منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > منتدى الفقه
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 29-06-2018, 11:37 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 2,025

آخر تواجد: 28-07-2018 11:58 PM

الجنس:

الإقامة:

حكم الأسارى

السؤال: حكم الأسارى
السلام عليكم
ارجو من سماحتكم توضيح هذه العبارة من الشيخ الطوسي في (المبسوط 2:20):
((فصل في حكم الأسارى: الآدميون على ثلاثة أضرب: نساء وذرية ومشكل وبالغ غير مشكل.
فأمّا النساء والذرية فإنهم يصيرون مماليك بنفس السبي, أما من أشكل بلوغه فإن كان أنبت الشعر الخشن حول الذكر حكم ببلوغه, وإن لم ينبت ذلك جعل في جملة الذرية, لأن سعداً حكم في بني قريظة بهذا فأجازه النبي (ص) وأما من لم يشكل
أمر بلوغه فإن كان أسر قبل تقضي القتال فالإمام فيه بالخيار بين القتل وقطع الأيدي والارجل ويتركهم حتى ينزفوا إلا أن يسلموا فيسقط ذلك عنهم, وإن كان الأسر بعد انقضاء الحرب كان الإمام مخيراً بين الفداء والمن والاسترقاق))
هل يوجد حكم بالاسلام بقطع اليد والارجل وترك الشخص ينزف حتى الموت؟
وشكرا
الجواب:

حكم الأسارى الكفار من النساء والأطفال يختلف عن حكم الرجال, لذا قال بأن النساء والذرية يصيرون مماليك بنفس السبي, واما من أشكل في بلوغه فيعرف من خلال الشعر النابت على العانة, فالبالغ يأخذ حكم الرجال وغيره يأخذ حكم الذرية من صيرورته مملوك, بينما البالغ إن أسر والحرب قائمة فيمكن للإمام أن يقتله, وقتله يكون أما بقطع رأسه أو قطع يديه ورجليه وتركه ينزف حتى الموت إلا أن يسلم فيسقط عنه القتل بكلا الطريقتين, وأما إذا كان الأسر بعد إنقضاء الحرب كان الإمام مخيرا بين أخذ شيء قبال فك أسره أو عدم أخذ شيء أو يجعله رقاً كما هو الحال بالنساء والأطفال.
ولعل هذا الحكم لا تطبيق له في الواقع في عصر الغيبة, لأن هذا الحكم ذكر للإمام المعصوم وهو غائب.

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 04:49 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin