو عمر في الاستيعاب: وأحسن ما رأيت في صفة علي (كرم الله وجهه) أنه كان ربعة من الرجال، إلى القصر ما هو، أدعج العينين (سواد العين مع سعتها)، حسن الوجه كأنه القمر ليلة البدر حُسناً، ضخم البطن، عريض المنكبين شئن (غليظ) الكفين، عتداً (الشديد التام الخلق) أغيد (المائل العنق)، كأن عنقه أبريق فضة، أصلع ليس في رأسه شعر إلا من خلفه، كبير اللحية، لمنكبه مشاش (رأس العظم) كمشاش السبع الضاري، لا يتبين عضده من ساعده قد أدمجت إدماجاً، إذا تمشى تكفأ، وإذا أمسك بذراع رجل أمسك بنفسه فلم يستطع أن يتنفس، وهو إلى السُمن ما هو، شديد الساعد واليد، وإذا مشى إلى الحرب هرول، ثبت الجنان، قوي شجاع، منصور على من لاقاه.
ويرى أستاذنا العقاد أن مفتاح شخصية الإمام عليّ بن أبي طالب (ع)، هو أدب الفروسيّة، فقد بلغت به نخوة الفروسيّة غايتها المثلى، فلم ينس الشرف قط ليغتنم الفرصة.
علمه:
اتفق خصوم الإمام وأنصاره على بلاغته وفصاحته، كما اتفقوا على علمه وفطنته.
عرف عن علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه)، علمه الغزير، سواء كانت علوماً دينية أو دنيوية، فقد عرف ببراعته في علوم الرياضيات، وسرعته في حل المسائل الحسابية وبالذات تقسيم الميراث، كما ذُكر له وصف الذرَّة.
يضاف إلى ذلك تمكنه من علوم اللغة كالنحو والصرف والبلاغة، ويؤكد التاريخ على أنه كان معلِّماً لأبي الأسود الدؤلي ويقال إنه أوصاه بدراسة النحو لمواجهة ما شاع من لحن على ألسنة بعض الناس نتيجة لدخول العديد من العناصر والأجناس والقوميات إلى الدين الإسلامي.
كما يقال إنه أول من صنّف كتابًا في الفقه، وكان معلِّماً لعبد الله بن عباس، وكان يحثُّ النّاس على سؤاله حرصاً منه على نشر العلم..
ويروي بعض المصادر أن حتى خادمته فضة كانت محبة للعلم بل كانت تعلم علم الكيمياء.
الإمام علي بن أبي طالب (ع) عند غير المسلمين:
وبالنسبة لرأي غير المسلمين في شخصية الإمام علي (ع)، فقد أثنى عليه بعضهم مثل: (ادوارد جيبون) في كتابه الشهير « أفول وسقوط الدولة الرومانية » ، وكذلك السير وليم موير، وقال عنه الشاعر الفيلسوف جبران خليل جبران: إن علي بن أبي طالب هو كلام الله الناطق، وقلب الله الواعي، نسبته إلى من عاداه من الأصحاب شبه المعقول إلى المحسوس، وذاته من شدة الاقتراب ممسوس في ذات الله، والبعض الآخر من غير المسلمين لديه رؤى غير سلبية تجاه علي بن أبي طالب، مثل: هنري لامينز، وفي واقع الأمر أن هؤلاء أصحاب الرؤية السلبية لم يتسنَّ لهم قراءة ودراسة حياة وفكر الإمام علي (كرم الله وجهه)، ولو تسنى لهم ذلك لحكموا الحكم الصحيح وذهبوا إلى الرأي الصائب في كلامهم عن الإمام (كرم الله وجهه).
تراثه:
وبالنسبة لتراثه (رضي الله عنه)، فيُعّد كتاب: (نهج البلاغة) من أهم الكتب لدى المسلمين والذي يحتوي على العديد من حكمه وأقواله ووصاياه، وقد جمعه الشريف الرضي، ويرى البعض عدم صحة نسب الكتاب لعلي بن أبي طالب (رضي الله عنه)، إلا أن واقع الحال وبالأدلة الموثّقة والبراهين المؤكدة فإن الكتاب منسوب للإمام علي (رضي الله عنه)، وهو من الكتب المعتبرة لدى جماهير غفيرة من المسلمين ، ويعتبره جلّهم من أهم الأعمال الفقهية والدينية والسياسية في الإسلام، وقد تم تأليف العديد من الشروح والتعليقات على هذا الكتاب القيم من مختلف الكتّاب والدارسين والباحثين في مختلف العصور ، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد المدائني، وشرح الأستاذ الإمام محمد عبده مفتي الديار المصرية سابقاً.
ومن الكتب المنسوبة إليه (ع) كتاب: (أنوار العقول من أشعار وصي الرسول)، وكذلك ينسب إليه ديوان فيه أشعار لقوافي جميع أحرف الهجاء، وجدير بالذكر هنا أن مؤلفه أو جامعه العالم قطب الدين الكيدلي، المتوفى عام 610 هـ .
كما ينسب إليه (ع) كتاب: (غرر الحِكَمْ ودرر الكَلِمْ)، وهو عبارة عن مجموعة معتبرة من الحِكَم والأقوال القصيرة التي قالها الإمام علي بن أبي طالب(ع) ، في مناسبات مختلفة ، قام بجمعها عبد الواحد الآمدي التميمي، والمتوفى سنة 550 هـ.
وتنسب إليه مخطوطة لكتاب فيه شرح لقصيدة: (البُردة) لكعب بن زهير، محفوظة في مكتبة الروضة الحيدرية بالنجف الأشرف.
والمعروف أن الإمام علي بن أبي طالب (ع) كان من كتّاب الوحي، وهناك روايات تؤكد على أنه أول من جمع القرآن الكريم ، وتنسب له ثلاثة مصاحف مكتوبة بخط يده أولها محفوظ بمتحف مدينة صنعاء العاصمة اليمنية ، والثاني محفوظ بمكتبة رضا رامبور بالهند ، أما المصحف الثالث فيمتلك المركز الوطني للمخطوطات بالعراق اثنتي عشرة صفحة منه ، وباقي المصحف محفوظ في مكتبة أمير المؤمنين في النجف الأشرف
كما ينسب له العديد من الأحاديث المرويّة عن النبي محمدw ويقال أنها أكثر من 500 حديث ، وردت في مختلف كتب الحديث لكافة الفرق الإسلامية ، كما ذكرنا لك من قبل .
شخصيته في الأدب:
اهتم الكثير من الأعمال الفنية والأدبية والفكرية بشخصية الإمام علي بن أبي طالب (ع)، حيث تناولت العديد من الكتب حياة الإمام لمؤلفين وكتّاب من المسلمين في مختلف العصور، نذكر منها على سبيل الأمثلة لا الحصر:
كتاب «خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) » للحافظ الحجة أبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي المولود عام 215 هـ، وقيل 214 هـ، وتوفي عام 303 هـ، هذا الكتاب الذي قدّم له وخرّج بعض حديثه الشيخ عبد الرحمن حسن محمود، وصدر عن مكتبة الآداب ومطبعتها بالقاهرة في مايو 1406 هـ / 1986 م، هذا الكتاب به الكثير من الهنات في التقديم له وفي تخريج أحاديثه، وقد قمنا بدراسته وتحقيقه وتدقيقه وتخريج أحاديثه، آملين أن يجد هذا الكتاب الصغير الحجم العظيم القيمة من يتولاه بعنايته ويخرجه إلى النور، ليعّم نفعه على كل محبيّ العلم، بما يليق مع مكانة النسائي الإمام الورع، الثقة الثبت، الحافظ المجيد، المحب العاشق للإمام علي بن أبي طالب وآل بيت رسول الله الهادي البشير (عليهم سلام الله أجمعين) وعلى آله وصحبه.
ولأن الشيء بالشيء يذكر: فقد ذكروا أن الإمام النسائي أُمتحن في دمشق السورية محنة شديدة سببت له مرضًا عضالاً، وطلب من محبيه أن يحملوه إلى مكة المكرمة، فحملوه إليها، وانتقل إلى رحمة الله بها راضياً مرضياً، وسبب المحنة أنهم طلبوا إليه تفضيل معاوية بن أبي سفيان على الإمام علي بن أبي طالب (ع)، فقال: ألا يرضى معاوية رأساً برأس حتى يفضل علياً ؟!، وجرت له ـ بسبب ذلك ـ أحداث جسام، أهانوه وضربوه وعذبوه، حتى أشرف على الموت، رحمه الله رحمة واسعة.
ونذكر كتاب:«مناقب الأسد الغالب» للعلامة الجزري، وكتاب:«عبقرية الإمام علي» لأستاذنا عملاق الأدب العربي عباس محمود العقاد ضمن سلسلة العبقريات الإسلامية، وتناول في الكتاب نشأته وثقافته ونبوغه الأدبي في الشعر والفصاحة والبلاغة، كما يتحدث عن حياته كخليفة ورجل سياسة، وسماه الشهيد أبا الشهداء.
كما ألف أستاذنا عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين كتاب:«الفتنة الكبرى» في جزءين ، وكان الجزء الثاني منه بعنوان: «علي وبنوه»، جاء فيه أن الفرق بين علي ومعاوية عظيم في السيرة والسياسة، فقد كان علي مؤمنًا بالخلافة، ويرى من الحق عليه أن يقيم العدل بأوسع معانيه بين الناس، أما معاوية فإنه لا يجد في ذلك بأساً ولا جناحاً، فكان الطامعون يجدون عنده ما يريدون، وكان الزاهدون يجدون عند علي ما يحبّون.
علي بن أبي طالب في الفن:
وللإمام علي بن أبي طالب
العديد من الصور المرسومة، منها:
صورة يفترض أنه تم رسمها على جلد غزال من قبل شخص معاصر له، وهناك نسختان من هذه الصورة، أحداهما محفوظة في المتحف الإيطالي في العاصمة الإيطالية روما، والأخرى محفوظة بمتحف اللوفر، ويذكر هنا أن له العديد من الصور المرسومة في العديد من متاحف العالم تعتمد على صفاته المرويّة.
وفي كثير من الصور يظهر علي وبقربه أسد رابضٌ كناية عن إحدى كراماته، فقد رأيت رسمًا تخيّلياً للإمام علي وهو يقاتل عمرو بن ود خلال غزوة الخندق، ومثل هذه الرسومات كانت موجودة في مصر وتعلّق في المنازل، ويتبارك بها الناس معتزين بها، وذلك قبل أن يتسلل إلى تسامحنا واعتدالنا التعصّب المقيت والانغلاق الغريب.
كما رأيت في دار الكتب المصرية أثناء عملي بها نسخة من صورة موجودة بالعراق الشقيق عبارة عن مخطوطة كتبت وسط إطار فني مبدع، مخطوطة تناظرية لاسم الرسول محمد (عليه الصلاة والسلام) يميناً، والإمام علي بن أبي طالب (ع) يساراً، وقد حاولت أن أتعرف إلى الفنان الذي أبدع هذا الرسم إلا أنني لم أتمكن من ذلك، حيث أكد لي العديد من الأصدقاء الباحثين في الفن الإسلامي أن هناك آلاف اللوحات رسمت حبًا في آل بيت رسول الله (عليه الصلاة والسلام)، دون أن يكون لها فنانٌ محددٌ.
ـ كما اطلعت على صورة من رسم تركي عثماني للرسول محمدw، وهو يزوج ابنته السيدة فاطمة الزهراء u بابن عمه الإمام علي بن أبي طالب (ع)، وقد غطي وجه فاطمة والنبي محمد باللون الأبيض احتراماً لهما، وهو رسم على درجة عالية من الدقة والجمال والإتقان.
واطلعت في دار الكتب المصرية أيضاً على مخطوطة لمقولة: (لا فتى إلا علي ولا سيف إلا ذو الفقار) والتي يقال إن الرسول محمد (عليه الصلاة والسلام)، قالها للإمام علي بن أبي طالب(ع).
كما رأيت صورة جميلة متقنة في إبداعها تصور المسلمين وهم يبايعون الإمام علي بن أبي طالب (ع) بالخلافة، وقد استخدم فيها الفنان الذي رسمها مجموعة من الألوان الهادئة المعبّرة.
واطلعت على رسم تركي عثماني لموقعة الجمل، وقد غطي وجه كل من السيّدة عائشة، والإمام علي بن أبي طالب (ع)باللون الأبيض.
ورأيت صورة لرسم جميل لاسم الإمام علي بن أبي طالب (ع) على أحد الصحون الجداريّة العملاقة في (أيا صوفيا) بتركيا.
وقد ظهرت شخصية الإمام علي بن أبي طالب على شاشة التلفاز العربي لأول مرة بعد منع الأزهر الشريف لتجسيد آل البيت أو الصحابة (رضي الله عن الجميع)، وذلك عن طريق مسلسل عمر بن الخطاب الذي أثار جدلاً بين المسلمين لدى عرضه، وقد كان من إخراج المخرج السوري حاتم علي، وقد جسّد دور الإمام علي بن أبي طالب الممثل التونسي غانم الزرلي.
وختاماً لهذا الفصل نقول: قُتل (كرم الله وجهه) بالكوفة العراقية غِيلَةً، قتله عبد الرحمن بن ملجم المرادي، حين دخل المسجد، وذلك في يوم 17 من رمضان سنة 40 هـ.

الهوامش:
ـــــــــــــ
(1) باحث وكاتب من جمهورية مصر العربيّة.

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 06-11-2016, 09:51 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
جاء في كتاب المجموع اللفيف للمؤلف : أمين الدولة محمد بن محمد بن هبة الله العلوي الحسيني أبو جعفر الأفطسي الطرابلسي (ج1 ص 483 -486 )
الشاملة
تحقيق الدكتور يحيى وهيب الجبوري أستاذ بجامعة إربد الأهلية
أنقل عنه بالنص والهامش :

[خطبة لعلي بن أبي طالب]

خطب أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب، عليه السلام، فقال: [2] «والله
ـــــــــــــــــــــــــــ
[2] الخطبة مع خلاف في اللفظ وتقديم وتأخير، في نهج البلاغة ص 102- 108 ط مؤسسة المعارف، بيروت 1996، وهي الخطبة المعروفة بالشقشقية، لقوله: (إنها شقشقة هدرت ثم قرت) .
لقد تقمّصها ابن أبي قحافة ، وهو يعلم أنّ محلّي منها محلّ القطب [1] ، ينحدر عنه السيل، ولا ترقى إليه الطير، ولكني سدلت دونها ثوبا، وطويت عنها كشحا، وطفقت أرتئي بين أن أصول بيد جذّاء [2] ، أو أصبر على طخياء [3] يرضع فيها الصغير، ويدبّ فيها الكبير، ويكدح مؤمن، حتى أوان أرى تراث ابن أمّي نهبا، فرأيت الصّبر على هاتا أحجى [4] ، فصبرت وفي العين قذى، وفي الحلق شجا [5] ، إلى أن حضرته الوفاة [6] ، فأدلى بها إلى عمر، فيا عجبا! بينا هو يستقيلها في حياته، إذ تقلدها الآخر من بعد وفاته، لشدّ ما تشطّرا ضرعيها، ثم تمثّل: [7] [السريع]
شتّان ما يومي على كورها ... ويوم حيّان أبو جابر [8]
فجعلها في ناحية خشناء يجفو مسّها، ويغلظ كلمها، ويكثر العثار والاعتذار منها [فصاحبها] كراكب الصّعبة [9] ، إن أشنق لها خرم [10] ، وإن أسلس لها عسف [183 ظ] فمني الناس بخبط وشماس [11] ، وتلوّن واعتراض، إلى أن حضرته الوفاة، فجعلها شورى بين ستة [12] زعم أنّي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
1] نهج البلاغة: (محل القطب من الرحى) .
[2] جذاء: مقطوعة.
[3] طخياء مظلمة شديدة الظلام.
[4] أحجى: أجدر وأخلق.
[5] الشجا: ما اعترض في الحلق من عظم ونحوه.
[6] يريد وفاة أبي بكر الصديق.
[7] البيت للأعشى في ديوانه ص 197، تحقيق محمد محمد حسين، ط بيروت. 1983

[8] في الديوان: (أخي جابر) .
[9] الصعبة من الإبل: ما ليست بذلول.
[10] أشنق لها: كفه بزمامه. خرم: خرم أنف الناقة، شقه وقطعه.
[11] مني الناس: ابتلوا. الخبط: السير على غير جادة. الشماس: العناد وإباء ظهر الفرس عن الركوب.
[12] الستة الذين رشحهم عمر للخلافة قبل وفاته هم: علي بن أبي طالب، وعثمان بن عفان، وطلحة بن عبيد الله، والزبير بن العوام، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص.
أحدهم، فيا لله وللشورى، متى اختلج الشك فيّ مع الأول منهم، ومتى كانت هذه النظائر تقرن بي، فأسففت إذا أسفّوا [1] ، وطرت إذا طاروا، صبرا على طول المدة، وانقضاء المحنة، فمال رجل لضغنه [2] ، وأصغى آخر لصهره [3] ، من هن وهن، ثم قام ثالث القوم نافجا حضنيه [4] بين نثيلته [5] ومعتلفه، وأسرع معه بنو أبيه يخضمون مال الله خضم الإبل نبتة الربيع، إلى أن انتهت به بطنته [6] وأجهز عليه عمله، فما راعني من الناس إلا وهم رسل إليّ كعرف الضّبع [7] يسألونني أن أبايعهم، وانثالوا عليّ [8] ، حتى لقد وطي الحسنان، وشقّ عطفاي، فلما نهضت بالأمر، نكثت فرقة، ومرقت فرقة، وفسق آخرون، كأن لم يسمعوا الله جلّ ثناؤه يقول في كتابه العزيز: تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُها لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلا فَساداً وَالْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ
[9] ، بلى والله، لقد سمعوها، ولكن غرّتهم دنياهم، وراقهم زبرجها [10] ، والذي فلق الحبّة وبرأ النّسمة [11] ، لولا حضور النّصرة، ولزوم الحجّة، وما أخذ الله على أولياء الأمر من أن لا يقارّوا على كظّة ظالم ولا سغب مظلوم [12] ،
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1] أسفّ الطائر: دنا من الأرض، يريد أنه لم يخالفهم في شيء.
[2] يريد سعد بن أبي وقاص.
[3] أصغى: مال، يشير إلى عبد الرحمن بن عوف، وكان صهرا لعثمان بن عفان، لأن زوجته أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط، كانت أختا لعثمان من أمه.
[4] نافجا: رافعا، حضنيه: الحضن ما بين الابط والكشح، يقال للمتكبر: جاءنا نافجا حضنيه، ويقال مثله لمن امتلأ بطنه طعاما.
[5] في الأصل: (نثيكته) تحريفا. النثيل: الروث، أي لا همّ له إلا الأكل.
[6] البطنة: التخمة والإسراف في الشبع.
[7] عرف الضبع: ما كثر على عنقها من الشعر، وهو ثخين، يضرب به المثل في الكثرة والازدحام.
[8] انثالوا عليّ: تتابعوا مزدحمين.
[9] القصص 83.
[10] الزبرج: الزينة من وشي وجوهر.
[11] برأ النسمة: خلق الروح.
[12] كظة ظالم وسغب مظلوم: تخمة الظالم، وجوع المظلوم، أراد استئثار الظالم بالحقوق وهضم حق المظلوم.
لأرسلت حبلها [1] على غاربها، وسقيت آخرها بكأس أولها، ولألفوا [184 و] دنياهم أهون في عيني من عفطة عنز» [2] .
وناوله رجل من أهل السواد [3] كتابا [قال ابن عباس] فما أسفت على شيء تأسفي على ما فاتني من كلامه، فلما فرغ من قراءته، قلت له: يا أمير المؤمنين، لو أطردت مقالتك من حيث أفضيت إليها، قال: «هيهات يا ابن عباس، إنما كانت شقشقة [4] هدرت ثم قرّت» .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1] في الأصل: (لأرسلت خيلها) وهو تصحيف.
[2] عفطة عنز: ما تنثره من أنفها، والعفطة: الحبقة أيضا.
[3] السواد: يراد به العراق لكثرة ما فيه زرع وشجر، والعرب تسمي الأخضر أسود، قال تعالى: وَمِنْ دُونِهِما جَنَّتانِ (62) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ (63) مُدْهامَّتانِ
أي الخضرة (الرحمن 64) .
[4] الشقشقة: شيء كالرئة يخرجه البعير من فيه إذا هاج، وصوت البعير بها عند إخراجها هدير، وبهذا سميت الخطبة (الشقشقية)
http://shamela.ws/browse.php/book-90...e-471#page-470

تعديل رابط الكتاب :

http://shamela.ws/browse.php/book-9096/page-470

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 08-11-2016, 01:46 AM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

هذه مقاله نفيسه للدكتور المفكر الأديب عبدالله الخراصي أنقلها للقارئ الكريم

في ترجمة الاستعارة العربية
عبدالله الحراصي(باحث ومترجم عماني)

تعتبر الاستعارة من اهم المشاكل فى عالم الترجمة النظري والعملي ، فالكثير من الاستعارات تبقى خارج نطاق قدرة المترجم على ترجمتها من لغتها الاصلية الى لغة أخرى والاسباب الرئيسية وراء ذلك هي العوامل اللغوية والثقافية التي تشكل الاستعارة وتجعلها مرتبطة باللغة الاصلية وقرائها ارتباطا وثيقا مما قد يجعل امر ترجمتها الى اي لغة أخرى مستحيلا او صعبا على اقل تقدير، ويهدف هذا المقال الى تبيان العوامل التي تحكم آلية ترجمة الاستعارة عموما وترجمة الاستعارة العربية الى اللغة الانجليزية على وجه التحديد.
اولا مواضيع فى نظرية الترجمة
لايمكننا التعرض بالتحليل المنهجي لمشكلة ترجمة الاستعارة دون ان نتعرض ولو على نحو موجز لبعض المواضيع التي شغلت منظري الترجمة والتي تشكل اساسا لجانب الترجمة فى هذا المقال ، وهذه المواضيع هي دور الترجمة الثقافي والترجمة المعنوية والترجمة التواصلية ومفهوم التقابل الديناميكي.
1- دور الترجمة الثقافي:
من الامور البارزة فى ادبيات الترجمة هو الاختلاف الجلي بين الباحثين فيما يتعلق بدور الترجمة خصوصا ترجمة الاعمال الادبية ، ذلك ان بعض الباحثين يرون ان الترجمة عملية تتم بين لغات وثقافات متعددة ومختلفة وانها لذلك تهدف الى تحفيز وتشجيع التفاهم بين هذه الثقافات ، وتوضح "كرستين ميسون" فى احد بحوثها هذه الرؤية بقولها "قد يكون النص مهما بسبل شتى ولا سباب شتى، ولكن _ فى رأيي _ احد هذه الاسباب هو ان النص يبرز لنا شيئا عن - اي يعطى القارىء معلومات مهمة حول _ شخصياته والاوضاع التي يجدون انفسهم فيها، ويتوجب النظر الى هذه الاوضاع من خلال السباق الثقافي الاوسع للنص ، ولهذا فإنني اشعر انه حينما يواجه المترجم النص للمرة الأولى بهدف ترجمته فإن عليه اولا ان يحدد وحدات الترجمة التي هي ليست النص كوحدة كاملة ... وانما النص كجزء من الثقافة التي ينتمى اليها".
وعليه فإن دور الترجمة . حسب هذه الرؤية هو تعريف قارىء لغة الهدف اي اللغة المترجم اليها النص بثقافة متحدثي لغة النص الاصلية ، حيث ان حفظ المكونات الثقافية للغة الاصلية يعطى قارىء الترجمة القدرة على فهم بيئة النص وسياقه الثقافي ، وتفضل ميسون الترجمة المملوءة بالحواشي الكثيرة القادرة على المحافظة على المظاهر الثقافية فى النص الأصلى ذلك ان الترجمة التي تبرز "النص كجزء من الثقافة التي ينتمى اليها" تتميز بثلاثة مظاهر من الاهمية :
أ- الاحتفاظ بأصالة النص ونكهته الثقافية .
ب - اثراء اللغة المترجم اليها.
ج - اثراء معرفة قارىء النص المترجم بلغة النص الاصلية وثقافتها.
اما الرؤية المغايرة فتعتبر ان على الترجمة ان تركز على الاحتفاظ بالمكونات الادبية ذات الطابع الانساني الشامل بدلا من اهتمامها بالابقاء على مظاهر اللغة الاصلية الثقافية ويوضح "مناحيم داجوت " هذه الرؤية بقوله ان تبنى الترجمة لهدف
نشر التفاهم العابر للثقافات يجب ان يظل فى منزله ثانوية من "الهدف الاساسي وهو جعل نص مهم فى اللغة الاصلية سهل المنال من لدن قارىء النص المترجم ، وان اهمية النص الاصلي يجب ان تقاس اولا وقبل كل شىء بمحتواه الانسانى وانجازه الادبي اي بمميزاته الانسانية الشاملة بدلا من خصوصياته الثقافية".
وهكذا يتهم داجوت الرؤية الأولى بالحط من شأن انجاز النص الادبي وبتحويله الى مصدر من مصادر علم الاعراق ، ويفسر دا جوت وجود الميزات الثقافية فى النص الاصلي بأنها غير متعمدة او مقصودة فى ذاتها من قبل كاتبه ، اضف الى ذلك ان ترجمة هذه المظاهر الثقافية يؤدى الى معضلتين ، اولاهما ان ذلك سيؤدى حتما الى الانتقاص من قابلية النص للقراءة وهذا ما يشكل ظلما وتعديا على كاتب النص الأصلى ، والمعضلة الثانية هي ان ذلك سيقلل من عدد قراء الترجمة الذين لايمكنهم التعرف على البعد الثقافي الكامل والخصوصيات الثقافية في النص الاصلي .
2- الترجمة المعنوية والترجمة التواصلية :
تنقسم الترجمة عادة الى نوعين : معنوية وتواصلية وعموما فإن الترجمة المعنوية هي اكثر تعقيدا وارباكا حيث تحتوي على ادق التفاصيل وتركز اهتمامها على النص الاصلي بدلا من النص المترجم فى حين ان الترجمة التواصلية ابسط واسهل واكثر مباشرة لتركيزها على النص المترجم ، ويختلف نوعا الترجمة من حيث مدى قابليتهما للترجمة ، فالترجمة المعنوية تتميز بأسلوبها الموضوعي لقربها من اللغة الاصلية فيما يكون اسلوب الترجمة التواصلية اسلوبا ذاتيا لاحتوائها على بعض التخمينات من قبل المترجم فيما يتعلق بتقبل قراء الترجمة للنص المترجم .
وقد تسبب الاختلاف فى طبيعة كل من هاتين الطريقتين في وجود اختلاف فى انواع النصوص التي تكون منسجمة مع كل منهما فتترجم النصوص الفلسفية والدينية والسياسية والعلمية والتقنية والادبية ترجمة معنوية ،حيث ان هذه النصوص تتطلب اقترابا من النص الاصلي بحيث لا تؤثر الترجمة في "معلوماتية" النصوص العلمية او فى الرسالة الدينية في النصوص المقدسة ولا فى اسلوب الكاتب او استراتيجيات الخطاب الادبي فى النصوص الادبية ، وفى الجانب الأخر يفضل ان تترجم بعض انواع النصوص تواصليا كالنصوص غير الادبية والنصوص الصحفية ، والكتب التعليمية والتقارير والاعلانات ، فأنواع النصوص هذه لاتتطلب من المترجم التقارب مع النص الاصلي حيث ان بؤرة تركيز المترجم تصبح النص المترجم وليس النص الاصلي فتتطلب ترجمة النصوص الصحفية ترجمة توا صلية مثلا لان هدف مثل هذه الترجمة ليس هو ترجمة النص الاصلي ذاته ، بل ترجمته على نحو يجعله ناجحا فى التواصل مع اكبر عدد من القراء.
ويلخص يبتر نيومارك _ رائد تقسيم الترجمة الى معنوية وتو اصلية - الفروق بين اسلوب الترجمة بقوله ان "الترجمة التواصلية تحاول خلق تأثير فى قراء الترجمة قريب من التأثير الذي يشعر به قراء النص الاصلي ، اما الترجمة المعنوية فتحاول _ بقدر ما تسمح به التراكيب الدلالية والنحوية فى اللغة المترجم اليها - ان تنقل المعنى السياقي الدقيق للنص الاصلي".
3- مفهوم التقابل الديناميكي:
يعتبر مفهوم التقابل الديناميكي من اهم المفاهيم المثيرة للجدل فى نظرية الترجمة ، واول من قال بهذا المفهوم هو يوجين نايدا الذي يميز بين نوعين من المقابلات الترجمية ، المقابل الشكلي والمقابل الديناميكي، فالمقابل الشكلي يرمى الى ترجمة شكل ومعنى النص الاصلي ، بينما يقوم المقابل الديناميكي على مبدأ التأثير المقابل الذي يفترض ان هدف الترجمة هو خلق اثر او رد فعل من قبل جمهور الترجمة ، مشابه للاثر الذي خلقه النص الاصلي فى قارئه بلغته الاصلية ، ويعتبر فايدا الاثر المقابل افضل معيار للحكم على نوعية الترجمة ويعتبره ايضا اقرب مقابل طبيعي لرسالة اللغة الاصلية .
وبعد "نايدا" لقى مفهوم التقابل الديناميكي دعما وتأييدا غير محدودين من قبل الكثير من بأحثى الترجمة الذين اعتمدوا على ترجمة النصوص الادبية حيث يجب الاحتفاظ بما يسمى بالأثر الادبي باعتباره الجزء الاساسي فى اي عمل ادبي فمثلا يفضل كل من داجوت ولطفي بورسعيدى التقابل الديناميكي حينما يتعلق الامر بترجمة النصوص الادبية ، فبينما تهدف النصوص المعلوماتية الى اثراء معرفة القراء، تسعي الاعمال الادبية الى انجاز اثر ادبي او رد فعل من قبل القراء، وهذا الفرق الرئيسي بين نوعي النصوص يحدد اسلوب الترجمة المتبع ، فترجمة النصوص الحقائقية كالنصوص العلمية تسعي الى حفظ الرسالة التي يحملها النص بحيث يتم استيعابها من قبل قارىء النص المترجم على نحو يشابه استيعابها من قبل قارىء النص الأصلى ، فيما تحاول الترجمة الادبية لخلق تأثير جمالي يشعر به قارىء الترجمة بحيث يكون هذا التأثير مشابها لذلك الذي شعر به قارىء النص الادبي فى لغته الاصلية .
ويعتبر "داجوت" اسلوب المقابل الديناميكي الاسلوب الصحيح والامثل فى ترجمة الاستعارة من لغة النص الاصلي الى اللغة المترجم اليها، ذلك انه يعتبر الاستعارة اداة يستثمرها الاديب لخلق تأثير جمالي لدى المتلقى ولهذا يفرق "داجوت" بين الاستعارة والمشتقات الاستعارية كالعبارات الاصطلاحية فالأخيرة كانت استعارة فى الاصل لكنها وبحكم الاستخدام المتكرر فقدت قيمتها الجمالية وقدرتها على خلق اثر جمالي لدى المتلقى، وهكذا تعامل الترجمة المشتقات الاستعارية وكأنها كلمات عادية ، أما ترجمة الاستعارة فتهدف الى المحافظة على قدرة الاستعارة على خلق الاثر الجمالي .
اما "لطفى بورسعيدى" فيفرق بين الادب وغير الادب او اللاادب : Non-Iiteratureمن حيث الاثر الخاص للنصوص الادبية اي ان الاثر الجمالي هو ما يميز النص الادبي عن غيره من النصوص ، ويتم خلق هذا الاثر الجمالي عبر تركيب استراتيجيات نصانية وخطابية فى النص الادبي وهذا يعنى ان النص غير الادبي يستثمر استراتيجيات نصانية وخطابية عادية ليتواصل مع القارىء، فيما يستخدم الاديب استراتيجيات نصانية وخطابية خاصة فى العمل الادبي،اضافة الى الاستراتيجيات العادية ، وهذه الاستراتيجيات الخاصة التي تميز النص الادبي هي التي تنتج التأثير الجمالي الذي يعده "سعيدى" السمة الرئيسية فى النص الادبي.
ويرى لطفى بورسعيدى ان هناك اربع سبل يتم عبرها خلق التأثير الجمالي لدى القارىء عبر استثمار الاستراتيجيات النصانية والخطابية الخاصة وهى:
1- فرادة واصالة الاستراتيجيات المستخدمة .
2- الطبيعة غير المحددة لهذه الاستراتيجيات .
3- صيغة التواصل غير المباشرة .
4- استخدام استراتيجيات سيمانطيقية كالرمز والاستعارة .
والمحصلة النهائية لهذه السبل هي التأثير الادبي او الجمالي فى النص الادبي، ويتوجب على المترجم الاحتفاظ بهذا الاثر لانه جزء من "كيفية القول" اي شكل النص الذي يماثل فى اهميته المضمون ، وكما يقول سعيدي فإن مهمة المترجم لاتتمثل فقط فى تحويل رسالة المؤلف الاصلية الى اللغة المترجم اليها، ولكن ايضا الاحتفاظ بكيفية القول اي الاستراتيجيات النصانية ومحاولة تكرارها ما امكن فى اللغة المترجم اليها النص .
ورغم ما ناله مفهوم التقابل الديناميكي من مديح واطراء فإن كثيرا من الدارسين قد تقصوا بعض عيوبه ، فرغم ان "باسل حاتم" و "ايان ميسون" مثلا لايرفضان مصطلح المقابل الديناميكي والاثر المقابل فإنهما يريان ان مصطلح "المقابل" نفسه مصطلح مشوب بالغموض والنسبية ، ولذا فإنهما يقترحان دراسة الموضوع من خلال مفهوم جديد وهو "التقابل فى التأثير المستهدف" كذلك فقد تعرض المقابل الديناميكي لكثير من النقد الذي تركز على طبيعته التخمينية غير المؤكدة فـ "باسنيت ماجواير" تلخص نقدها بقولها ان التأثير المقابل يشركنا فى تخمينات وقد يقودنا ايضا الى ستنتاجات مشكوك فيها احيانا، وكمثال على ذلك فإنها تتعرض لترجمة "ج ب فيليب" لجملة من العهد الجديد تقول "سلموا بعضكم على بعض بقبلة مقدسة" التي ترجمها إلى الانجليزية Give One the a hearty handshake all ariund وهى ترجمة تصفها ماجواير بأنها "غير مناسبة ومبتذلة" وتنتقد ماجواير ايضا ترجمة اي في "ريو" لملاحم هوميروس الى اللغة الانجليزية فعلى اساس التقابل الديناميكي ترجم "ريو" ملاحم هوميروس الشعرية الى نثر انجليزي، حيث اعتقد ان التأثير الذي تنتجه الملحمة في القارىء الاغريقي القديم يمكن الاحساس به عند القارىء الاوروبي المعاصر فقط عن طريق ترجمتها الى نثر على اساس ان تأثير الشعر الملحمي عند قدماء الا غريق يماثل اثر النثر عند القارىء المعاصر فى اوروبا، وسلبيات هذا فى رأيها ان مثل هذه الترجمة تضحي بشكل الملحمة الشعري بتحويله الى نثر، بالاضافة الى انها تدخل المترجم فى تخمينات فيما يتعلق بخلق اثر مماثل حيث يمضى المترجم وراء ما يعتقد انه اثر جمالي دون اعتبار ان التأثير الاصلي ذاته مفهوم أفتراضى لايمكن قياسه بالطرق التجريبية .
اما "كرستين ميسون" فلا تعتقد انه يمكن الوثوق بمفهوم التقابل الديناميكي وتعتبر الترجمة الحرفية هدفا على كل مترجم ان يسعى اليه ، فهي تفترض ان لدى كل قارىء من قراء النص تراءته الخاصة وتفسيره الخاص للنص اي ان التأثير الذي قد ينتجه النص في قارىء ما يختلف عن مثيله عند قارىء أخر قرأ نفس النص ، لذا فإن الترجمة الحرفية كفيلة بحفظ قابلية النص الاصلي لتلقى قراءات مختلفة وهو ما يجب المحافظة عليه فى عملية الترجمة ، واضافة الى هذا فإن ميسون تعتقد انه لايمكن الحصول على تأثير مماثل عند ترجمة التعابير الثقافية فالايحاءات الثقافية فى بعض التعابير هي سمة مميزة للغة الاصلية ولا يمكن الاحتفاظ بها من خلال عملية الترجمة ولذا فلا جدوى من السعى الى انتاج "تأثير مماثل" من قراء الترجمة لان هذا التأثير ببساطة غير موجود من الاصل .
اما يبتر نيومارك فيهاجم هذا المفهوم مركزا على بعض الحالات التي لايمكن فيها خلق اي نوع من التأثير عند قراء الترجمة ومن هذه الحالات ترجمة النصوص غير الادبية التي ترتبط ثقافيا باللغة الاصلية حيث يوجه النص ذاته الى قراء لغة الاصل لا غيرهم مثل النصوص القانونية التي لا يمكن ان تثير اي شعور لدى قارىء الترجمة لانها موجهة اصلا الى قرائها فى لغتها الاصلية ، ومن هذه الحالات ايضا حينما تكون اهمية الثقافة مماثلة لاهمية الرسالة ذاتها فى العمل الادبي حيث يتوجب على المترجم ان ترجم النص الاصلي حرفيا ما امكنه ذلك متجاهلا اي محاولة لايجاد اي اثر جمالي ويستدل "نيومارك" على ذلك بترجمة استعارة هوميروس The wire- dark sea اي (البحر النبيذى الظلمة) فلو كانت الترجمة تسعي الى خلق تأثير مماثل مثلما هو الحال فى The sky blue sea أى "البحر السماوي الزرقة" فإن الكثير الكثير من اهمية ثقافة اللغة الاصلية سيختفى فى الترجمة .
ثانيا : مدخل الى الاستعارة .
رغم الاختلافات فى تعريف الاستعارة فإن معظم التعريفات ان لم تكن كلها تجمع على سمتين اساسيتين تميزان الاستعارة هما النقل والتشبيه ، فكل استعارة تحتوي على نقل كلمة او تعبير من المدلول الذي تدل عليه فى العادة الى مدلول أخر يشابه المدلول الاصلي فى سمة من سماته ، فكلمة "ليل" فى "الشيخوخة ليل الحياة" منقولة من مدلولها الاصلي الذي هو جزء من اليوم الى مدلول جديد عليها وهو "كبر السن" اما فيما يتعلق بالتشبيه فإن كل استعارة تحتوي على تشبيه المستعار بالمستعار له او كما يقول "ليتش" لايمكن ان يوجد نقل استعاري دون وجود تشابه بين المستعار والمستعار له . وهناك تصنيفات عدة لمكونات الاستعارة ، ورغم اختلاف هذه التصنيفات فى المصطلحات الدالة على المكونات وفى عددها فإنها تتفق فى حقيقة مفادها ان كل استعارة تحتوي على استخدام كلمة بدلا من أخرى على سبيل التشبيه وسنستعرض هنا ثلاثة من هذه التصنيفات وهى تصنيف ريتشاردز وتصنيف "نيومارك" وتصنيف "كروفتس". ينتقد ريتشاردز فى كتابه الذائع الصيت "فلسفة البلاغة" ما يسميه بالعبارات الوصفية الخرقاء التي استخدمت فى زمنة لتحليل الاستعارة مثل "الفكرة الاصلية والفكرة المستعارة ، ما يقال او يفكر فيه فى الحقيقة والمشبه به ، والفكرة الضمنية والطبيعة المتخيلة ، والفاعل الرئيسي وما يشبهه ، وعلى مستوى اكثر اضطرابا وتشويشا "المعنى" و "الاستعارة" او الفكرة والصورة ".
وبسبب طول بعض هذه العبارات أو المصطلحات وتشويشها فإن ريتشاردز يرى ان علينا ان ننظر الى الاستعارة كوحدة يمكن تقسيمها الى مصطلحين واضحين هما: Vehicle Tenor كما عربهما البعض "بالمحمول"و"الحامل" فالمحمول فى المثال السابق هو مفهوم النهاية المشترك بين آخر مراحل الحياة والليل بالنسبة لليوم اما الحامل فهو كلمة "ليل".
اما نيومارك فيستخدم ذات كلمة ريتشاردز “خرقاء” لوصف مصطلحي “ريتشاردز” نفسيهما هذه المرة ، ويرى ان مكونات الاستعارة يمكن وصفها على النحو التالي :
1 -الصورة : nrine وهى الرسم الذي تستحضره الاستعارة والذي قد يكون عالميا مثل نظرة “زجاجية “ حادة Glassy stare او ثقافيا مثل وجه جعوي Abeery face ا و شخصيا مثل خد ورقى ومثل صورة الليل في المثال السابق “الشيخوخة ليل الحياة “.
2- الشىء: Object وهو ما تصفه الاستعارة او تحدده كا لشيخوخة التي تصفها بأنها “ليل الحياة”.
3- المعنى: Senseهى السمات او المظاهر التي يتشابه فيها الشىء والصورة ، اي المعنى الحرفي للاستعارة او “المنطقة المعنوية المشتركة بين الشىء و” الصورة “، وحسبما يرى “نيومارك “ فكلما كانت الاستعارة اكثر اصالة وابداعا كانت أغنى فى مكونات المعنى، وفى المثال السابق يصبح المعنى هو فكرة او مفهوم النهاية الذي يصيب كلا من اليوم والعمر.
4- الاستعارة ****phor وهى الكلمة المأخوذة من الصورة او الكلمة المجازية المستخدمة مثل كلمة ”ليل “ فى المثال السابق .
وثالث التصنيفات هو تصنيف “كروفتس “ الواسع الاستخدام عند باحثى الاستعارة حيث تنقسم الاستعارة الى ثلاثة مكونات هى :
1- الموضوع : الشىء الذي توضحه الاستعارة .
2- الصورة : الجزء الاستعاري.
3- وجه الشبه : وهى ارضية التشابه والتي توضح الوجوه المحددة التي تتشابه فيها الصورة والموضوع .
ففي المثال “الشيخونحة ليل الحياة “ فإن الموضوع هو كبر السن او الشيخوخة بينما الصورة هى “الليل “ووجه الشبه هو ان كلا من الليل والشيخوخة يرمزان الى النهاية المحتومة .
ولكن كيف يمكننا تحليل استعارة معينة وردها الى مكوناتها؟ يقترح “جفري ليتش“ اسلوبا مبسطا يمكن بواسطته تحليل استعارة معينة ، وسنحاول هنا تحليل ”الشيخوخة ليل الحياة “ عبر هذا الاسلوب الذي يتكون من ثلاث مراحل هي:
1- المرحلة الأولى : يفصل فى هذه المرحلة الاستخدام الحرفى من الاستخدام المجازى، وتحدد اجزاء الاستعارة التي يمكن فهمها مجازيا ثم فصلها عن طريق كتابتها فى سطر منفصل .
الاستخدام الحرفي : الشيخوخة ــ الحياة .
الاستخدام المجازي: ليل
2 - المرحلة الثانية : فى هذه المرحلة يتم تشكيل المستعار له
والمستعار عن طريق افتراض اجزاء معنوية ومل ء الفراغات السابقة, وهنا يتم استبدال الفراغات بدليل على الاجزاء المعنوية التي قد تملأ الفراغات بشكل معقول بحيث يمكن قبول السطرين عبر قراءة حرفية.
المستعار له: الشيخوخة (نهاية ) الحياة
المستعار: ليل (اليوم ).
3- المرحلة الثالثة: ويتم فيها تحديد وجه الشبه بين المستعار له والمستعار المفصولين فى المرحلة السابقة, ووجه الشبه فى مثالنا هو ان الحياة تنقسم الى مراحل عدة اخرها ما يشكل نهاية الحياة فهو فى ذلك شبيه بالليل بالنسبة لليوم.
واجمالا فإن اسلوب ليتش البسيط فى تحليل الاستعارة يقدم العون فى التفريق بين المعنى الحرفي والمجازى والتفريق بين المستعار له والمستعار فى استعارة معينة.
**استعراض لما كتب فى الاستعارة:
النقاد العرب والاستعارة **
تأثرت معالجة الدارسين العرب للاستعارة الى حد كبير بالمعنى اللغوى الاصلي للفعل “استعار”د وهو طلب او السعى الى العارية “الشىء المستعار” وهكذا تصبح الاستعارة نوعا من “السلفة” او “القرض” ويوضح ضياء الدين بن الاثير فى كتابه المثل السائر” هذا بقوله:
“انما سمى هذا القسم من الكلام استعارة لان الاصل فى الاستعارة أنها مأخوذة من العارية الحقيقية وهى أن يستعير بعض الناس من بعض شيئا من الاشياء، ولا يقع ذلك إلا من شخصين بينهما سبب معرفة ما يقتضى استعارة احدهما من الاخر شيئا، واذا لم يكن بينهما سبب معرفة بوجه من الوجوه فلا يستعير احدهما من الاخر، وهذا الحكم جار فى استعارة الالفاظ بعضها من بعض فالمشاركة بين اللفظين فى نقل المعنى من احدهما للاخر كالمعرفة بين الشخصين فى نقل الشىء المستعار من احدهما للا خر.
وكلام ابن الاثير يعنى اعتبار العملية الاستعارية نوعا من الاقتراض بين الكلمات او لنقل تعير كلمة معينة معناها لكلمة أخرى بسبب وجود علاقة او قرابة معنوية حيث “معرفة دلالية” بين الكلمتين.
وقد فسر النقاد العرب طبيعة الاستعارة عبر نظريتين هما نظرية النقل ونظرية الادعاء، فنظرية النقل التي قال بها البعض مثل ابو حسن القاضى والحاتمي وغيرهما ترى ان الاستعارة ليست سوى كلمة نقلت من سياقها الاصلي الى سياق اخر، فلو قلنا “عمرو اسد” فإن كلمة اسد الاستعارية تكون قد نقلت من سياقها الاصلي ولنقل سياق الحيوان الى سياق جديد هو سياق الحرب بمعنى جديد وهو “شجاع “.
اما النظرية ـ او لنقل الرؤيةـ الاخري فتقوم على مفهوم الادعاء عند عبد القاهر الجرجانى وترى انه حينما يقرأ القارىء او يسمع السامع استعارة معينة فإنه يدعى عدم وجود اي مجاز فيها وان ما يقرأه يحمل معنى حرفيا او حقيقيا، فيصبح عمرو اسدا حقيقيا وليس انسانا، وهذا يعنى ان نظرية النقل تركز على العملية اللغوية فى الاستعارة اما نظرية الادعاء فتتمحور على ما يسمى فى النقد المعاصر بالاستقبال اي بكيفية استقبال الاستعارة والتعامل الدلالي معها من قبل القارىء ورغم هذا الاختلاف, إلا ان كلتيهما يفترضان وجود استخدام أصلى للغة او ما يمكن ان يدعى بالمعيار اللغوى والذي لايجب على اي استعارة كسره او تخطيه, كذلك فإن كلتا النظريتين يفترضان ان الاستعارة لايجب ان تتخطى او تكسر الانماط العقلية والمعنوية والتي هي مظاهر هذا المعيار ولتوضيح هذا فسنعرض هنا لثلاث زوايا عالج النقاد العرب الاستعارة عبرها وهى: الزاوية التفتيتية والزاوية الارجاعية والزاوية المنطقية.
تتبدى تفتيتية نظرة الباحثين العرب للاستعارة فى وجهين اولهما هو تقسيم الاستعارة الى اجزاء والثاني هو تحديد اوجه الشبه والفرق بين عالم الاستعارة وعالم الواقع, حيث يقسم النقاد العرب الاستعارة الى مكونات فى سبيل فهمها فعوضا عن تقبل الاستعارة كوحدة وتذوق سماتها الجمالية فقد تسموها الى اجزاء محددين المعنى المجازى والمعنى اللغوى، وتبدو هذه التفتيتية ايضا فى تحديد المستعار ومقارنته بحقائق الواقع الحياتي المعاش او كما يقول ابو هلال العسكري “لابد لكل استعارة ومجاز من حقيقة وهى اصل الدلالة على المعنى فى اللغة “ اي ان الواقع او ما يدعوه “الحقيقة “هو الوسيلة الرئيسية التي يرى الباحثون العرب عبرها العالم المجازى فى الاستعارة.
اما الزاوية الارجاعية فهي تتشابه مع التفتيتية, ذلك انها ترفض الاستعارة كاستعارة, بل ترجعها الى حقيقة مقابلة لها، وهذا الارجاع هو ما يحدد معنى الاستعارة اي ان فهم وتذوق استعارة ما لا يحدث دون معرفة الحقيقة التي تقابل الاستعارة, ولتوضيح هذا سنتعرض للاستعارة التالية للامام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه: “ايها الناس شقوا امواج الفتنة بسفن النجاة “ فحسب الرؤية الارجاعية لانستطيع ملامسة جماليات الاستعارة إلا اذا اعتقدنا بادىء ذى بدء انه ليست للفتنة امواج ولا للنجاة سفن, فبمقابل امواج وسفن توجد كلمات مقابلة فى الحقيقة مثل صعوبات او انواع الفتنة وطرق واساليب النجاة, اي اننا نقيس المتخيل والمجازى بالواقعي والحقيقي.
والزاوية الثالثة وهى الزاوية المنطقية من اهم الزوايا التي يمكن عبرها استعراض معالجة النقاد والباحثين العرب للاستعارة وهى تفترض اننا يجب ان ننظر الى الاستعارة عبر العقل والمنطق بدلا من الخيال وهذا ما انتج نوعا من الرقابة العقلية المنطقية على المظهر الخيالي فى الاستعارة ويوضح ذلك قول الامدي ان الاستعارة محدودة بحدود وانها اذا تجاوزت هذه الحدود “فسدت وقبحت “ وهذا يفترض مسبقا ان الصورة فى الاستعارة يجب ان تكون عادية ومألوفة جدا بحيث يمكن ان يتقبلها عقل القارىء العادى ولو تجاوزت الاستعارة المألوف لاصبحت فاسدة وقبيحة, وتتبدى منطقية النظرة الى الاستعارة فى مفهوم “التناسب العقلي “ بين المستعار له والمستعار، حيث لم يقبل النقاد العرب إلا الاستعارات التي تحتوي على اوجه شبه واضحة بين المستعار له والمستعار، ورفضوا فى الوقت ذاته اي استعارة تعبر عن رؤية شخصية لتشابه يرده الكاتب ان لم يقبل العقل والمنطق هذا التشابه.
وهجوم النقاد على أبى تمام هو دليل جلي عل هذا المعتقد فمن المعروف ان أبى تمام قد ابدع العديد من الاستعارات الاصيلة مما جعله عرضة لهجوم عنيف من قبل نقاد من امثال الامدي الذي وصفه بأنه “يريد ان يبتدع فيقع فى الخطأ” وكلمة “الخطأ” هي مؤشر ليس بحاجة الى مزيد توضيح على ان الشاعر قد انتهك حرمة “التناسب المنطقي” اي الصور واوجه الشبه المألوفة.
يتبع ...

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 08-11-2016, 01:51 AM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

واجمالا لم تحظ الاستعارة بكثير من التقدير من قبل النقاد والباحثين العرب القدماء وذلك لانهم لم يتعرضوا إلا عرضا لجماليات الاستعارة وومضاتها المدهشة مما نتج عنه احلال لمناهج المنطق فى دراسة الاستعارة التي هي بطبيعتها كسر والغاء لكل منطق حيث انها بطبيعتها رؤية غير مسبوقة لتشابه لم يكشف من ذى قبل بين شيئين فى هذا الكون المملوء بالمتناقضات.
**النقاد الغربيون والاستعارة **
يمكن ملاحظة رؤيتين مختلفتين عند استقراء كتابات النقاد واللغويين الغربيين فى الاستعارة ترى اولاهما ان الاستعارة تزود القراء برؤية عميقة لما وراء ظواهر الاشياء او لماهية الاشياء وجوهرها، اما الثانية فتنتقص من شأن الاستعارة ولا تعتبرها إلا نوعا من الزخرفة اللغوية المضللة للقراء.
فالاستعارة فى عين النظرة الأولى هي استخدام مبدع للغة يزود البصيرة بقدرة غير عادية للنفاذ الى اصل الاشياء وهو ما يمثل الحقيقة فى مقابل الواقع - الشكل والنموذج الاساسي لهذه الرؤية هو”اوفيد” فى كتابه “التحول “ حيث يقوم اوفيد بتحويل ابطاله الى حيوانات ونباتات وجمادات, ورغم الاختلاف الواضح فى المظهر الشكلي الخارجي إلا ان جوهرها يبقى رغم هذا التحول, وهذا يعنى ان المهم ليس هو المظهر وانما الشخصية النفسية الداخلية التي تظل كما هي بعد تحول الجسم الى جسم أخر، وحسب هذه الرؤية فإن اللغة “استعارية “ حتما فلو قال “اوفيد كلايتى” اسم شخصية - او قال "زهرة “بعد التحول فإنه لايقصد ايهما وانما يصف جوهرهما او لبهما الذي هو الحب الخالد.
وقد ترددت اصداء هذه الرؤية لدى بعض مفكري العصور الوسطى فى اوروبا لدى الرومانطيقيين فرأى فكر العصور الوسطى الاستعارة من خلال منظار ديني، فلكي يتصل الله ببنى البشر خلق استعارات جمة فى شتى مناحي الكون وواجب الانسان ان يرى الحقيقة التي تقع خلف هذه الاستعارات, وقد رأى. الرومانطيقيون, نفس الرؤية التي تقدر الاستعارة, فـ” كولريدج “ يعتقد ان الاستعارة مرآة تعكس قدرة الخيال على رصد دلائل التشابه في الكون, وانها وسيلة تعيد تشكيل الكون عن طريق خلق واقع جديد.
اما النظرة الاخري للاستعارة فلا تعتبرها اكثر من زخرفة لغوية تقود فى نهاية المطاف الى إساءة ادراك العالم الواقعي الذي لايمكن ادراكا إلا عن طريق استخدام اللغة العادية لا المجازية فارسطو - وهو رائد هذه النظرة - يوصى باستخدام اللغة المعتادة التي تبدى حقائق الواقع معراة اي كما هي حقيقة, ويلخص “ليفى” هذه النظرة بقوله “فقط عن طريق ايضاح الكلمات اليومية نستطيع مباشرة النفاذ الى حقيقة الكون المستقلة التي تظل غير مبتذلة بالطريقة التي يعبر عنها وهكذا تعتبر الاستعارة دليلا غير مناسب ليقودنا الى تفسير جوهر الاشياء.
وقد انتشرت هذه الرؤية ايضا فى العصور الوسطى والازمنة المعاصرة المبكرة, فعند جماعة البيوريتان مثلا تعتبر الاستعارة انفصالا وبعدا عن التواصل المباشر والمفيد، ولذا فهي تشكل حائلا وعائقا دون المعنى، وقد اتهمت الاستعارة فى القرن الثامن عشر كذلك بأنها اساءة فى استخدام اللغة.
ورغم ان اللغويات الحديثة قد انتجت بعض النظريات النافذة فى طبيعة الاستعارة فإن كثيرا من الدارسين المعاصرين مازالوا يرددون هاتين الرؤيتين القديمتين فى الاستعارة, فيعتقد "ريتشاردز" على سبيل المثال وجود ارتباط بين مفهومى الاستعارة والحقيقة, ويرى فى العديد من كتاباته ان اللغة هي السبيل الذي يمكن عن طريقه خلق الواقع فالكلمات لاتصف اشياء موجودة اصلا بل تهب الوجود لهذه الاشياء.
اما «روبي جريليت » فيري ان الاستعارة هي فرض لعلاقات مصطنعة ومضللة, وانها تخلق الاضطراب فى رؤية الكون وتحجب الحقيقة والواقع.
وتوجد ثلاث نظريات حديثة تحاول تفسير طبيعة الاستعارة وهى نظرية الاستبدال ونظرية المقارنة ونظرية التفاعل حيث ترى نظرية الاستبدالSubstitution كل استعارة تحتوي على تناقض ما، كما هو الحال فى المثال التالي:
الجمل سفينة الصحراء
ففي الواقع ان الجمل حيوان بينما السفينة جماد "غير حي” لذا فاعتبار الجمل سفينة هو تناقض جلي, ولحل هذا التناقض يقوم القارىء بايجاد مقابل مقبول ليستبدل به هذه العبارة المتناقضة كاستخدام التشبيه مثل:
الجمل كالسفينة فى الصحراء:
وهى عبارة مقبولة حرفيا - ويمكن رؤية التناقض الاستعاري فى صور منها الغلط النوعي والكذب الحرفي, فالغلط النوعي يعنى ان الموضوع والصورة ليسا من نوع واحد او فئة واحدة مما يتسبب فى استحالة الفهم الحرفي للاستعارة, فالجمل فى المثال السابق ينتمى الى نوع او فئة الحيوان بينما السفينة من الجمادات وبهذا فإنهما يشكلان غلطا نوعيا فى حالة القراءة الحرفية للاستعارة.
اما الكذب الحرفي فيكون بربط الكلمات غير المترابطة فى العادة او فى الحديث العادى مما ينتج عنه ان القراءة الحرفية التي تبدى المعنى الظاهري -تعتبر زيفا وكذبا، فالجمل فى العادة هو حيوان صحراوي فى حين ان السفينة وسيلة انتقال فى البحر، وربط الجمل بالسفينة والاخيرة بالصحراء لا يقبل فى حالة الفهم الحرفي مما يشكل كذبا حرفيا.
اما نظرية المقارنة او التشابه فترى ان الاستعارة تظهر السمات المشتركة بين المستعار والمستعار له “او الموضوع والصورة “ فالاستعارة فى الجمل سفينة الصحراء تبدى الخصائص المشتركة بين كل من الجمل والسفينة وهو كونهما وسيلتي نقل يستخدمهما الانسان للانتقال من مكان لآخر.
وهناك صورة معدلة من نظرية المقاربة اقترحها “تفيرسكى” وأيده فيها اورتونى وترى ان القارىء لايفهم الاستعارة إلا عبر استرجاع الفوارق بين الموضوع والصورة فى الاستعارة اي ان القارىء يزن وجه الشبه فى ميزان الاختلافات, وحسب هذه النظرية فإن القارىء يشعر بشىء من
المفاجأة الجمالية او الادهاش لغرابة الربط بين الصورة والموضوع, فمثلا يتعزز اشتراك الجمل والسفينة لغرابة الربط بين الصورة والموضوع فمثلا يتعزز اشتراك الجمل والسفينة فى كونهما وسيلتي نقل بالخصائص العديدة التي تميز كلا منهما عن الآخر، وهذا ما ينتج عنه شعور القارىء بجمال الاستعارة, واجمالا فإن التقبل الناجح لاستعارة معينة لا يتم حسب هذه الرؤية إلا عن طريق استحضار الفوارق بين الصورة والموضوع واستحضار الارتباطات غير المتقاطعة بينهما.
اما نظرية التفاعل فترى ان سمة التناقض فى الاستعارة تقوم بإنتاج نوع من الشد او التوتر الدلالي الذي يحل بالنظرات الثاقبة التي تجعل من الاستعارة ظاهرة بديعة ولخلق وجه الشبه, فإن هذه النظرية ترى وجود تفاعل يتم بين الموضوع والصورة, فالتفاعل بين كلمتي جمل وسفينة هو الذي ينتج وحدة وجه الشبه البديع بينهما.
ومن النظريات المتأخرة فى تفسير الاستعارة نظرية شولتز البرجماتية, ففي مقالة بعنوان “بعض المواضيع فى نظرية الاستعارة” يقترح شولتز نظرية برجماتية تقوم على مبادىء “جرايس “ الاربعة الشهيرة, حيث يقوم “شولتز” فى مقالته بدراسة مقربة للنظريات السابقة التي تفترض عموما نوعا من الانحراف او الخطأ المعنوي او الكذب الحرفي, ويخلص شولتز الى ان هذه النظريات تقع وعلى نحو غير مسوغ فى فخ تعميم بعض المؤشرات على الاستعارة واعتبارها تبعا لذلك شروطا ثانوية - او حتى انها شروط اساسية وكافية لوجود الاستعارة اي انه من غير الصواب تعميم بعض مميزات الاستعارة مثل الغلط النوعي والكذب الحرفي على انها شروط لازمة لابد منها لنقول ان تعبيرا معينا هو استعارة وليس اي شىء أخر، وهذه الكبوة لدى النظريات الموجودة توجب كما يرى شولتز - السعى وراء نظرية أخرى مناسبة.
تقوم نظرية شولتز البراجماتية على مبادىء جرايس الاربعة الشهيرة للحديث وهى: الكم والنوع والارتباط والاسلوب, فمبدأ الكم يفترض ان على المتحدث ان يجعل مشاركته فى حديث ما فى مستوى الافادة الذي يتطلبه الموقف, اما مبدأ النوع فيفترض ان المتحدث لا يقول ما يعتقد انه كذب وبهتان او ما ينقصه الدليل, ومبدأ الارتباط يرى ان على المتحدث ان يقول الشىء الذي يكون فى محله والذي يكون مرتبطا ويمت بصلة بموضوع الحديث, اما المبدأ الاخير الاسلوبي فيطلب من المتحدث ان يكون واضحا ومختصوا ومنظما.
ويرى “شولتز” ان الاستعارة هي نوع خاص من استغلال مبدأ او اكثر من المبادىء الاربعة, فاستثمار مبدأ النوع يعنى ان اي تفسير غير استعاري يكون لامحالة خاطئا مثلما هو الحال في قلعة الرستاق عملاق يحرس المدينة الوديعة اما استثمار مبدأ الكم مثلما هو الحال فى قولنا:
وهل الانسان سوى شجرة فى غابة ؟!.
فيجعل التفسير غير الحرفي للاستعارة غير ذى نفع او جدوى ويمكن استثمار مبدأ الارتباط بأن يقول المتحدث شيئا يكون فى غير محله اذا لم يفسر تفسيرا استعاريا كاستخدام التعبير العماني” زاد البحر جحلة “فى سياق حديث حول موضوع اجتماعي وهذا ما يجعل اي تفسير حرفي غير استعاري انحرافا عن الموضوع الاساسي للحديث الذي لا علاقة له بالبحر او بالجحلة ويقترح “شولتز” مستويين يمكن ان تلعب فيهما مبادىء جرا يس دورا فى موضوع الاستعارة هما:
أ ـ انها تساعد فى تحديد الاستعارة فى السياق الاتصالي, وفى هذه العملية فإنها قد تساعد فى اقصاء اي تفسير حرفي وفى اقصاء اي تفسير غير حرفى ما عدا التفسير الاستعاري.
ب ـ يمكن ان تضيق مدى التفسيرات الممكنة للاستعارة حيث يقوم القارىء او المستمع اي (المتلقى فى عملية الاتصال ) باختيارا تفسير او مجموعة التفا سير الانسب للمبادىء من بين التفسيرات المقنعة الظاهرية.
نستنتج ان مقترح شولتز من اجل نظرية براجماتية للاستعارة يسلط بعض الضوء على جوانب مجهولة فى الدراسات الاستعارية ومن المرجح ان تلقى هذه النظرية حظا من النجاح لكونها تتعامل مع الاستعارة فى سياقها الواقعي، وهذا ما يميزها عن النظريات السابقة كنظرية التفاعل ونظرية المقابلة والتي تهتم باستعارات "مثالية “ معزولة عن سياقها الحقيقي.
** ترجمة الاستعارة **
يمكن تمييز رؤيتين لطبيعة مشكلة ترجمة الاستعارة أولاهما ترى ان الاستعارة امتداد معنوي يجب المحافظة عليه فى الترجمة, اما الثانية فتعتقد ان الاستعارة اداة او وسيلة ادبية يستخدمها الاديب بهدف تنمية شعور القارىء الجمالي.
ثالثا: الاستعارة كامتداد معنوى” نايدا ونيومارك “
** نايدا وترجمة الاستعارة**
يعتبر “نايدا” من اوائل من كتبوا وحللوا المشاكل التي تثيرها الاستعارة فى الترجمة حيث يعتبر الاستعارة نوعا مما يسميه Semanticlly exocentric expressios
اي ما يمكن ترجمته بالتعبيرات خارجية التمركز دلاليا، ويعرفها نايدا بأنها "العبارات الاصطلاحية والصور المجازية “ ويرى انه يمكن تصنيف انواع التماثل التي تحتوي هذه التعبيرات من خلال ما يسميا “نايدا” بالتكييف اللازم مثل ترجمة الاستعارة الى استعارة, الاستعارة الى تشبيه, الاستعارة الى لا استعارة Non****phor اواخيرا اللاستعارة الى استعارة.
ترجمة الاستعارة الى استعارة:
لايمكن كما يرى “نايدا” ترجمة استعارة معينة من لغتها الاصلية الى لغة أخرى دون وجود نوع من التعديل, فى الشكل اللغوى، ومرد هذا التعديل هو العوامل الاجتماع - ثقافية, فمثلا من عادة متحدثى لغة “لاهو” الصينية ألايقفوا لرؤسائهم, مما ينتج عنه ان الترجمة الحرفية للاستعارة, “قفوا قفوا ليسوع “ تكون مثيرة للضحك, ويمكن بدلا من ذلك القول “قفوا راسخين “وفى لغة “لوما” فى غينيا الجديدة لايمكن للمرء ان يقول “ يد ذابلة” لان مقارنة النباتات التي تذبل حقيقة باليد يخلو من المعنى، ويمكن بدلا من ذلك ترجمتها الى “يد ميتة “ وهى ترجمة مقبولة.
ترجمة الاستعارة الى تشيه:
لحل المشكلات التي يواجهها المترجم فى ترجمة الاستعارة فإن "نايدا" يفضل ترجمة الاستعارة الى تشبية كحل ناجح حيث ان ترجمة التعابير خارجية التمركز الدلالي حرفيا قد ينتج عنه تشويش دلالي اذ يتم استيعابها حرفيا دون الالمام بالجزء الاستعاري فيها، ويأتي التشبيه ليحل الاشكال حيث انه بطبيعته يستطيع اظهار التشابه الاصلي الذي تفترضا الاستعارة ومثال على هذا ترجمة جوعى وعطشى للتقوى الى تشبيه فى لغة “النافاجو” عند، الهنوا الحمر مثل “كالجوعى والعطشى يتوقون للتقوى “لان المعنى الاستعاري فى التعبر الاصلي لايمكن لمتحدثي النافاجو. تذوقه, وهذا يظهر ان التشبيه يدلك على كونه المقابل الحقيقي للاستعارة, كما يقول “نايدا”.
ترجمة الاستعارة الى لااستعارة :
ان الامتداد المعنوي الذي تحمله الاستعارة ليس له مقابل في لغة الترجمة ولهذا يرى فايدا وجوب ترجمة الاستعارة الى “لا استعارة” وهنا يشير فايدا الى ثلاث حالات اساسية يوجد فيها التغيير او التكيف الجذري في ترجمة الاستعارة الى لا استعارة, أولاها حينما تفتقد اللغة المترجم اليها السمات ذاتها التي ترتبط بالمدلول الموجودة فى اللغة الاصلية, فلأن متحدثي لغة”الزوك “ فى المكسيك لا يعرفون الاعمدة فليس بمقدورهم فهم الاستعارة التالية:
تم تسميتهم (اي اعتبارهم ) اعمدة الجتمع.
ولذا فليس امام المترجم سوى تحويل الاستعارة الى معناها مثل “اعتبروا رؤسا المجتمع “والحالة الثانية هي ترجمة الاستعارة المركبة mixed ****phor. فترجمة الاستعارة قلب لم يختن الى لغة كالكشتيكول فى جواتيمالا يجب ان تكيف جذريا نحو فى “قلب لم يتم اعداده “، والحالة الثالثة هي حينما يوجد امتداد دلالي فى جزءين او اكثر من اجزاء الاستعارة, فمثلا على مترجم الاستعارة ثمرة صلبة ان يقلص الصورة الى المعنى فيقول “ولده “ ترجمة اللااستعارة الى استعارة:
اخر اشكال التكييف اللازم هو ترجمة اللااستعارة الى استعارة, حيث يرى “دنايدا” ان ترجمة الاستعارة الى استعارة او تشبيه او لا استعارة قد يستوجب بعض الخسارة الدلالية, اما تحويل اللاستعارة الى استعارة فيمكن قبوله على اساس ان مثل هذا التحويل يحمل فى طياته كسبا دلاليا للغة المترجم اليها ويجعل الاتصال اكثر تأثيرا، فمثلا يصف متحدثوا لغة كابا كوفى غينيا الجديدة الاشياء ذات الاهمية الكبير على انها “محمولة على طرف الانف” فلو ترجم المترجم هذه الصورة الى لغة كالعربية او الانجليزية لكانت ترجمته مقبولة على اساس انها تحتوي على بعض الكسب الدلالي, إلا ان هناك مشكلتين قد يحدان من هذا المكسب أولاهما حينما تعتمد الصورة المجازية فى الاستعارة على دلالات ميثولوجية ترتبط بالمجتمع ولم يعد لها وجود واقعي، فهنوا “موسكيتو” حينما يصفون خسوف القمر يقولون ان “ القمر امسك بحماته “ رغم انهم يقصدون معنى واحدا وهو الخسوف ولا يهتمون بمعنى مكونات الاستعارة حول القمر وحماته, ومثل ذلك قولنا فى عمان ان فلانا” راكبنه بليس” دون ان نقصد اي اشارة الى ابليس بل نقصد ان فلانا فى حالة غضب وقد يرتكب اي حماقة.
والحالة الثانية هي حينما تحتوي الاستعارة على معتقدات دينية مرتبطة بسكان لغة الاصل والتي تصطدم بمعتقدات قراء اللغة المترجم اليها، فعلى سبيل المثال ان الطريقة الوحيدة للتحدث عن المرض فى لغة الشيلوك المستخدمة فى مقاطعة النيل الأعلى فى السودان هي ان يقول المرء ان فلانا “اخذه الله “وهو ما يصطدم بالمعنى الذي قد يفهمه متحدثو لغات كالعربية التي تعني هذه الصورة فيها ان فلان مات “وليس “ مرض.
واجمالا فإن فايدا يركز فى تناوله لترجمة الاستعارة على لدلالات الاجتماعية والثقافية التي تحملها الاستعارات والتي.يمكن ترجمتها بسهولة الى اللغة المترجم اليها.
** نيومارك وترجمة الاستعارة **
تتميز معالجة نيومارك لترجمة الاستعارة بتعريفه الواسع اولا للاستعارة, وبتقسيمه الاستعارة الى انواع واستعراض المشاكل التي يثيرها كل نوع منها للترجمة حيث يقدم” نيومارك “ تعريفا واسعا فضفاضا للاستعارة يعطيها المجال كي تشمل اشكالا عدة من اللغة المجازية, فهو يرى الاستعارة على انها استخدام كلمة بدلا من الاخري ويعرفها ايضا بأنها، “اي تعبير مجازي او المعنى المحول لكلمة محسوسة وتشخيص المجرد وتطبيق معنى كلمة او تلازم لفظي على ما لا يشير اليه... حرفيا اي وصف شىء بشىء أخر”، وهذا التعبير الفضفاض يسمح لظواهر لغوية كالأمثال والعبارات الاصطلاحية ان تندرج فى فئة الاستعارة.
ويرى “نيومارك “ ان ترجمة الاستعارة من لغة لاخري هي اهم مشكلة محددة تواجه الترجمة, ويرى ايضا ان ثمة انواعا مختلفة من الاستعارة يثير كل منها إشكالا مختلفا للترجمة واهم هذه الانواع الاستعارة المندثرة, والاستعارة المبتذلة, والاستعارة المتداولة, والاستعارة الحديثة, واخيرا الاستعارة الاصيلة.
الاستعارة المندثرة Dead ****phor
الاستعارة المندثرة هي تلك الاستعارة التي استخدمها الناس لفترة طويلة من الزمن من بحيث اصبحت شائعة جدا، مما ادى الى اننا لا نشعر فيها بالفرق بين الموضوع والصورة, اي انه من غير المتوقع ان يشعر الكاتب او القارىء بوجود اي صورة استعارية لان هذه الصورة قد اختفت نتيجة الاستخدام المتكرر، ويعتقد “نيومارك “ ان الاستعارة المندثرة ليست بمشكلة تواجه المترجم بسبب بعدها عن اصلها الاستعاري، اي ان المترجم لم يعد مهتما بالابقاء على الصورة الاصلية المندثرة.
ومثال ذلك استخدام المزارعين العمانيين لكلمة” مجنونة” لوصف بعض شجر النخيل الشاذ النمو والذي يتميز ببعض السمات غير السوية فى النخلة كاعوجاج الجذر وغرابة الثمر الذى نتيجة, فالمترجم الذي يترجم “ نخلة مجنونة “ الى اي لغة اخرى عليه ان يغمض عينيه عن صورة الجنون المجازية, لان هذه الصورة التي لازمتها فى مرحلة اصلها الاستعاري قد فقدت وماتت بسبب الاستخدام المتكرر، وبذا فإن المتحدث الذي يستخدم هذه الاستعارة الميتة او المندثرة لايعنى أي مظهر جنونى، وانما يقصد شيئا مثل” نخلة معوج الجذع “ ولذا فعلى المترجم ان يتجاوز عن صورة الجنون الاصلية وان يعامل الاستعارة ككلمة عادية لاتحمل اي دلالة استعارية, ولهذا فهي لاتمثل مشكلة للمترجم.
ورغم هذه السهولة فإن هناك حالات تكون فيها الاستعارة المندثرة معضلة للمترجم, أحدى هذه الحالات هي حينما تنفخ الحياة مرة أخرى فى الصورة مما ينتج عنه نوع من الاشتراك او تعدد الدلالات Polysemyوفى هذه الحالة على المترجم ان ينقل اللفظ متعدد الدلالات الى لغة الترجمة بشرط ان تقبل هذا اللفظ, ومثال على ذلك ترجمة استعارة نجيب محفوظ فى ميرامار فى وصف احد شخصيات الرواية “تمهل كعادته ليزن كلماته “التي ترجمتها فاطمة موسى محمود الى الانجليزية He paused welghing hys words حيث الفعل “يزن “ هو استعارة مندثرة, ويدل فى الاساس على معرفة مقدار ثقل شىء ما باستخدام الميزان, حيث مر هذا الفعل بتجربة استعارية تمثلة فى تشبيه التأنى فى الحديث بوزن شىء ما فى ميزان, إلا ان هذا التشبيه قد اندثر مخلفا استعارة مندثرة, وترجمة فاطمة موسى محمود ناجحة لان الفعل الانجليزي to weign يحمل نفس هذين الدلالتين: الوزن والتأنى في الحديث, ولكن ماذا لو لم توجد نفس الدلالات في اللغة المترجم اليها؟ هنا على المترجم ان يلتزم بترجمة المعنى مضحيا بالصورة الاستعارية, فمثلا حينما نقول “تزحزح النقاب عن شىء ما” فإننا لانقصد فى العربية سوى ان خفايا هذا الشىء قد كشفت بينما يشير التعبير في الاصل الى النقاب التي كانت المرأة العربية تلبسه على وجهها، فاندثرت صورة النقاب الملبوس بحيث بقى معنى التعبير في الاصل وهو “اظهار ما خفي” وفى استعارة نجيب محفوظ التالية:
“ليلة ام كلثوم “ ليلة الخمر والطرب, فيها تزحزح النقاب عن اشياء من حبايا النفوس “ التي ترجمة الي. the evrningof umm kulthum concert, an evening during which many a hiddin soul was bared
فإن تعبير “تزحزح النقاب “ حول الى معناهwas bared لعدم امكانية الاحتفاظ بصورة اللباس النسوى العربي فى اللغة الانجليزية لانه من غير المتوقع فى الثقافة الانجليزية ان ترتدى المرأة نقابا يغطى وجهها ويستره.
الاستعارة المبتذلة Cliché ****phor
يعرف “نيومارك “ الاستعارات المبتذلة بأنها تلك الاستعارات التي عمرت مؤقتا، اطول من فائدتها والتي تستعمل كبدائل لافكار واضحة على نحو عاطفي على الاغلب, ولكن دونما تجانس مع حقائق الامور، ويرى “نيومارك “ وجود حالتين يتم فيهما التعامل مع الاستعارة المبتذلة فى الترجمة أولاهما فى النصوص العلمية حيث يتوجب على المترجم اقصاؤها لان مؤلف هذه النصوص لا يهدف إلا لتعريف القارىء بالحقائق المتضمنة, وثانيتهما فى حالة النصوص الفاعلة اجتماعيا كالاعلانات, وهنا تكون وظيفة المترجم هي تقديم العون للمؤلف في الحصول على افضل ردود الفعل من قبل القراء، وعلى المترجم هنا ان يتخلى عن الاستعارة المبتذلة ويبقي على المعنى او انه يستبدلها باستعارة أكثر منها حيوية ولمعانا.
الاستعارة المتداولة او المعيارية Stock ****phor
الاستعارة المتداولة - كما عرفها نيومارك - هى الاستعارة: المتمكنة وهى تعد طريقة فعالة ومقتضبة فى سياق غير رسمى لتغطية وضعية مادية أو عقلية اشاريا وذرائعيا على السواء وهى دفء عاطفي معين, وهو ما يميزها عن النوعين السابقين, وهنا يقترح نيومارك عددا من الاجراءات التي يمكن بها ترجمة استعارة معينة الى لغة غير لغتها الاصلية.
اول هذه الاجراءات هو اعادة انتاج نفس الصورة فى اللغة المترجم اليها، والامر الذي يضمن نجاح هذا الاجراء في الترجمة هو ان يكون للصورة رواج وتبادل مشابهان فى مجال اللغة المترجم اليها، وهذا الاسلوب شائع فى ترجمة استعارات الكلمة الواحدة مثل ray كلمة مثلما فى ray of hope التي يمكن ترجمتها الى شعاع من الامل غير انه من النادر ان يستخدم هذا الاجراء فى ترجمة الاستعارة المتمددة أو التعابير الاصطلاحية إلا اذا وجد تداخل بين ثقافة اللغة الاصلية ولغة الترجمة او لان الصورة فى الاستعارة ترمز الى تجربة انسانية كونية.
ومن الصعوبات ترجمة استعارة الكلمة الواحدة الى استعارة فى اللغة المترجم اليها حينما يكون المعنى فى الاستعارة الاصلية حدثا او صفة ما إلا ان الترجمة تتم بسهولة ويسر حيثما يكون معنى الاستعارة صفة كونية كذهبية الشعر فى “شعر ذهبي”.
والاجراء الثاني فى ترجمة الاستعارة هو استبدال الصورة الاصلية بصورة نموذجية فى لغة الترجمة, حيث لايحتفظ المترجم بصورة الاستعارة الاصلية بل يستبدلها بصورة موجودة اصلا فى لغة الترجمة, ومثال ذلك ترجمة المثل الاستعاري الانجليزي Halfa loaf is better than no bread الى العربية بلفظ “لرمد خير من العمى “وهى الصورة المألوفة عند القارىء العربي، ويمكن كذلك اتباع هذا الاجراء في ترجمة ما يعرف بلطف التعبير Euphemism وهو الاتيان بتعبير ملطف فرارا من تعبير مستكره او غير لائق او غير مقبول اجتماعيا، وهنا على المترجم ان يستبدلها بمثيلاتها فى اللغات الاخرى، فتعبير "ملامسة النساء" وهو تعبير ملطف يدل على القيام بممارسة الجنس يترجم الى ما يقابله فى الانجليزية وهو Make Love

وثالث هذه الاجراء ات هو تحويل الاستعارة الى تشبيه فحينما يعجز المترجم عن حفظ صورة الاستعارة الاصلية فبمقدوره تحويل الاستعارة الى تشبيه ، وهذا الاجراء يحافظ على قدرة الاستعارة على الادهاش الرائع ، ومثل هذا الترجمة على رضا لاستعارة الامام على كرم الله وجهه "!! هدرت ثم قرت " الى تشبيه
It was Like the foam a camel


حيث حافظ المترجم فى التشبيه على نفس الصورة الموجودة فى الاستعارة الاصلية.

يتبع ...

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 08-11-2016, 01:53 AM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

الاجراء الرابع هو ترجمة الاستعارة "او التشبيه " الى تشبيه ، بالاضافة الى المعنى (أو احيانا الى استعارة بالاضافة الى المعنى)، ويصف "نيومارك" هذا الاجراء بأنه اجراء توفيقى حيث انه يوفق بين الترجمة المعنوية والترجمة التواصلية حيت يحقق الترجمة المعنوية بمحافظته على صورة الاستعارة الاصلية فى الترجمة، وبذا فإن الترجمة تخاطب القارىء المثقف الذى يستطيع تذوق الاستعارات الاجنبية، وهو يحقق هدف الترجمة التواصلية فى تقديمه معنى الاستعارة الى قراء الترجمة، وهنا تخاطب الترجمة - القارىء الاقل ثقافة او الرجل العادى، فهذا الاجراء اذن "اجراء وسط يحافظ على جزء من تأثير الاستعارة العاطفى (والثقافي ) بالنسبة للخبير، بينما يقدم شرحا للقراء الآخرين الذين لايتمكنون من فهم الاستعارة" ومثل هذا ترجمة الاستعارة الفرنسية التى تعنى حرفيا ،"لديه ذاكرة فيل " الى الانجليزية ى ،(انه لاينسى ابدا كالفيل " حيث تبقى الترجمة على صورة الفيل فيما تقدم فى ذات الوقت معنى الاستعارة "لا ينسى".
الاجراء الخامس هو تحويل الاستعارة الى المعنى فقط ، حيث يتخلى المترجم عن الصورة الاستعارية ويترجم الاستعارة الى معناها مثل ترجمة المثل الاستعاري الانجليزيYou cannot get blood from a stone الى المعنى مثال ما فى "لايمكنك استعطاف من هو فظ القلب "، وأخر هذه الاجراء ات هو حذف الاستعارة كليا ولا يؤخذ بهذا الاجراء إلا فى حالة كون الاستعارة غير ذات فائدة، ويدل حذف استعارة معينة من نص ما على تقييم المترجم - عبر التحليل الدلالي للنص اى من خلال تحديد الاهم فالمهم فالاقل اهمية، وهذا يقتضى انه اذا اكتشف المترجم ان وظيفة الاستعارة قد تم انجازها فى مكان أخر فى نفس النص فبإمكانه حذف الاستعارة .
الاستعارة الحديثة: Recent Metphor
الاستعارة الحديثة هى الكلمة المستحدثة التى تنتشر بسرعة فى لغة ما، وتشكل نوعا من الموضة اللغوية، مثل التعبير الانجليزي الذى يرمز للجنس (Doing a line) او كلمة "لجب " التى قصد بها فى الاصل جهاز النداء الألى، ولكن هذه الكلمة قد انتشرت فى اوساط الشباب فى عمان وبعض مناطق الخليج بدلالة جديدة، حيث يقصد بالكلمة الأن الشخص الذى يلازم شخصا أخر على نحو دائم ، وبالنسبة للترجمة فإن بامكان المترجم الاحتفاظ بنفس الصورة إذا ضمن أن جمهور اللغة المترجم اليها بإمكانه ادراك المعنى الموجود فى اللغة الاصلية، وإلا فعليه الاحتفاظ بالمعنى دون الاحتفاظ بالجزء الاستعاري .
الاستعارة الاصلية: Original ****phar
يرى نيومارك انه كلما كانت الاستعارة الاصلية بعيدة عن المعيار اللغوى فى اللغة الاصلية سهلت ترجمتها الى اللغة المترجم اليها، وهنا يبرز اختلاف بين كل من نيومارك " و"داجوت " حول الاستعارة الاصلية ذات الخصوصية الثقافية، حيث يرى نيومارك انه يمكن للمترجم الاحتفاظ بالدلالات الثقافية التى تحملها الاستعارة، بينما يعتقد "داجوت "، كما سنرى لاحقا انه من المستحيل ترجمة هذه الاستعارات ، ويجادل "(نيومارك " ان مثل هذه الاستعارات لاتشكل مشكلة حقيقية للمترجم لقلة عددها وندرة وجودها، ويستدل على ذلك بأنه حينما تفحص بعض الاجزاء من الترجمة الفرنسية للالياذة لم يلاحظ إلا عددا قليلا جدا من الاستعارات الاصلية التى لم تترجم حرفيا، لكن "نيومارك " يستدرك بأن هذه الاستعارات قد تشكل مشكلة فى الترجمة لان افضل هذه الاستعارات ، كما يرى نيومارك يحتوى على معنى مزدوج حيث يستخدم الكاتب كلمة تحمل معنيين قد لايوجد لها مقابل فى لغة الترجمة مثل الفعل Stunned فى الاستعارةDeath stunned its Function فهذا الفعل يحمل دلالتين: الصدمة، والتوقف ، وحيث ان ازدواج معنى كلمة معينة هو من خصائص اللغة الاصلية، فمن غير المتوقع ان توجد لهذه الخاصية الدلالية مقابل فى لغة الترجمة، فلذا من الصعوبة البالغة على المترجم ايجاد مقابل لها يحفظ كلا الدلالتين .
واجمالا فإن نيومارك يرى ان كل تعبير مجازى هو نوع من الاسستعارة وان هناك انوعا مختلفة من الاستعارة يثير كل منها مظهرا خاصا من مظاهر الصعوبة فى الترجمة، كذلك فإن الاجراءات المختلفة لترجمة الاستعارة التى استعرضناها فى "الاستعارة المتداولة" هى من اهم ما اضافه " نيومارك "لموضوع ترجمة الاستعارة.
رابعا الاستعارة كوسيلة ادبية - داجوت
يرى ""داجوت " ان ما يحدد مدى ترجمة استعارة معينة هو لم وجود نفس التجربة الثقافية والمصاحبات الدلالية التى تحملها الاستعارة لدى كل من متحدثى اللغة الاصلية ومتحدثى اللغة المستهدفة، وتقوم معالجته للاستعارة على تعريفه لمصطلح "استعارة" فيلاحظ ان الاستعارة تستخدم خطأ للدلالة على انواع اخرى من الامتداد المعنوى كالعبارات الاصطلاحية والكلمات متعددة المعنى والتى رغم ما تحمله من اهمية لغوية فإنه لايمكن اعتبارها استعارة، لانها تعبيرات فقدت السمة الاساسية التى تميز الاستعارة وهى القدرة على مفاجأة القارىء وادهاشه و اثارة بصيرته الخيالية، وبذا يتجاوز الوعى الحدود الدلالية للغة وبكلمات اخرى فإن معالجة "داجوت " للمصطلح فضحت و"ازاحت النقاب عن " التشويش فى المصطلحات حيث يرى ""داجوت " ان الاستعارة اصيلة بطبعها، ولذلك فإن مصطلحات مثل الاستعارة المندثرة والاستعارة المبتذلة تحوى تناقضا لان الاساس هو قدرة الاستعارة على الادهاش ومتى اندثرت هذه السمة او ابتذلت لم يعد التعبير استعارة، كذلك فإن مصطلحات مثل الاستعارة الاصيلة هى محض حشو لان الاصالة صفة لازمة للاستعارة .
ولان الاستعارة ابداع دلالي متفرد فإنها لغويا تتعلق "بأداء" المتحدث ولعيس بـ "مقدرته " اللغوية التى تشمل معرفة المتحدث القاموسية وغيرها، ولان الاستعارة اداء دلالي غير مسبوق فلا يمكننا ان نجد استعارة ما فى القاموس حيث إن القاموس هو بيت ما يمكن تسميته بالقانون الدلالي التى تأتى الاستعارة لتكسره وتخلق مجالات دلالية جديدة لاتحتويها القواميس ، وهذا ما يجعلها تختلف مثلا عن التعابير الاصطلاحية التى كانت فى البدء استعارة لكنها فقدت قدرتها الادهاشية بفعل الاستعمال المتكرر لها، وعلى سبيل المثال فإن قولنا "زاد الطين بلة" ليس إلا تعبيرا اصطلاحيا يقصد منه "زاد المشكلة تعقيدا" ولاتسعى الصورة التى يحملها الى مفاجأة القارىء وادهاشه بينما وصف البرق بأنه "سهير" فى قول ابن عديم .
سميري وهل للمستهام سمير
تنام وبرق الابرقبين سهير
فهو استعارة قمة فى الابداع والخلق الدلالى الخالد فى قدرته على ادهاش القارىء واثارة وعى القارىء العاطفي والذهنى.
داجوت وترجمة الاستعارة
كما ذكرنا فإن معالجة داجوت للاستعارة تقوم على تعريفه المحدد للمصطلح ، حيث تكون الاستعارة انتهاكا دلاليا لحرمة النسق اللغوى، وبهذا فلا يوجد لها مثيل فى اللغة المترجم اليها، وهذا يغير دور المترجم تغييرا جذريا، حيث يتحول من باحث عن مقابل موجود الى خالق لمقابل غير موجود اصلا فى لغة الترجمة، والدور الجديد هذا ليس امرا هينا حيث انه يعتمد على مدى وجود نفس التجربة الثقافية والارتباطات اللغوية للاستعارة فى كل من اللغة الاصلية ولغة الترجمة.
وكما يرى داجوت فإنه يمكن تحديد مشكلة ترجمة الاستعارة على النحو التالي : لان الاستعارة هى انتهاك مبدع للغة الاصلية فإن مرادفها ليس له وجود فى اللغة المترجم اليها، فتصبح الترجمة عملية خلق مقابل مقبول وهذا ما يحدده عاملان اساسيان هما العامل الثقافي والعامل اللغوى .
فلا يمكن ترجمة بعض الاستعارات لاسباب ثقافية محضة حيث يرتبط وجود الصورة بثقافة اللغة الاصلية وحيث لايوجد مثيل لهذه الصور الثقافية فى لغة الترجمة، ومثل هذا ترجمة الاستعارة العبرية التالية :
(يكاد بيأحا فاتف فى ان أو نيم ليها جيد أو تابي رابيم) الى الانجليزية كالتالي :
Bound By my love and heloplessly to tell it in public
اى (قيدت بقيد الحب وعبثا احاول اعلانه على الملأ ) والفعل "نيكاد" يشكل استعارة ثقافية حيث ان هذا الفعل هو صيغة المبنى للمجهول من الفعل العبري الذى يعنى "يقيد" وهذا الفعل لايستخدم إلا بالارتباط برواية التوراة لتقييد نبى الله ابراهيم لابنه اسحاق (اواسماعيل حسب المعتقد الاسلامى) استعدادا للتضحية به اتباعا لأوامر الله ، ولهذا فإن الفعل يحمل دلالات التضحية بالنفس والاستشهاد، ويرى "داجوت " انه من المحال ترجمة هذه الاستعارة دون فقدان هذه الدلالة لانها موجهة فى الاصل الى القارىء العبري الذى تحرك مشاعره الاستعارة بقوتها الدلالية القائمة على الايحاءات الثقافية ،"التاريخية الحضارية" وترجمة الاستعارة الى المعنى او تفسيرها يفشلان فى ترجمتها كاستعارة اما تحويلها الى تشبيه مثل "مقيد انا كاسحاق للتضحية" فيفشل ايضا فى الحفاظ على نفس التأثير العاطفى الوجدانى للاستعارة الذى لا يشعر به إلا القارىء العبري ، وهذا يثبت استحالة ترجمة - الاستعارة ثقافية الصورة الى لغة اخرى.
بالاضافة الى الاسباب الثقافية، توجد بعض الاستعارات التى لايمكن ترجمتها لاسباب لغوية ليس إلا، وهنا فإن الاستعارة تستثمر بعض الخصوصيات اللغوية الموجودة فى لغة الاصل ولايمكن "خلقها" فى الترجمة، ويوضح ""داجوت " هذا بمثال حول محب ولهان يعرب عن استعداده لتقبل اى لون من الوان الاهانة والاذلال من قبل من يحب إلا ان يكون "أه رحمان " يقوم بتسليتها فى الوقت الذى تنتظر هى فيه رجلا أخر، وحرفيا فإن "أه رحمان " يعنى ""اخ رحيم " وهو مسمى عبرانى مركب من ""ممرض " و""مرب " وحينما يستخدم كاستعارة فإنه يحتوى على ايحاء ات دلالية لايوجد لها مقابل فى اللغات الاخرى حيث ان التعبير يحمل دلالتى الاخوة والرحمة فى ذات الوقت ، ذلك ان المحب يرفض ان يقدم لها الرأفة والحب "الاخوى" وهذه الدلالة المركبة لايمكن اعادة انتاجها فى لغة اخرى كالانجليزية والعربية لانهما لايحتويان على مقابل يحمل نفس الخصوصيات الموجودة فى "آه رحمان ".
وقد تمتزج العوامل الثقافية واللغوية لتشكلا عائقا يحول دون ترجمة الاستعارة حيث تحمل صورة الاستعارة ايحاءات ثقافية وخصوصيات لغوية توجد فى اللغة الاصلية فقط ، ومثل ذلك الاستعارة العبرية "مكوم جنجولا ها احارون " او محل دورتها الاخيرة "او تحولها الاخير" حيث ترتبط الاستعارة هنا بمفهوم اللف من مكان لأخر، وايضا "التحول فى الحفل " اى ان الاستعارة ترسم صورة امرىء عادة ما يغير مأواه ويتغير هو ذاته فى نفس الوقت ولايمكن ترجمة الاستعارة - كما يرى داجوت - بسبب عد وجود المعنيين العبريين فى اللغة المترجم اليها.
وتلخيصا فإن "داجوت " يتميز عن غيره ممن تناولوا الموضوع بافتراضه اساسا ان الاستعارة اداة ادبية تهدف الى انتاج نوع من ادهاش القارىء واثارة مشاعره ، وان نجاح الترجمة يكمن فى قدرة الاستعارة على تحقيق هذا الهدف لدى قارىء الترجمة إلا ان العوامل الثقافية واللغوية قد تحول دون ذلك .
خامسا: ترجمة الاستعارة العربية
يعبر "داجوت " فى مقال من مقالاته عن الحاجة الماسة لدراسة امكانية ترجمة استعارات من مختلف لغات العالم ، وسبب ذلك ان معظم الدراسات ، وخصوصا المبكرة منها، قد ركز على مدى ترجمة الاستعارات العبرية الى الانجليزية وقد يعود ذلك الى ان الباحثين الاوائل فى الموضوع كانوا من اصول عبرية، إلا ان السنوات الاخيرة قد شهدت اتجاها لدراسة استعارات من لغات اخرى كالصينية والايطالية وغيرها.
ويهدف الجزء الاخير من هذا المقال الى تحديد العوامل التى تحدد مدى ترجمة الاستعارة العربية الى اللغة الاخرى وخصوصا الانجليزية، وبدءا فيمكن افترأض وجود صعوبة فى ترجمة الاستعارة العربية الى الانجليزية، بسبب ان كلا من الانجليزية والعربية ينتميان الى عائلتين لغويتين مختلفتين فالانجليزية تنتمى الى العائلة الاوروبية - الهندية فيما تنتمى العربية الى العائلة السامية، وهذا يفترض مبدئيا ان اللغتين تختلفان تمام الاختلاف فى مستوياتهما المعجمية والدلالية والنحوية.والسبب الثانى لهذه الصعوبة المحتملة هو ان اللغة العربية واللغة الانجليزية تمثلان ثقافتين جد مختلفتين ، فالانجليزية تمثل الثقافة والحضارة الانجليزية والغربية عموما، فيما تمثل اللغة العربية الثقافة العربية والاسلامية، وكلا الثقافتين لايتقاطعان فى شتى مظاهر الحياة، لاسيما فى المظاهر الاجتماعية والدينية، ولهذين السببين ايضا فإن العربية والانجليزية تمثلان ارضا مثالية لدراسة مدى ترجمة الاستعارة.والكتاب المستخدم كمصدر لهذه الاستعارة هو كتاب "نهج البلاغة" للامام على بن ابى طالب كرم الله وجهه ، وترجمة الكتاب الى الانجليزية التى قام بها على رضا والمنشورة عام 1989، ونهج البلاغة كما هو معروف ينبوع من ينابيع البلاغة العربية ويأتى - كما يرى الكثيرون - فى المرتبة الثالثة بعد القرآن الكريم والسنة النبوية.
وهنا ننوه ان كلمة (استعارة) المستخدمة فى هذا الجزء من المقالى يقصد بها اى نوع من انواع التشبيه ، ويدخل ضمن ذلك التعابير الاصطلاحية والتشبيه ، فيمكن اعتبار التشبيه استعارة لانه يثير مشاعر مشابهة لتلك التى تثيرها الاستعارة فى القارىء، ويمكن اعتبار التشبيه استعارة مكشوفة، اما التعابير الاصطلاحية فيمكن ادراجها كأمثلة لسببين ، اولهما صعوبة تحديد ما اذا كان تعبير اصطلاحي ما استعارة مكشوفة ام لا، هذا اضافة الى عدم وجود معيار نقيس به مثل هذه المفاهيم النظرية، ثانى هذه الاسباب هو ان السا ق يمكن له ان يعيد بعض او كل الصور الاستعارية الاصلية والتى اعتبرت مندثرة، وهنا فإن التعبير الاصطلاحى يثير نفس الاشكالات التى تثيرها الاستعارة .
العوامل المحددة لترجمة الاستعارة العربية فى "،نهج البلاغة".
من خلال تحليل الاستعارات التى تكاد تملأ كل اسطر نهج البلاغة يمكننا ملاحظة ثلاثة عوامل ذات تأثير أساسي وفعال في ترجمة الاستعارة العربية وهذه العوامل هى :

أ - العامل الكونى
ب - العامل الداخلى الذى يشمل العوامل اللغوية والعوامل الثقافية.
ج - العامل التناصى الذى يشمل العامل الارجاعى وعامل الصورة المركزية .
أ - العامل الكونى :
يمكن ادراك صورة بعض الاستعارات ومعناها من قبل كل من قراء اللغة الاصلية وقراء لغة الترجمة، وهذا ما يجعل الاستعارة كونية حيث تسهل مهمة المترجم هنا بحفظه لمقومات الاستعارة، وفى ذات الوقت حفظه لقدرتها على الادهاش الجمالي من خلال الترجمة الحرفية، ويرى "داجوت " ان مرجع هذه السهولة هو التداخل الكلى او الجزئى بين اللغتين فى الدلالات المعنوية وفى التجربة الثقافية، اما "نيومارك " فيخالفه فى ذلك حيث يرى ان سبب يعسر الترجمة فى هذه الحالة هو التجربة الانسانية الكونية وليس التداخل الذى يقتصر على لغتين ، ونرى هنا ان رؤية "نيومارك " هى الأقرب الى الصواب ، ونستدل على ذلك بوجود الصور الاستعارية التى تستمد وجودها من مفاهي انسانية شاملة تتجاوز حدود اللغات والثقافات كما هو حال استعارة الامام علي التالية .
انى لعالم بمايصلحكم ويقيم اودكم "اى اعوجاجكم "
والتى ترجمها على رضا الى :
I know what can improve you and how you crookedness can be straighened
حيث نرى ان المترجم قد وفق فى ترجمته للاستعارة فى "يقيم اودكم "، فقد حفظ نفس الصورة لان صورة "اقامة الاعوجاج " على المستوى المادى وتشبيه ذلك بالمستوى الروحى هو مفهوم انسانى عام يمكن ان يدركه حسبما نرى متحدث اى لغة، ونجاح المترجم فى حفظ الصورة هنا قد حافظ على قدرة الاستعارة الجمالية وملامستها لمشاعر القارىء.

ب العامل الداخلى:
نقصد بالعامل الداخلي تلك السمات المشكلة لمكونات الاستعارة الداخلية والتى تؤثر فى ترجمتها الى لغة اخرى ويمكن تمييز نوعين من العوامل الداخلية وهى العوامل الاجتماع - ثقافية والعوامل اللغوية.
ويقصد بالعوامل الاجتماع - ثقافية، المظاهر التى تحتويها الاستعارة وتمثل خصوصية اجتماعية وثقافية مرتبطة بالمجتمع والثقافة العربيين والتى لاتوجد فى اى سياق أخر، وهنا فإن هذه المظاهر قد تشكل عائقا فى الترجمة عند استخدامها كصور فى الاستعارات ، وحيث ان هذه الصور تحمل خصوصية غير موجودة فى لغة اخرى فإنها غير موجودة بطبيعة الحال فى لغة الترجمة وهذا يعنى عدم امكانية ترجمة الاستعارة بأكملها الى لغة الترجمة كما هو الحال فى المثال التالي .
إلا وان اليوم المضمار وغدا السباق
المترجمة الى :
Today is the day of preparation whil morrow is the day of race
وصورة المضمار فى الاستعارة ذات خصوصية عربية حيث تدل على عملية يتم فيها تهيئة الخيل او الجمل للسباق بتجويع الحيوان لفترة، مما يؤدى لفقدان بعض وزنه مما يساعده على الجرى فى السباق ، ويرتبط هذا بمعنى الاستعارة الذى هو ان على المرء ان يتعب ويجهد نفسه لكى يفقد بعض وزنه المتمثل فى متاع الدنيا وزخرفها، وهذا ما يجعله يتجاوز سباق يوم القيامة، فالترجمة هنا ليست موفقة تماما لان الارتباط بين كلمتى "سباق " و""مضمار" اقوى وأشد تعبيرا من الارتباط بين preparation و race اللتين لايحملان نفس الدلالات الاجتماع - ثقافية المشكلة للمعنى الذى تشكله الكلمتان العربيتان وبكلمات اخرى فإن عدم قدرة ا لمترجم على اعادة انتاج صورة "المضمار" بدلالتها الاجتماع - ثقافية اورثه عدم القدرة على ترجمة الاستعارة وبالتالي اثرها فى القارىء.
اما العامل اللغوى فيتمثل فى ان الاستعارة تحتوي على خصوصيات لغوية مرتبطة باللغة الاصلية دون سواها، ومثل ذلك عدم القدرة على ترجمة بعض الاستعارات العربية الى الانجليزية لعدم وجود نفس الصورة فى اللغة الانجليزية، مما يؤدى الى عدم القدرة على انتاج المعنى الذى يشكله التفاعل بين الصورة والموضوع ، ومثل ذلك الاستعارة التالية .
تلك شقشقة هدرت ثم قرت والتى ترجمها على رضا الى :
It was like the foam of a camel which gushed out
. but subsided
وقد قال الامام على هذه الاستعارة ردا على احد اصحابه الذى سأله ان يكمل خطبة كان قد ابتدأها، لكن احد ابناء العراق قاطعه فيها ببعض الاسئلة حيث ابى الامام ان يتمها ووصفها بأنها شقشقة هاجت ثم سكنت ، والشقشقة هى شىء يشبه الرئة يخرجه البعير من فمه وهو يصدر صوتا عاليا حينما يهيح ، ووجه الشبه بين الخطبة غير المكتملة وشقشقة البعير يتمثل فى قوتها وتأثيرها وكأنها خرجت من فم الامام على هادرة.. لكنها سكنت وهدأت تماما مثل شقشقة البعير التى تخرج هادرة لكنها س عان ما تهدأ او تخفت ، وصورة البعير الهائج وارتباطها بالامام على ذاته لم تحفظها الترجمة، لان صورة الشقشقة غير موجودة فى اللغة الانجليزية ويبنى على هذا ان الترجمة تفشل فى نقل الصورة وبذا تفشل ايضا فى نقل معنى الاستعارة وقوتها الجمالية وفشل الترجمة هذا سببه لغوى يتمثل فى ان كلمة "شقشقة" تحمل خصوصية لغوية تربطها باللغة العربية لاغيرها.

ج- العامل التناصى :
يعرف "ديبوجوراند" ""ودرسلر" التناص فى كتابهما "مقدمة فى علم لغة النص " على انه "السبل التى يعتمد فيها انتاج نص ما واستقباله على معرفة المشاركين بنص أخر" وفيما يتعلق بكتاب "نهج البلاغة" فيمكن تمييز نوعين من العوامل التناصية وهما العامل الارجاعى وعامل الصورة المركزية.
فالسمة الارجاعية تبدو ن ان بعض استعارات الامام على تتميز بكونها اعادة انتاج لاستعارات موجودة مسبقا فى النص القرآنى، بحيث انه حينما يقرأ المرء استعارة الامام على سرعان ما يستحضر فى ذهنه الاستعارة القرآنية، وهذا
"الاستحضار التناصى" او الايحاء التناصى" لايقلل أبدا من اصالة استعارة الامام على وقدرتها الجمالية فى ادهاش القراء مثلما هو حال اى استعارة اصيلة اخرى .
وقد يتصور البعض ان الاستعارات الارجاعية لاتفترق فى شىء عن الاستعارة الاصيلة الاخرى فيما تثيره للترجمة من اشكالات ، إلا اننا ندعى هنا ان الحال جد مختلف وان اشكالات الاستعارات الارجاعية فى الترجمة هى امر لم يتطرق له البحث العلمى من قبل ، ويمكننا تحديد المشكلة هنا كالأتى : الاستعارة التى على المترجم ترجمتها هى استعارة اصيلة وهى تحمل اصداء تناصية لاستعارة اخرى موجودة مسبقا، ومع ان بإمكان المترجم ترجمة مظهر الاستعارة - اى ابعادها اللغوية والثقافية فإن ارتباطاتها التناصية بالاستعارة الاخرى تظل خارج نطاق الترجمة لانها موجودة فقط فى ذهن قارىء اللغة الاصلية وليس قارىء الترجمة، وهنا قد يلتبس الامر بحالة الاستعارة الثقافية، إلا ان الامرين مختلفان لان فشل ترجمة الاستعارات الثقافية يعود الى الدلالات الثقافية الموجودة فى صورة الاستعارة كما هو الحال فى المثال التالي الذى نصيغه هنا بقصد التوضيح .
انت يثربي التى أهاجراليها من كل هذا الظلام .
فصورة "يثرب " تحمل دلالات ثقافية اسلامية وهى الهجرة النبوية من مكة التى عانى فيها شتىضروب الاضطهاد الى "يثرب " التى رحبت به واستقبلته بالحب والاناشيد. وفى مثالنا الافتراضى فإن المتحدث يصف محبوبته بأنها الشخص الذى يهرب اليه من كل مأسى الدنيا، كحال يثرب التى احتضنت الرسول صلى الله عليه وسلم وآوته ، وصعوبة ترجمة الاستعارة تنبع هنا من كون الدلالات التى تحملها كلمة "يثرب " ذات خصوصية عربية ولايمكن نقلها الى الانجليزية وبالتالي لايمكن نقل معنى الاستعارة ايضا لان تجربة "الهجرة الى يثرب " ودلالتها لايمكن ان يشعر بها القارىء غير العربي "او لنقل غير المسلم الى حد ما".
إلا ان الامر فى الاستعارات الارجاعية مختلف تمام الاختلاف ، فالاستعارة - وليست كلمة واحدة منها كحال كلمة يثرب فى المثال السابق - معتمدة تناصيا على استعارة اخرى وهنا فعلى المترجم ان يلتزهم بشيئين .
1 - ترجمة ابعاد الاستعارة اللغوية والثقافية.
2- ترجمة ابعاد الاستعارة التناصية "اى ارتباطها بالاستعارة الاصلية"، ولتوضيح ذلك سنعرض هنا لمثالين على الاستعارة الارجاعية.
اعر الله جمجمتك
Iend your head to Allah
رغم نجاح الترجمة فى الحفاظ على المعنى الحرفى للفعل "اعر" فإن الترجمة قد فشلت فى حفظ الارتباطات التناصية للاستعارة لان هذا الفعل يحمل اصداء لاستعارات قرآنية تحمل نفس الصورة مثل الاية الكريمة }من ذا الذى يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له اضعافا كثيرة{ (2 : 245)
والاية الكريمة }ان تقرضوا الله قرضا حسنا يضاعفه لكم { "64: 17"، ويوضح عبد الله يوسف على - احد مترجمى القرآن الكريم الى الانجليزية - هذه الاستعارة بقوله "ان الانفاق فى سبيل الله سمى استعاريا "قرضا حسناا، وهذا تعبير رائع لامور شتى، اولها ان الاستعارة تظهر روحا جميلة بتجاهل الذات وثانيها ان القروض الاخرى قد تحتوى على شك حول مدى سلامة نقودك وارجاعها لك اما هنا فإن من تعطيه هو رب الناس اجمعين الذى في يده مفاتيح الحاجة"
وهذه الملاحظة قد تلقى بعض الضوء على الابعاد التناصية فى استعارة الامام على المتمثلة فى الفعل "اعر" فبينما يتحدث القرآن الكريم عن "قرض حسن " فإن الامام علي يحدد هذا القرض الحسن وهو"الجمجمة" التى هى رمز للحياة وللشهادة وهكذا فإن الصورة هنا تحمل معانى التضحية بالنفس وضمانات الثواب من لدن الله .
اما الترجمة الانجليزية فتفشل فى استحضار هذه المعانى المرتبطة تناصيا بالنص القرانى ، لان القارىء الانجليزي لايمكنه الشعور بالاستحضار التناصى الموجود فى استعارة الامام على، وهذا ما توضحه ايضا الاستعارة التالية :
والناس فى فتن انجذم فيها حبل الدين
At the time peapl had fallen in cvices whereby the
rope of relgion had been broken
وهنا فإن البعد التناصى يلعب دورا كبيرا فى فهم الاستعارة، وبالتالي فى ترجمتها حيث يشبه الامام على العقيدة الاسلامية بالحبل المتين الذى ينقطع بوقوع الناس فى براثن الفتن والضلال والزيغ ، وهذه الاستعارة ترتبط تناصيا الآية الكريمة }واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا{ ،"3: 103" ولايمكن للقارىء غير العربي "غير المسلم " الوعى بهذا الارتباط التناصى لانه موجود فقط فى اللغة الاصلية اى العربية، ولذا
فلا يمكن ترجمته الى لغة اخرى كالانجليزية، واجمالا فإن الترجمة تفشل احيانا فى حفظ بعض الاستعارات العربية لان هذه الاستعارات تحمل ايحاء تناصيا يربطها باستعارات اخرى، وهذا ما لايمكن ان يعى به القارىء فى لغة اجنبية .
اما العامل التناصى الآخر الذى يميز بعض الاستعارات العربية ممثلة فى استعارات "نهج البلاغة" فهو ما نسميه هنا بعامل الصورة المركزية حيث تشترك مجموعة من الاستعارات فى صورة مركزية واحدة مثل صورة الجمل التى هى اوسع الصور انتشارا فى استعارات الامام علي حيث يكون الجمل او احدى خصائصه صورا لكثير من الاستعارات وذلك بأن يعبر الامام على عن حالات انسانية نفسية وذهنية وروحية بتشبيهها بخصائص فى حياة الجمل ، وللدلالة على هذه السمة نسوق
الامثلة التالية.
"ننوه هنا اننا لانهدف الى دراسة كيفية ترجمة علي رضا لهذه الاستعارات بل الى اظهار هذه السمة فحسب ":
1 - يا اشباه الابل غاب عنها رعاتها، كلما جمعت من جانب تفرقت من أخر.
2 -إلا وان اليوم المضمار وغدا السباق .
3 - تلك شقشقة هدرت ثم قرت .
4 - دعوتكم الى نصرة اخوانكم فجرجرتم جرجرة الجمل الاسر وتثاقلتم تثاقل النضو الادبر.
5 - وقد نزلت بكم البلية جائلا خطامها، رخوا بطانها
6 - حتى يظن الظان ان الدنيا معقولة على بنى امية.
7 - بنا اهتديتم فى الظلماء، وتسنمتم ذروة العلياء.
8 - فتداكوا على تداك الابل الهيم يوم وردها وقد ارسلها راعيها وخلعت مثانيها.
9 - حتى استقر الاسلام ملقيا جرانه ومتبوئا أوطانه .
10 - كم اداريكم كما تدارى البكار العمدة.
كما هو جلي فإن الجمل هو الصورة المركزية فى كل هذه الاستعارات وهذا نوع من التناص الذى يتوجب على المترجم الحفاظ عليه فى الترجمة لسببين اثنين اولهما ان وجود مجموعة من الاستعارات التى تشترك فى صورة مركزية واحدة يعنى ان هذه سمة اسلوبية يختص بها الكاتب ، ونقصد بالاسلوب هنا السمات التى تكثر فى نصوص كاتب معين وقد تظهرفي نصوص كتاب أخرين ولكن بدرجة مختلفة من التكرار، ولهذا يتوجب على المترجم الحفاظ علي هذه السمة الاسلوبية فى ترجمة الاستعارة اى ان على المترجم ألا ليركز جهده على السمات
الداخلية فى النص بل ايضا فى ابعاده التناصية، وتجاهل هذه السمة فى الترجمة يعنى فشلا ذريعا فى الحفاظ على اسلوب الكاتب فضلا عن انه تدخل وتحريف لهذا الاسلوب .
وعلاوة على هذا السبب الاسلوبى فإن هذه السمة تعنى ايضا ان مدلول الصورة المركزية يشكل جانبا مهما فى شخصية الكاتب ورؤيته للحياة عموما، فوجود صورة الجمل المركزية مثلا فى استعارات الامام على قد يوحى بوجود علاقات نفسانية كبيرة تربط بين الامام على والجمل ، بحيث ان هذه العلاقة قد بلغت من القرب حدا جعل الامام يفسر كثيرا من الظواهر الانسانية بتشبيهها بمظاهر فى حياة الجمل ، وهذا يقتضى ان على المترجم ان يحافظ على هذه الصورة المركزية فى كل الاستعارات لان غير ذلك سيؤدى الى فشل فى ترجمة النص كمرأة لشخصية مؤلفه ونظرته للحياة .
واجمالا نقول ان استعارات الامام علي فى "نهج البلاغة" تقدم دعما قويا للدراسات السابقة التى تؤكد اهمية العوامل الثقافية واللغوية كمحددات لترجمة الاستعارة، لكن تحليل هذه الاستعارات يظهر ايضا ان الاستعارات العربية تثير اشكالات اخرى بسبب بعض مميزاتها التناصية المتمثلة فى السمة الارجاعية وسمة الصورة المركزية.

انتهى

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 08-11-2016, 08:15 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

الشيخ عبدالعزيز الطريفي إستشهد بكلام أمير المؤمنين في الخطبة الشقشقية

توحيد الكلمة على كلمة التوحيد
عبد العزيز بن مرزوق الطريفي

وقد أصبح في عصرنا كثير من أهل العلم ألصق بالدينا من العوام، وما أجمل ما قاله سفيان الثوري: "ما أزداد الرجل علمًا فأزداد من الدنيا قربًا إلا ازداد من الله بعدًا" فوالذي فلق الحبة وبرأ النسمة لولا ما أخذ الله على أهل العلم أن لا يقارُّوا على كِظَّةِ ظالم مارق، ولا سغب مظلوم، لألقيت حبلها على غاربها، ولسقيت آخرها بكأس أولها، ولألفيتم دنياكم هذه أزهد عندي من عفظة عنز

http://ar.islamway.net/article/10043...AD%D9%8A%D8%AF

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 08-11-2016, 08:32 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:


الشيخ خالد بن ثامر السبيعي إستشهد بالخطبة الشقشقية

رسالة عاجلة للدعاة
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

كيف تطيب لنا الحياة ونتمتع بالدنيا ونحن نرى الأمة تنحر أمام أعيننا والأخلاق تذبح بسكين الأعداء، قال علي رضي الله عنه: (أما والذي فلق الحبة وبرأ النسمة؛ لولا حضور الحاضر وقيام الحجة بوجود الناصر وما أخذ الله على العلماء ألا يقارُّوا على كظة ظالم ولا سغب مظلوم؛ لألقيت حبلها على غاربها ولسقيت آخرها بكأس أولها ولألفيتم دنياكم هذه أزهد عندي من عفطة عتر). انتهى

http://www.saaid.net/aldawah/r/02.htm?print_it=1

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146


آخر تعديل بواسطة وهج الإيمان ، 08-11-2016 الساعة 08:41 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 08-11-2016, 09:26 PM
خطية خطية غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 108263

تاريخ التّسجيل: Feb 2015

المشاركات: 170

آخر تواجد: 05-10-2018 10:02 PM

الجنس:

الإقامة:

الاخ العزيز السيد راكع
السلام عليكم ورحمة الله
اسمع يا شيخ لا تتعب نفسك مع هذة الشكال صعب يقتنعون بكلامك لانه الشيطان مسيطر على عقولهم الخطبة فيها من الشركيات وكلام كفر اعوذ بل الله

لانه علي يعلم كل حاجة وعلي ما يغيب عنة شى من امور الدنيا والاخرة والله ثم والله فرعون ما قال هذا الكلام الى قاعدين نسمعه من معممى الشيع

الحمدالله هذة نعمه لنا اهل السنه والجماعة الاجهزة الحديثة بينت لنا كل حاجة عنهم اول ما كنا نعرف عنهم حاجة لاكن الحين الاجهزة الحديثة فضحتهم


تدرى اخى العزير السد راكع


هذة الاية الكريمة نزلت فى الشيعى لان القران يتحدث عن الحاضر والماضى ولمستقبل

ومحد ينكر هذا

بسم الله الرحمن الرحيم


، ; كقوله تعالى في سورة " الأعراف " : ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون [ 7 \ 179 ] وقوله تعالى في " البقرة " : ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء صم بكم عمي فهم لا يعقلون [ 2 171 ] .

الرد مع إقتباس
قديم 08-11-2016, 09:32 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

" الشيخ المؤرخ الإسلامي العلامه محمود شاكر إستشهد في كتابه التاريخ الإسلامي بالخطبة الشقشقية

التاريخ الإسلامي - الخلفاء الراشدون - ج3 ط 8 - المكتب الإسلامي - ص15 :

كان الخلفاء الراشدون أبعد الناس في الرغبة بالحكم ، بل في إعطاء الرأي ، فكان السؤال يأتي إلى الصحابي فيحيله إلى صحابي آخر وهو بدوره إلى آخر حتى يعود السؤال الى الأول ، وكان يحاول ألا يفتي في المسألة ، ولننظر إلى يوم السقيفة وأبوبكر ، وعمر ، وأبوعبيدة ، كل يدفع الأمر عن نفسه ويلقيها على الآخر ولنذكر دائمآ ماكان يقوله علي ، رضي الله عنه : (( أما والذي فلق الحبة ، وبرأ النسمه لولا حضور الحاضر وقيام الحجة بوجود الناصر ، وماأخذ الله على العلماء ألا يقاروا على كظة ظالم ولاسغب مظلوم لألقيت حبلها على غاربها ولسقيت آخرها بكأس أولاها ولألفيتم دنياكم هذه أزهد عندي من عفطة عنز اهـ

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146


آخر تعديل بواسطة وهج الإيمان ، 08-11-2016 الساعة 09:35 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 08-11-2016, 09:41 PM
خطية خطية غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 108263

تاريخ التّسجيل: Feb 2015

المشاركات: 170

آخر تواجد: 05-10-2018 10:02 PM

الجنس:

الإقامة:

من قال هذا علي هل علي نبى على اساس نصدق اى كلمة تكتبونها هذا مو كلام علي هذا كلام شياطين الانس

علي رضى الله عنة حاشى ما يقول هذا الكلام الكفر

الرد مع إقتباس
قديم 08-11-2016, 09:57 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,819

آخر تواجد: اليوم 01:30 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

أمير المؤمنين عليه السلام أخرج مافي داخله من هموم في هذه الخطبه معبرآ عن ظلامته وغضبه الشديد وعندما قاطعه أحدهم أبى أن يكمل وقال إنها شقشقة هدرت ثم قرت
الشقشقة: شيء كالرئة يخرجه البعير من فيه إذا هاج، وصوت البعير بها عند إخراجها هدير، وبهذا سميت الخطبة (الشقشقية)


واليكم هذا المقطع اليوتيوبي : جمل ينقلونه من سيارة إلى سيارة شوفوا وش طلع من فمه

https://www.youtube.com/watch?v=OYD4WXnYreI

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 08-11-2016, 10:38 PM
م9 م9 غير متصل
محرر في المنتدى العقائدي
 

رقم العضوية : 30884

تاريخ التّسجيل: Jul 2006

المشاركات: 2,609

آخر تواجد: بالأمس 10:31 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: خطية
الاخ العزيز السيد راكع
السلام عليكم ورحمة الله
اسمع يا شيخ لا تتعب نفسك مع هذة الشكال صعب يقتنعون بكلامك لانه الشيطان مسيطر على عقولهم الخطبة فيها من الشركيات وكلام كفر اعوذ بل الله
لانه علي يعلم كل حاجة وعلي ما يغيب عنة شى من امور الدنيا والاخرة والله ثم والله فرعون ما قال هذا الكلام الى قاعدين نسمعه من معممى الشيع
الحمدالله هذة نعمه لنا اهل السنه والجماعة الاجهزة الحديثة بينت لنا كل حاجة عنهم اول ما كنا نعرف عنهم حاجة لاكن الحين الاجهزة الحديثة فضحتهم
تدرى اخى العزير السد راكع
هذة الاية الكريمة نزلت فى الشيعى لان القران يتحدث عن الحاضر والماضى ولمستقبل
ومحد ينكر هذا
بسم الله الرحمن الرحيم
، ; كقوله تعالى في سورة " الأعراف " : ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون [ 7 \ 179 ] وقوله تعالى في " البقرة " : ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء صم بكم عمي فهم لا يعقلون [ 2 171 ] .
اعتقد يكفي ان تخيط وتخربط في المنتدى فقد اعطيتك فرصة كم يوم لتثبت علمك ولكنك كحامل اسفار بل اظلم
وانت بالاصل مطالب بالطرد


الرد مع إقتباس
قديم 09-11-2016, 06:23 PM
سيد راكع سيد راكع غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105049

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 1,226

آخر تواجد: 06-10-2017 09:55 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
قال المفسر مكي بن أبي طالب القيسي : نزول آية التطهير في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين هو قول جماعة من الصحابة
وأنت أخرجت حتى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم من الآيه !! بسبب تلهفك على حصر الآيه بالزوجات
التفسير المطول - سورة الأحزاب 033 - الدرس (10-18): تفسير الآيتان 34-35
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1991-11-29

لو كان أهل بيت النبي زوجاته الطاهرات حصراً لجاءت الآية: إنما يريد الله ليذهب عنكنَّ الرجس أهل البيت، لكن الله عزَّ وجل قال: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ (33)
من استبدال ضمير كنَّ بكم فَهِم العلماء أن أهل البيت هم أقرباء النبي ذكوراً وإناثاً، وكل من يلوذ به من النساء أو الرجال، صغاراً وكباراً، ذكوراً وإناثاً . اهـ
جاء في التفسير الكبير المسمى البحر المحيط لأثير الدين أبو عبد الله محمد بن يوسف الأندلسي ج7 التالي :

ولما كان أهل البيت يشملهن وآباءهن ، غلب المذكر على المؤنث في الخطاب في : ( عنكم ) ( ويطهركم ) . وقول عكرمة ، ومقاتل ، وابن السائب : أن أهل البيت في هذه الآية مختص بزوجاته عليه السلام ليس بجيد ، إذ لو كان كما قالوا ، لكان التركيب : عنكن ويطهركن ، وإن كان هذا القول مرويا عن ابن عباس ، فلعله لا يصح عنه . وقال أبو سعيد الخدري : هو خاص برسول الله وعلي وفاطمة والحسن والحسين . وروي نحوه عن أنس وعائشة وأم سلمة . اهـ
وهذا الثابت عن ابن عباس كما هو الثابت عن تلميذه عكرمه في شأن آية التطهير :
- - إنِّي لجالسٌ إلى ابنِ عباسٍ إذْ أتاهُ تسعةُ رهطٍ فقالوا : يا أبا عباسٍ إمَّا أن تقومَ معنا وإمَّا أن تخْلونا هؤلاءِ قال : فقال ابنُ عباسٍ : بلْ أقومُ معكم قال : وهوَ يومئذٍ صحيحٌ قبلَ أن يَعْمَى قال : فابتدأوا فتحدَّثوا فلا نَدري ما قالوا قال : فجاءَ يَنْفُضُ ثوبَهُ ويقولُ : أُفَّ وتَفَّ وقعوا في رجلٍ لهُ عشرٌ .. وأخذَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ثوبَه فوضعهُ على عليٍّ وفاطمةَ وحسَنٍ وحسينٍ فقالَ : { إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } قال : وشَرَى علِيٌّ نفسَه لبِسَ ثوبَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ثم نامَ مكانَهُ ..
الراوي : عمرو بن ميمون | المحدث : أحمد شاكر | المصدر : مسند أحمد
الصفحة أو الرقم: 5/25 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح
من هم أهل رسول الله صلى الله عليه واله وسلم :
- أمر معاويةُ بنُ أبي سفيانَ سعدًا فقال : ما منعك أن تسُبَّ أبا التُّرابِ ؟ فقال : أما ما ذكرتُ ثلاثًا قالهنَّ له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ، فلن أَسُبَّه . لأن تكون لي واحدةٌ منهنَّ أحبُّ إليَّ من حُمْرِ النَّعمِ . سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقول له ، خلَّفه في بعضِ مغازيه ، فقال له عليٌّ : يا رسولَ اللهِ ! خلَّفتَني مع النساءِ والصِّبيانِ ؟ فقال له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ " أما ترضى أن تكون مني بمنزلةِ هارونَ من موسى . إلا أنه لا نُبُوَّةَ بعدي " . وسمعتُه يقول يومَ خيبرَ " لأُعطينَّ الرايةَ رجلًا يحبُّ اللهَ ورسولَه ، ويحبُّه اللهُ ورسولُه " قال فتطاولْنا لها فقال " ادعوا لي عليًّا " فأُتِيَ به أرْمَدُ . فبصقَ في عينِه ودفع الرايةَ إليه . ففتح اللهُ عليه . ولما نزلت هذه الآيةُ : فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ [ 3 / آل عمران / 61 ] دعا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عليًّا وفاطمةَ وحسنًا وحُسَينًا فقال "اللهمَّ ! هؤلاءِ أهلي " .
الراوي : سعد بن أبي وقاص | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم: 2404 | خلاصة حكم المحدث : صحيح |
هم أهل بيته وخاصته من طهرهم الله وليس الزوجات أو غيرهن :
- أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان في بيتِها على منامةٍ لهُ عليهِ كِساءٌ خَيْبَرِيٌّ فجاءتْ فاطمةُ ببُرْمَةٍ فيها خَزِيرَةٌ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ادعي زوجَكِ وابنَيْكِ حسنًا وحسينًا فدعتْهُمْ فبينما هم يأكلونَ إذ نزلتْ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ { إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } فأخذَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بفضلَةِ كِسائِهِ فغشَّاهم إياها ثم أخرجَ يدَهُ من الكِساءِ وألْوَى بها إلى السماءِ ثم قال اللهمَّ هؤلاءِ أهلُ بيتي وخاصَّتي فأَذْهِبْ عنهم الرِّجْسَ وطَهِّرْهُمْ تطهيرًا قالها ثلاثَ مراتٍ قالت أمُّ سلمةَ فأدخلتُ رأسي في السِّتْرِ فقلتُ يا رسولَ اللهِ وأنا معَكم فقال إنكَ إلى خيرٍ مرتينِ
الراوي : أم سلمة هند بنت أبي أمية | المحدث : الشوكاني | المصدر : فتح القدير
الصفحة أو الرقم: 4/392 | خلاصة حكم المحدث : يصلح للتمسك به
وماأكثر معرفاتك
نحن خلافنا في لغة العرب حولنقطتين
اولا لفظة اهل هل هي تعامل كمذكر ام كمؤنث
ثانيا هل لفظة اهل يمكن تطلق على الزوجات فقط

وقد اثبتنا من القران الكريم ان لفظة اهل لفظة مذكر لاتؤنث ويمكن ان تحوي النساء فقط

اما اختلاف المفسرين
فلما يكون الاختلاف بالفهم للغة العرب بين الاولين وبين النتاخرين فالقول الراجح والفصل يكون للاولين لانهم هم اهل اللغة العربية والعربية لغتهم الام التي يتكلمون بها منذ نعومة اظافرهم
اما المتاخرين فانهم لما يولدوا فانهم يتكلمون لهجات بلدانهم المشوهة باللغات الاجنبية والتي لاعلاقة لها بلغة العرب سوى الحروف لكنهم يبدأون بتعلم العربية في المدارس
فلما نحتكم الى قول عكرمة ومقاتل في لغة العرب فقولهم يكون هو الراجح على من دونهم من المتاخرين عليهم لانهم هم الاعلم بلغة العرب
فعندما يقول عكرمة ومقاتل ان اية ((انما يريد الله ليذهب عنكم )) نزلت في نساء النبي فانهم يعلمون ان لايتوجب ان يقول القران (( عنكن بدل عنكم ))

اما انت ايتها الاخت وهج فانا انصحك عن الابتعاد عن النسخ واللصق دون ان تناقشي ادلتي وتدحضيها برايك وقولك انت


إقتباس:
قال الشيخ المحقق الدكتور أحمد الماحوزي في الرد على من يتشبث بنقل ماقيل في عكرمه لغرض إسقاطه : توثيقنا لعكرمه ليس لحدس وانما للشواهد المذكورة وهذا لاربط له بالتأخر والتقدم والشيخ السند يرى اعتبار روايات عكرمه الموافقه لاحاديثنا اهـ

أقول : وباب التوثيق لدينا ليس منسدآ
باب التوثيق مفتوح يتم تفصيله حسب الحاجة
ففي هذا الموضوع يكون عكرمة ثقة للحاجة
وربما في نفس الساعة في موضوع اخر يكون غير ثقة
مع العلم ان علماء الرجال الشيعة اجمعوا بوفق مبانيهم على ضلال وضعف عكرمة

خلاصة الأقوال - العلامة الحلي - ص 383
[ ] 13 - عكرمة ، مولى ابن عباس ، ليس على طريقنا ولا من أصحابنا .

رجال ابن داود - ابن داوود الحلي - ص 258
323 - عكرمة مولى ابن عباس ( كش ) ضعيف . روى زرارة عن أبي جعفر عليه السلام أنه قال : لو كنت أدركت عكرمة عند الموت لنفعته . قيل لابي عبد الله عليه السلام بم كان ينفعه ؟ قال يلقنه ما أنتم عليه

التحرير الطاووسي - الشيخ حسن صاحب المعالم - ص 436
314 - عكرمة ، مولى ابن عباس ( 1 ) . ورد حديث يشهد بأنه على غير الطريق ( 2 ) ، وحاله في ذلك ظاهر لا يحتاج إلى اعتبار رواية .

منتقى الجمان - الشيخ حسن صاحب المعالم - ج 1 - ص 240
( باب التلقين عند النزع ) ن : محمد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حماد بن عيسى ، عن حريز ، عن زرارة ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : إذا أدركت الرجل عند النزع فلقنه كلمات الفرج : " لا إله إلا الله الحليم الكريم ، لا إله إلا الله العلي العظيم ، سبحان الله رب السماوات السبع ورب الأرضين السبع ، وما فيهن وما بينهن ورب العرش العظيم والحمد لله رب العالمين " ، قال : وقال أبو جعفر عليه السلام : لو أدركت عكرمة عند الموت لنفعته ، فقيل لأبي عبد الله عليه السلام بماذا كان ينفعه ؟ قال : يلقنه ما أنتم عليه ( 2 )

نقد الرجال - التفرشي - ج 3 - ص 210
3447 / 3 - عكرمة مولى ابن عباس : قال الكشي : حدثنا محمد بن مسعود قال : حدثني ابن ازداد بن المغيرة قال : حدثني الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، عن حماد بن عيسى ، عن حريز ، عن زرارة قال : قال أبو جعفر عليه السلام : لو أدركت عكرمة عند الموت لنفعته ، قيل لأبي عبد الله عليه السلام : بماذا ينفعه ؟ قال : كان يلقنه ما أنتم عليه ، فلم يدركه أبو جعفر عليه السلام ولم ينفعه ( 3 ) . وقال العلامة في الخلاصة : ليس على طريقنا ولا من أصحابنا

جامع الرواة - محمد علي الأردبيلي - ج 1 - ص 540
عكرمة مولى ابن عباس ليس على طريقتنا ولا من أصحابنا

طرائف المقال - السيد علي البروجردي - ج 2 - ص 32
6829 - عكرمة مولى ابن عباس ، ليس على طريقتنا ولا من أصحابنا " صه " وكش " عن زرارة باسقاط الوسائط قال قال أبو جعفر عليه السلام : لو أدركت عكرمة عند الموت لنفعته ، وهذا لا يوجب مدحا كما توهم بل يفيد ضده


معجم رجال الحديث - السيد الخوئي - ج 12 - ص 177
7765 - عكرمة مولى ابن عباس : قال الكشي ( 94 ) عكرمة مولى ابن عباس : " حدثنا محمد بن مسعود ، قال : حدثني ابن ارداد ( ازداد ) بن المغيرة ، قال : حدثني الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، عن حماد بن عيسى ، عن حريز ، عن زرارة ، قال : قال أبو جعفر عليه السلام : لو أدركت عكرمة عن الموت لنفعته ، قيل لأبي عبد الله عليه السلام بماذا ينفعه ؟ قال : كان يلقنه ما أنتم عليه فلم يدركه أبو جعفر ولم ينفعه . قال الكشي : وهذا نحو ما يروي : ( لو اتخذت خليلا لاتخذت فلانا خليلا ) : لم يوجب لعكرمة مدحا بل أوجب ضده " .

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 01:50 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin