منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 05-05-2013, 08:17 AM
Malik13 Malik13 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 18173

تاريخ التّسجيل: May 2005

المشاركات: 9,361

آخر تواجد: 27-07-2015 02:24 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: محمد س
أف لأبطال القص و اللزق..لنرى ما جئتنا به من أحد منتدياتكم ولعله منتدى الدفاع عن السنة



يعني زعلان ان كتبكم منتشرة على الانترنت ام لا تدري بهذا

من قال لك انني اخذت الروايات من منتدى الدفاع عن السنة !!!!!!

كتبكم موجودة على الانترنت لا تضحك الاخرين عليك



المهم أنك لم ترد على تضعيفي للروايات و هذا يعني أنك تنقل من غير تثبت المهم أنك تقص و تلزق و خلاص..

ثم أنا قلت أنك أخذتها من أحد منتدياتكم و لعله منتدى الدفاع عن السنة....لعله..هل تعرف معنى لعله؟؟

لأن ما وجدته في الانترنت هو نفس الروايات التي نقلتها أنت هنا بالضبط بنفس الترتيب..

و يستحيل أن يكون ذلك صدفة..

فلا تضحك أنت على الآخرين و تعمل حالك أنك أنت من جاء بهذه الروايات بجهدك الخاص...عيب

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: محمد س
كيف تقول هذا و الاية تقول انه خيل الى موسى عليه السلام تحرك الحبال
فموسى يعرف انه سحر اي يعرف ان تحرك الحبال هو من السحر فالاية واضحة في هذا
كمن يخيل اليه انه يرى بتاثير السراب واحة و لكنه يعلم انها ليست واحة حقيقية و لكنه يراها و هذا بتاثير السراب و هذا ما اقصد

و ما ذكرته الرواية من السحر انما هو ما يصيب البدن لا العقل كما صار مع موسى عليه السلام و ايوب عليه السلام اذ ان التخيل لا يعني تاثير العقل اذ ان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم انه سحر و كذلك موسى و ايوب عليهم السلام
فان كان السحر يصيب العقل ما كان عرف انه سحر




من نصدق؟؟؟ نص متن الرواية أم ترقيعتكم لما جاء فيها؟؟

نص الرواية يقول:

=========================
عن ‏عائشة ‏ ‏قالت : ‏سحر ‏ ‏النبي ‏ (ص) ‏حتى كان يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما يفعله
=========================

أي أن رسول الله فاقد الإدراك فلا يدري هل فعل الشيء أم لم يفعله..

و أنتم ترقعون و تقولون أنه مرض أصاب بدنه و لم يصب عقله...كيف لم يصب عقله وهو فاقد الإدراك؟؟


التوقيع : قال تعالى: "مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ"

=================

قال تعالى: "ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ"

=================

قال تعالى: "وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ "

=================

قال رسول الله : "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"..

=================

قال الإمام الصادق : "معاشر الشيعة كونوا لنا زيناً ولا تكونوا علينا شيناً ، قولوا للناس حسناً ، واحفظوا ألسنتكم وكفّوها عن الفضول ، وقُبح القول ."


آخر تعديل بواسطة Malik13 ، 05-05-2013 الساعة 08:20 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 06-05-2013, 08:51 AM
محمد س محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 101321

تاريخ التّسجيل: Aug 2012

المشاركات: 1,299

آخر تواجد: 25-03-2014 12:49 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: الجابى
حبذا لو تنقل لنا المصدر الذي تنقل منه ,

ولكن هذا لا ينفي صحته عند اثنين منكم كما بينا ,

بل وخذ هذا أيضا ,

إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل - (4 / 185)
( تنبيه ) : هذا الحديث من أصح الاحاديث المرسلة إسنادا لان طاوسا الذي أرسله ثقة فقيه فاضل احتج به الجميع ورواه عنه ثلاثة من الثقات وعنهم سفيان وهو ابن عيينة ومع ذلك فهو حديث باطل كما بينا وهو من الادلة الكثيرة على ما ذهب إليه المحدثون أن المرسل ليس بحجة وأصح منه اسنادا حديث الغرانيق فإنه جاء من طرق صحيحة عن جماعة من ثقات التابعين منهم سعيد بن جبير ومع ذلك فهو حديث أبطل من هذا ولي في تحقيق ذلك رسالة خاصة وقد طبعت .

صحيح وضعيف سنن الترمذي - (2 / 75)
( سنن الترمذي )
575 حدثنا هارون بن عبد الله البزاز البغدادي حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث حدثنا أبي عن أيوب عن عكرمة عن ابن عباس قال سجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها يعني النجم والمسلمون والمشركون والجن والإنس قال وفي الباب عن ابن مسعود وأبي هريرة قال أبو عيسى حديث ابن عباس حديث حسن صحيح والعمل على هذا عند بعض أهل العلم يرون السجود في سورة النجم و قال بعض أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم ليس في المفصل سجدة وهو قول مالك بن أنس والقول الأول أصح وبه يقول الثوري وابن المبارك والشافعي وأحمد وإسحق .
تحقيق الألباني :
صحيح نصب المجانيق لنسف قصة الغرانيق ( 18 و 25 و 31 )

أقول : انظر الى الحديث الثاني الصحيح ,

فإن المشركين لم يسجدوا إلا في حالة ذكر النبي ( كما تدعون ) مقطع ( تلك الغرانيق العلا منها الشفاعة ترتجى ) ,

وهذا حديث صحيح لا غبار عليه ,




الديث الاول صحيح مرسل و المراسيل عندنا غير مقبولة

فهو صحيح الاسناد حتى بن جبير و لكنه مرسل من بن جبير:

راجع ما كتبه المؤلف :

هذا الحديث من أصح الاحاديث المرسلة إسنادا

و راجع ما كتبه في النهاية :

ع ذلك فهو حديث أبطل من هذا ولي في تحقيق ذلك رسالة خاصة وقد طبعت

و اما الحديث الثاني فلا يتكلم اصلا عن حديث الغرانيق و لكن حديث البخاري :

حدثنا مسدد قال حدثنا عبد الوارث قال حدثنا أيوب عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم سجد بالنجم وسجد معه المسلمون والمشركون والجن والإنس ورواه إبراهيم بن طهمان عن أيوب

صحيح البخاري كتاب سجود القرآن » باب سجود المسلمين مع المشركين


فالرواية باطلة


الرد مع إقتباس
قديم 06-05-2013, 09:00 AM
الجابى الجابى غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 13187

تاريخ التّسجيل: Nov 2004

المشاركات: 3,345

آخر تواجد: 04-07-2018 01:48 PM

الجنس:

الإقامة:

عزيزي محمد س ,

قلنا لك ان تأتينا بالمصدر عندما تنفي الصحة مشكورا ,

أما الحديث الثاني فقد نقلت مشكورا أنه من البخاري ,

وإليك النقل مع الشرح من المحقق ,

صحيح البخاري - (2 / 41)
1071 - حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الوَارِثِ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَيُّوبُ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: «أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَجَدَ بِالنَّجْمِ، وَسَجَدَ مَعَهُ المُسْلِمُونَ وَالمُشْرِكُونَ وَالجِنُّ وَالإِنْسُ» وَرَوَاهُ إِبْرَاهِيمُ بْنُ طَهْمَانَ، عَنْ أَيُّوبَ
__________
[تعليق مصطفى البغا]
1021 (1/364) -[ ش (بالنجم) أي عند قراءة آية السجدة منها وسجود المشركين لسماعهم أسماء أصنامهم في السورة علم الراوي سجود الجن بإخبار النبي صلى الله عليه وسلم له]
[4581، وانظر 1017]

أقول : وهذا دليل دامغ على المطلوب لا غبار عليه ولا رد ,

شكرا ,

الرد مع إقتباس
قديم 06-05-2013, 09:03 AM
محمد س محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 101321

تاريخ التّسجيل: Aug 2012

المشاركات: 1,299

آخر تواجد: 25-03-2014 12:49 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: Malik13
المهم أنك لم ترد على تضعيفي للروايات و هذا يعني أنك تنقل من غير تثبت المهم أنك تقص و تلزق و خلاص..

ثم أنا قلت أنك أخذتها من أحد منتدياتكم و لعله منتدى الدفاع عن السنة....لعله..هل تعرف معنى لعله؟؟

لأن ما وجدته في الانترنت هو نفس الروايات التي نقلتها أنت هنا بالضبط بنفس الترتيب..

و يستحيل أن يكون ذلك صدفة..

فلا تضحك أنت على الآخرين و تعمل حالك أنك أنت من جاء بهذه الروايات بجهدك الخاص...عيب





من نصدق؟؟؟ نص متن الرواية أم ترقيعتكم لما جاء فيها؟؟

نص الرواية يقول:

=========================
عن ‏عائشة ‏ ‏قالت : ‏سحر ‏ ‏النبي ‏ (ص) ‏حتى كان يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما يفعله
=========================

أي أن رسول الله فاقد الإدراك فلا يدري هل فعل الشيء أم لم يفعله..

و أنتم ترقعون و تقولون أنه مرض أصاب بدنه و لم يصب عقله...كيف لم يصب عقله وهو فاقد الإدراك؟؟




ان الحديث لم يتكلم عن سحر اثر بالعقل انما ببصره و البصر من البدن :
قال القاضى عياض : "وقد جاءت راويات هذا الحديث مبينة أن السحر إنما تسلط على جسده، وظواهر جوارحه، لا على عقله وقلبه واعتقاده، ويكون معنى قوله فى الحديث : "حتى يظن أنه يأتى أهله ولا يأتيهن" ويروى : "يخيل إليه" بالمضارع كلها : أى يظهر له من نشاطه ومتقدم عادته القدرة عليهن، فإذا دنا منهن أخذته أخذة السحر فلم يأتهن، ولم يتمكن من ذلك كما يعترى المسحور

المصدر: شرح صحيح مسلم للامام النووي , كتاب السلام , باب السحر

الرابط : http://library.islamweb.net/newlibra...o=53&ID =1039

و قال القاضى عياض ايضا : وكل ما جاء فى الروايات من أنه يخيل إليه فعل الشئ ولم يفعله ونحوه، فمحمول على التخيل بالبصر، لا لخلل تطرق إلى العقل، وليس فى ذلك ما يدخل لبساً على تبليغه أو شريعته، أو يقدح فى صدقه لقيام الدليل والإجماع على عصمته من هذا فلا مطعن لأهل الضلالة" ثم إنه لم يثبت، بل ولم يرد أنه تكلم بكلمة واحدة فى أثناء مدة السحر تدل على اختلال عقله ولا أنه قال قولاً فكان بخلاف ما أخبر به، ومن نفى فعليه بالدليل ولا دليل وكل هذا يوضح كيف أخطأ خصوم السنة والسيرة العطرة فى تفسير السحر، وأنه أثر على عقله عصمه الله من ذلك



فتاثيره ليس على عقله بل على بصره و لم يؤثر هذا على ادراكه عليه الصلاة و السلام

الرد مع إقتباس
قديم 06-05-2013, 09:11 AM
Malik13 Malik13 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 18173

تاريخ التّسجيل: May 2005

المشاركات: 9,361

آخر تواجد: 27-07-2015 02:24 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: محمد س


ان الحديث لم يتكلم عن سحر اثر بالعقل انما ببصره و البصر من البدن :
قال القاضى عياض : "وقد جاءت راويات هذا الحديث مبينة أن السحر إنما تسلط على جسده، وظواهر جوارحه، لا على عقله وقلبه واعتقاده، ويكون معنى قوله فى الحديث : "حتى يظن أنه يأتى أهله ولا يأتيهن" ويروى : "يخيل إليه" بالمضارع كلها : أى يظهر له من نشاطه ومتقدم عادته القدرة عليهن، فإذا دنا منهن أخذته أخذة السحر فلم يأتهن، ولم يتمكن من ذلك كما يعترى المسحور

المصدر: شرح صحيح مسلم للامام النووي , كتاب السلام , باب السحر

الرابط : http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=6602&idto=6603&bk_no=53&ID =1039

و قال القاضى عياض ايضا : وكل ما جاء فى الروايات من أنه يخيل إليه فعل الشئ ولم يفعله ونحوه، فمحمول على التخيل بالبصر، لا لخلل تطرق إلى العقل، وليس فى ذلك ما يدخل لبساً على تبليغه أو شريعته، أو يقدح فى صدقه لقيام الدليل والإجماع على عصمته من هذا فلا مطعن لأهل الضلالة" ثم إنه لم يثبت، بل ولم يرد أنه تكلم بكلمة واحدة فى أثناء مدة السحر تدل على اختلال عقله ولا أنه قال قولاً فكان بخلاف ما أخبر به، ومن نفى فعليه بالدليل ولا دليل وكل هذا يوضح كيف أخطأ خصوم السنة والسيرة العطرة فى تفسير السحر، وأنه أثر على عقله عصمه الله من ذلك



فتاثيره ليس على عقله بل على بصره و لم يؤثر هذا على ادراكه عليه الصلاة و السلام



ألم أقل لك أنك بطل في القص و اللزق؟؟

لا علاقة لي بما قاله الناس قاطبة مادام الكلام مخالف للنص الواضح المبين..

النص يقول أن رسول الله يفعل الشيء و لا يدري أنه لا يفعله.....هل هذا عارض بدني أم عقلي؟؟

هل الإدراك وظيفة عقلية أم بدنية؟؟

التوقيع : قال تعالى: "مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ"

=================

قال تعالى: "ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ"

=================

قال تعالى: "وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ "

=================

قال رسول الله : "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"..

=================

قال الإمام الصادق : "معاشر الشيعة كونوا لنا زيناً ولا تكونوا علينا شيناً ، قولوا للناس حسناً ، واحفظوا ألسنتكم وكفّوها عن الفضول ، وقُبح القول ."

الرد مع إقتباس
قديم 06-05-2013, 09:23 AM
محمد س محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 101321

تاريخ التّسجيل: Aug 2012

المشاركات: 1,299

آخر تواجد: 25-03-2014 12:49 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: Malik13
ألم أقل لك أنك بطل في القص و اللزق؟؟

لا علاقة لي بما قاله الناس قاطبة مادام الكلام مخالف للنص الواضح المبين..

النص يقول أن رسول الله يفعل الشيء و لا يدري أنه لا يفعله.....هل هذا عارض بدني أم عقلي؟؟

هل الإدراك وظيفة عقلية أم بدنية؟؟




اين في الرواية لا يدري !!!!!!!

النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم بالسحر كما كان يعلم موسى عليه السلام

الرد مع إقتباس
قديم 06-05-2013, 10:41 AM
Malik13 Malik13 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 18173

تاريخ التّسجيل: May 2005

المشاركات: 9,361

آخر تواجد: 27-07-2015 02:24 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: محمد س


اين في الرواية لا يدري !!!!!!!

النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم بالسحر كما كان يعلم موسى عليه السلام


أنت الآن تجادل في المسلمات...نص الرواية يقول:

================================================== ====
عن ‏عائشة ‏ ‏قالت : ‏سحر ‏ ‏النبي ‏ (ص) ‏حتى كان يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما يفعله

================================================== ====

عندما يخيل لك أنك فعلت الشيء و أنت لم تفعله...هل هذا يعني أنك تدري أنك لم تفعله؟؟

بل هل التخيل مصدره العقل أم البدن أصلا؟؟؟

التوقيع : قال تعالى: "مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ"

=================

قال تعالى: "ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ"

=================

قال تعالى: "وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ "

=================

قال رسول الله : "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"..

=================

قال الإمام الصادق : "معاشر الشيعة كونوا لنا زيناً ولا تكونوا علينا شيناً ، قولوا للناس حسناً ، واحفظوا ألسنتكم وكفّوها عن الفضول ، وقُبح القول ."

الرد مع إقتباس
قديم 06-05-2013, 11:06 AM
محمد س محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 101321

تاريخ التّسجيل: Aug 2012

المشاركات: 1,299

آخر تواجد: 25-03-2014 12:49 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: Malik13
أنت الآن تجادل في المسلمات...نص الرواية يقول:

================================================== ====
عن ‏عائشة ‏ ‏قالت : ‏سحر ‏ ‏النبي ‏ (ص) ‏حتى كان يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما يفعله

================================================== ====

عندما يخيل لك أنك فعلت الشيء و أنت لم تفعله...هل هذا يعني أنك تدري أنك لم تفعله؟؟

بل هل التخيل مصدره العقل أم البدن أصلا؟؟؟




,و هل اثر هذا التخيل على ادراك موسى عليه السلام ايضا ؟؟؟

الرد مع إقتباس
قديم 06-05-2013, 11:15 AM
Malik13 Malik13 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 18173

تاريخ التّسجيل: May 2005

المشاركات: 9,361

آخر تواجد: 27-07-2015 02:24 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: محمد س


,و هل اثر هذا التخيل على ادراك موسى عليه السلام ايضا ؟؟؟


لا رابط بين هذا و ذاك فالآية لا تذكر أن موسى تخيل أنه فعل أمرا وهو لم يفعله بينما الرواية تذكر أن

رسول الله يحسب أنه فعل أمرا و هو لم يفعله..ثم لم تجب على سؤالي: هل التخيل مصدره العقل أم البدن؟؟؟




التوقيع : قال تعالى: "مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ"

=================

قال تعالى: "ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ"

=================

قال تعالى: "وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ "

=================

قال رسول الله : "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"..

=================

قال الإمام الصادق : "معاشر الشيعة كونوا لنا زيناً ولا تكونوا علينا شيناً ، قولوا للناس حسناً ، واحفظوا ألسنتكم وكفّوها عن الفضول ، وقُبح القول ."

الرد مع إقتباس
قديم 06-05-2013, 11:57 AM
محمد س محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 101321

تاريخ التّسجيل: Aug 2012

المشاركات: 1,299

آخر تواجد: 25-03-2014 12:49 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: Malik13
لا رابط بين هذا و ذاك فالآية لا تذكر أن موسى تخيل أنه فعل أمرا وهو لم يفعله بينما الرواية تذكر أن

رسول الله يحسب أنه فعل أمرا و هو لم يفعله..ثم لم تجب على سؤالي: هل التخيل مصدره العقل أم البدن؟؟؟







بلى الاية ذكرت ان موسى خيل اليه انه يرى العصيان تتحرك و تهتز و هي في الحقيقة لا تتحرك و لا تهتز و لكنه سحر فالقياس في محله

الرد مع إقتباس
قديم 06-05-2013, 01:34 PM
Malik13 Malik13 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 18173

تاريخ التّسجيل: May 2005

المشاركات: 9,361

آخر تواجد: 27-07-2015 02:24 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: محمد س


بلى الاية ذكرت ان موسى خيل اليه انه يرى العصيان تتحرك و تهتز و هي في الحقيقة لا تتحرك و لا تهتز و لكنه سحر فالقياس في محله



موسى عليه السلام يشاهد ما ليس بواقع تماما كمن يشاهد السراب في الصحراء فيظنه ماءا..

فهل الذي يشاهد السراب مسحور يظن أنه يفعل أمرا وهو لا يفعله؟؟

ثم لماذا تتهرب من الإجابة عن السؤال:


هل التخيل مصدره العقل أم البدن؟؟؟








التوقيع : قال تعالى: "مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ"

=================

قال تعالى: "ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ"

=================

قال تعالى: "وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ "

=================

قال رسول الله : "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"..

=================

قال الإمام الصادق : "معاشر الشيعة كونوا لنا زيناً ولا تكونوا علينا شيناً ، قولوا للناس حسناً ، واحفظوا ألسنتكم وكفّوها عن الفضول ، وقُبح القول ."

الرد مع إقتباس
قديم 07-05-2013, 02:53 AM
محمد س محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 101321

تاريخ التّسجيل: Aug 2012

المشاركات: 1,299

آخر تواجد: 25-03-2014 12:49 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: Malik13
موسى عليه السلام يشاهد ما ليس بواقع تماما كمن يشاهد السراب في الصحراء فيظنه ماءا..

فهل الذي يشاهد السراب مسحور يظن أنه يفعل أمرا وهو لا يفعله؟؟

ثم لماذا تتهرب من الإجابة عن السؤال:


هل التخيل مصدره العقل أم البدن؟؟؟











لم اتهرب و ليس مثلي من يتهرب و لكنك لم تفهم فهذه مشكلتك اذ ان الذي شاهده موسى عليه السلام هو كالسراب و كذلك ما خيل الى النبي صلى الله عليه وسلم فكلاهما كانا يعلمان بالسحر كالرجل الذي يشاهد السراب و يعلم انه سراب فكيف يؤثر هذا على عقله

و التخيل المقصود في الرواية انه يرى عليه الصلاة و السلام نفسه يفعل الشيء و لا يفعله في الحقيقة و هو عليه الصلاة و السلام يعلم بهذا و هذا مافسر ائمتنا فمصدره في البصر كما حصل مع موسى عليه الصلاة و السلام

الرد مع إقتباس
قديم 07-05-2013, 02:53 AM
محمد س محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 101321

تاريخ التّسجيل: Aug 2012

المشاركات: 1,299

آخر تواجد: 25-03-2014 12:49 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: Malik13
موسى عليه السلام يشاهد ما ليس بواقع تماما كمن يشاهد السراب في الصحراء فيظنه ماءا..

فهل الذي يشاهد السراب مسحور يظن أنه يفعل أمرا وهو لا يفعله؟؟

ثم لماذا تتهرب من الإجابة عن السؤال:


هل التخيل مصدره العقل أم البدن؟؟؟











لم اتهرب و ليس مثلي من يتهرب و لكنك لم تفهم فهذه مشكلتك اذ ان الذي شاهده موسى عليه السلام هو كالسراب و كذلك ما خيل الى النبي صلى الله عليه وسلم فكلاهما كانا يعلمان بالسحر كالرجل الذي يشاهد السراب و يعلم انه سراب فكيف يؤثر هذا على عقله

و التخيل المقصود في الرواية انه يرى عليه الصلاة و السلام نفسه يفعل الشيء و لا يفعله في الحقيقة و هو عليه الصلاة و السلام يعلم بهذا و هذا مافسر ائمتنا فمصدره في البصر كما حصل مع موسى عليه الصلاة و السلام

الرد مع إقتباس
قديم 07-05-2013, 09:52 AM
Malik13 Malik13 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 18173

تاريخ التّسجيل: May 2005

المشاركات: 9,361

آخر تواجد: 27-07-2015 02:24 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: محمد س


لم اتهرب و ليس مثلي من يتهرب و لكنك لم تفهم فهذه مشكلتك اذ ان الذي شاهده موسى عليه السلام هو كالسراب و كذلك ما خيل الى النبي صلى الله عليه وسلم فكلاهما كانا يعلمان بالسحر كالرجل الذي يشاهد السراب و يعلم انه سراب فكيف يؤثر هذا على عقله

و التخيل المقصود في الرواية انه يرى عليه الصلاة و السلام نفسه يفعل الشيء و لا يفعله في الحقيقة و هو عليه الصلاة و السلام يعلم بهذا و هذا مافسر ائمتنا فمصدره في البصر كما حصل مع موسى عليه الصلاة و السلام



فأين الجواب على سؤالي يا من لا تتهرب؟؟ هل التخيل مصدره العقل أم البدن؟؟؟؟

التوقيع : قال تعالى: "مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ"

=================

قال تعالى: "ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ"

=================

قال تعالى: "وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ "

=================

قال رسول الله : "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"..

=================

قال الإمام الصادق : "معاشر الشيعة كونوا لنا زيناً ولا تكونوا علينا شيناً ، قولوا للناس حسناً ، واحفظوا ألسنتكم وكفّوها عن الفضول ، وقُبح القول ."

الرد مع إقتباس
قديم 07-05-2013, 11:12 PM
محمد س محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 101321

تاريخ التّسجيل: Aug 2012

المشاركات: 1,299

آخر تواجد: 25-03-2014 12:49 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: Malik13
فأين الجواب على سؤالي يا من لا تتهرب؟؟ هل التخيل مصدره العقل أم البدن؟؟؟؟




سؤالك هذا يدل على انك تجاهلت ردي في المشاركة الاخيرة و لم تقرؤه :

و التخيل المقصود في الرواية انه يرى عليه الصلاة و السلام نفسه يفعل الشيء و لا يفعله في الحقيقة و هو عليه الصلاة و السلام يعلم بهذا و هذا مافسر ائمتنا فمصدره في البصر كما حصل مع موسى عليه الصلاة و السلام

فلا تتجاهل ردود الاخرين

الرد مع إقتباس
قديم 08-05-2013, 10:08 AM
Malik13 Malik13 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 18173

تاريخ التّسجيل: May 2005

المشاركات: 9,361

آخر تواجد: 27-07-2015 02:24 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: محمد س


سؤالك هذا يدل على انك تجاهلت ردي في المشاركة الاخيرة و لم تقرؤه :

و التخيل المقصود في الرواية انه يرى عليه الصلاة و السلام نفسه يفعل الشيء و لا يفعله في الحقيقة و هو عليه الصلاة و السلام يعلم بهذا و هذا مافسر ائمتنا فمصدره في البصر كما حصل مع موسى عليه الصلاة و السلام

فلا تتجاهل ردود الاخرين


قد قرأت ذلك و تجاهلته لأنه مواصلة للتهرب..

فما علاقة البصر بأن يخيّللرسول الله أنه قد فعل شيئا و لم يفعله؟؟

هل الإنسان يتخيل أنه فعل أمرا بعينه؟؟؟

افهم السؤال ثم أجب

التوقيع : قال تعالى: "مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ"

=================

قال تعالى: "ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ"

=================

قال تعالى: "وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ "

=================

قال رسول الله : "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"..

=================

قال الإمام الصادق : "معاشر الشيعة كونوا لنا زيناً ولا تكونوا علينا شيناً ، قولوا للناس حسناً ، واحفظوا ألسنتكم وكفّوها عن الفضول ، وقُبح القول ."

الرد مع إقتباس
قديم 08-05-2013, 12:13 PM
محمد س محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 101321

تاريخ التّسجيل: Aug 2012

المشاركات: 1,299

آخر تواجد: 25-03-2014 12:49 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: Malik13
قد قرأت ذلك و تجاهلته لأنه مواصلة للتهرب..

فما علاقة البصر بأن يخيّللرسول الله أنه قد فعل شيئا و لم يفعله؟؟

هل الإنسان يتخيل أنه فعل أمرا بعينه؟؟؟

افهم السؤال ثم أجب


لان التخيل له علاقة بالبصر فهو عليه الصلاة و السلام يرى نفسه انه فعل امرا و هو لم يفعله مع ادراكه ذلك الا ان البصر يخيل اليه باشياء كما حصل مع موسى عليه السلام

الرد مع إقتباس
قديم 08-05-2013, 04:52 PM
عادل سالم سالم عادل سالم سالم غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 97041

تاريخ التّسجيل: Oct 2011

المشاركات: 9,930

آخر تواجد: 21-06-2018 06:51 AM

الجنس:

الإقامة:

نقلا عن تفسير الامثل

{قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى }طه66


التّفسير
موسى (عليه السلام) ينزل إلى الساحة:
لقد اتّحد السّحرة ظاهراً، وعزموا على محاربة موسى (عليه السلام) ومواجهته، فلمّا نزلوا إلى الميدان (قالوا ياموسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون أوّل من ألقى).
قال بعض المفسّرين: إنّ إقتراح السّحرة هذا إمّا أن يكون من أجل أن يسبقهم موسى (عليه السلام)، أو إنّه كان إحتراماً منهم لموسى، وربّما كان هذا الأمر هو الذي هيّأ السبيل إلى أن يذعنوا لموسى (عليه السلام) ويؤمنوا به بعد هذه الحادثة.
إلاّ أنّ هذا الموضوع يبدو بعيداً جدّاً، لأنّ هؤلاء كانوا يسعون بكلّ ما اُوتوا من قوّة لأن يسحقوا ويحطّموا موسى ومعجزته، وبناءً على هذا فإنّ التعبير آنف الذكر ربّما كان لإظهار إعتمادهم على أنفسهم أمام الناس.
غير أنّ موسى (عليه السلام) بدون أن يبدي عجلة، لإطمئنانه بأنّ النصر سوف يكون حليفه، بل وبغضّ النظر عن أنّ الذي يسبق إلى الحلبة في هذه المجابهات هو الذي يفوز (قال بل ألقوا). ولا شكّ أنّ دعوة موسى (عليه السلام) هؤلاء إلى المواجهة وعمل السحر كانت مقدّمة لإظهار الحقّ، ولم يكن من وجهة نظر موسى (عليه السلام) أمراً مستهجناً، بل كان يعتبره مقدّمة لواجب.
فقبل السّحرة ذلك أيضاً، وألقوا كلّ ما جلبوه معهم من عصي وحبال للسحر في وسط الساحة دفعة واحدة، وإذا قبلنا الرّواية التي تقول: إنّهم كانوا آلاف الأفراد، فإنّ معناها أنّ في لحظة واحدة اُلقيت في وسط الميدان آلاف العصي والحبال التي ملئت أجوافها بمواد خاصة (فإذا حبالهم وعصيّهم يخيل إليه من سحرهم أنّها تسعى)!
أجل، لقد ظهرت بصورة أفاع وحيّات صغيرة وكبيرة متنوّعة، وفي أشكال مختلفة ومخيفة، ونقرأ في الآيات الاُخرى من القرآن الكريم في هذا الباب: (سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم)(1) وبتعبير الآية (44) من سورة الشعراء: (وقالوا بعزّة فرعون إنّا لنحن الغالبون).
لقد ذكر كثير من المفسّرين أنّ هؤلاء كانوا قد جعلوا في هذه الحبال والعصي مواداً كالزئبق الذي إذا مسّته أشعّة الشمس وإرتفعت حرارته وسخن، فإنّه يولّد لهؤلاء ـ نتيجة لشدّة فورانه ـ حركات مختلفة وسريعة «إنّ هذه الحركات لم تكن سيراً وسعياً حتماً، إلاّ أنّ إيحاءات السّحرة التي كانوا يلقنونها الناس، والمشهد
الخاص الذي ظهر هناك، كان يظهر لأعين الناس ويجسّد لهم أنّ هذه الجمادات قد ولجتها الروح، وهي تتحرّك الآن. (وتعبير (سحروا أعين الناس) إشارة إلى هذا المعنى أيضاً، وكذلك تعبير (يخيّل إليه) يمكن أن يكون إشارة إلى هذا المعنى أيضاً).
على كلّ حال، فإنّ المشهد كان عجيباً جدّاً، فإنّ السّحرة الذين كان عددهم كبيراً، وتمرسهم وإطلاعهم في هذا الفن عميقاً، وكانوا يعرفون جيداً طريقة الإستفادة من خواص هذه الأجسام الفيزيائية والكيميائية الخفيّة، إستطاعوا أن ينفذوا إلى أفكار الحاضرين ليصدّقوا أنّ كلّ هذه الأشياء الميتة قد ولجتها الروح. فعلت صرخات السرور من الفراعنة، بينما كان بعض الناس يصرخون من الخوف والرعب، ويتراجعون إلى الخلف.
في هذه الأثناء (فأوجس في نفسه خيفةً موسى) وكلمة «أوجس» أخذت من مادّة (إيجاس) وفي الأصل من (وجس) على وزن (حبس) بمعنى الصوت الخفي، وبناءً على هذا فإنّ الإيجاس يعني الإحساس الخفي والداخلي، وهذا يوحي بأنّ خوف موسى الداخلي كان سطحيّاً وخفيفاً، ولم يكن يعني أنّه أولى إهتماماً لهذا المنظر المرعب لسحر السّحرة، بل كان خائفاً من أن يقع الناس تحت تأثير هذا المنظر بصورة يصعب معها إرجاعهم إلى الحقّ.
أو أن يترك جماعة من الناس الميدان قبل أن تتهيّأ الفرصة لموسى لإظهار معجزته، أو أن يخرجوهم من الميدان ولا يتضح الحقّ لهم، كما نقرأ في خطبة الإمام علي (عليه السلام) الرقم (6) من نهج البلاغة: «لم يوجس موسى (عليه السلام) خيفة على نفسه، بل أشفق من غلبة الجهّال ودول الضلال»(1). ومع ما قيل لا نرى ضرورة لذكر الأجوبة الاُخرى التي قيلت في باب خوف موسى (عليه السلام).


1 ـ لقد قال الإمام علي (عليه السلام) هذا الكلام في وقت كان قلقاً من إنحراف الناس، ويشير إلى هذه الحقيقة، وهي أنّ قلقي ليس نابعاً من شكّي في الحقّ.




على كلّ حال، فقد نزل النصر والمدد الإلهي على موسى في تلك الحال، وبيّن له الوحي الإلهي أنّ النصر حليفه كما يقول القرآن: (قلنا لا تخف إنّك أنت الأعلى). إنّ هذه الجملة وبتعبيرها المؤكّد قد أثلجت قلب موسى بنصره المحتّم ـ فإنّ (إنّ) وتكرار الضمير، كلّ منهما تأكيد مستقل على هذا المعنى، وكذلك كون الجملة إسميّة ـ وبهذه الكيفيّة، فقد أرجعت لموسى إطمئنانه الذي تزلزل للحظات قصيرة.
وخاطبه الله مرّة أُخرى بقوله تعالى: (والق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنّما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح السّاحر حيث أتى).
«تلقف» من مادة «لقف» بمعنى البلع، إلاّ أنّ الراغب يقول في مفرداته: إنّ معناها في الأصل تناول الشيء بحذق، سواء في ذلك تناوله باليد أو الفمّ. وفسّرها بعض اللغويين بأنّها التناول بسرعة.
وممّا يلفت النظر أنّه لم يقل (الق عصاك) بل يقول (الق ما في يمينك) وربّما كان هذا التعبير إشارة إلى عدم الإهتمام بالعصا، وإشارة إلى أنّ العصا ليست مسألة مهمّة، بل المهم إرادة الله وأمره، فإنّه إذا أراد الله شيئاً، فليست العصا فقط، بل أقل وأصغر منها قادر على إظهار مثل هذه المقدّرة!
وهنا نقطة تستحقّ الذكر أيضاً وهي: إنّ كلمة (ساحر) في الآية وردت أوّلا نكرة، وبعدها معرفة بألف ولام الجنس، وربّما كان هذا الإختلاف لأنّ الهدف في المرتبة الأُولى هو عدم الإهتمام بعمل هؤلاء السّحرة، ومعنى الجملة: إنّ العمل الذي قام به هؤلاء ليس إلاّ مكر ساحر. أمّا في المورد الثّاني فقد أرادت التأكيد على أصل عام، وهو أنّه ليس هؤلاء السّحرة فقط، بل كلّ ساحر في كلّ زمان ومكان وأينما وجد سوف لا ينتصر ولا يُفلح.


الخلاصة

1) بالجمع بين الايات المختلفة التي تتحدث عن نفس الموضوع يتبين لنا ان السحر كان للعين وليس للعقل بدليل قوله تعالى {قَالَ أَلْقُوْاْ فَلَمَّا أَلْقَوْاْ سَحَرُواْ أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ }الأعراف116 اي ان كلمة (( يخيل اليه )) ليس لها علاقة بالعقل

2) من التفسير الوارد من خطبة الامام علي ع يتبين لنا ان النبي موسى لم يكن خائفا من السحر ابدا فلا مجال للقول ان عقل موسى تخيل سعي الحبال والعصي




الرد مع إقتباس
قديم 08-05-2013, 11:05 PM
محمد س محمد س غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 101321

تاريخ التّسجيل: Aug 2012

المشاركات: 1,299

آخر تواجد: 25-03-2014 12:49 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: عادل سالم سالم
نقلا عن تفسير الامثل

{قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى }طه66


التّفسير
موسى (عليه السلام) ينزل إلى الساحة:
لقد اتّحد السّحرة ظاهراً، وعزموا على محاربة موسى (عليه السلام) ومواجهته، فلمّا نزلوا إلى الميدان (قالوا ياموسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون أوّل من ألقى).
قال بعض المفسّرين: إنّ إقتراح السّحرة هذا إمّا أن يكون من أجل أن يسبقهم موسى (عليه السلام)، أو إنّه كان إحتراماً منهم لموسى، وربّما كان هذا الأمر هو الذي هيّأ السبيل إلى أن يذعنوا لموسى (عليه السلام) ويؤمنوا به بعد هذه الحادثة.
إلاّ أنّ هذا الموضوع يبدو بعيداً جدّاً، لأنّ هؤلاء كانوا يسعون بكلّ ما اُوتوا من قوّة لأن يسحقوا ويحطّموا موسى ومعجزته، وبناءً على هذا فإنّ التعبير آنف الذكر ربّما كان لإظهار إعتمادهم على أنفسهم أمام الناس.
غير أنّ موسى (عليه السلام) بدون أن يبدي عجلة، لإطمئنانه بأنّ النصر سوف يكون حليفه، بل وبغضّ النظر عن أنّ الذي يسبق إلى الحلبة في هذه المجابهات هو الذي يفوز (قال بل ألقوا). ولا شكّ أنّ دعوة موسى (عليه السلام) هؤلاء إلى المواجهة وعمل السحر كانت مقدّمة لإظهار الحقّ، ولم يكن من وجهة نظر موسى (عليه السلام) أمراً مستهجناً، بل كان يعتبره مقدّمة لواجب.
فقبل السّحرة ذلك أيضاً، وألقوا كلّ ما جلبوه معهم من عصي وحبال للسحر في وسط الساحة دفعة واحدة، وإذا قبلنا الرّواية التي تقول: إنّهم كانوا آلاف الأفراد، فإنّ معناها أنّ في لحظة واحدة اُلقيت في وسط الميدان آلاف العصي والحبال التي ملئت أجوافها بمواد خاصة (فإذا حبالهم وعصيّهم يخيل إليه من سحرهم أنّها تسعى)!
أجل، لقد ظهرت بصورة أفاع وحيّات صغيرة وكبيرة متنوّعة، وفي أشكال مختلفة ومخيفة، ونقرأ في الآيات الاُخرى من القرآن الكريم في هذا الباب: (سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم)(1) وبتعبير الآية (44) من سورة الشعراء: (وقالوا بعزّة فرعون إنّا لنحن الغالبون).
لقد ذكر كثير من المفسّرين أنّ هؤلاء كانوا قد جعلوا في هذه الحبال والعصي مواداً كالزئبق الذي إذا مسّته أشعّة الشمس وإرتفعت حرارته وسخن، فإنّه يولّد لهؤلاء ـ نتيجة لشدّة فورانه ـ حركات مختلفة وسريعة «إنّ هذه الحركات لم تكن سيراً وسعياً حتماً، إلاّ أنّ إيحاءات السّحرة التي كانوا يلقنونها الناس، والمشهد
الخاص الذي ظهر هناك، كان يظهر لأعين الناس ويجسّد لهم أنّ هذه الجمادات قد ولجتها الروح، وهي تتحرّك الآن. (وتعبير (سحروا أعين الناس) إشارة إلى هذا المعنى أيضاً، وكذلك تعبير (يخيّل إليه) يمكن أن يكون إشارة إلى هذا المعنى أيضاً).
على كلّ حال، فإنّ المشهد كان عجيباً جدّاً، فإنّ السّحرة الذين كان عددهم كبيراً، وتمرسهم وإطلاعهم في هذا الفن عميقاً، وكانوا يعرفون جيداً طريقة الإستفادة من خواص هذه الأجسام الفيزيائية والكيميائية الخفيّة، إستطاعوا أن ينفذوا إلى أفكار الحاضرين ليصدّقوا أنّ كلّ هذه الأشياء الميتة قد ولجتها الروح. فعلت صرخات السرور من الفراعنة، بينما كان بعض الناس يصرخون من الخوف والرعب، ويتراجعون إلى الخلف.
في هذه الأثناء (فأوجس في نفسه خيفةً موسى) وكلمة «أوجس» أخذت من مادّة (إيجاس) وفي الأصل من (وجس) على وزن (حبس) بمعنى الصوت الخفي، وبناءً على هذا فإنّ الإيجاس يعني الإحساس الخفي والداخلي، وهذا يوحي بأنّ خوف موسى الداخلي كان سطحيّاً وخفيفاً، ولم يكن يعني أنّه أولى إهتماماً لهذا المنظر المرعب لسحر السّحرة، بل كان خائفاً من أن يقع الناس تحت تأثير هذا المنظر بصورة يصعب معها إرجاعهم إلى الحقّ.
أو أن يترك جماعة من الناس الميدان قبل أن تتهيّأ الفرصة لموسى لإظهار معجزته، أو أن يخرجوهم من الميدان ولا يتضح الحقّ لهم، كما نقرأ في خطبة الإمام علي (عليه السلام) الرقم (6) من نهج البلاغة: «لم يوجس موسى (عليه السلام) خيفة على نفسه، بل أشفق من غلبة الجهّال ودول الضلال»(1). ومع ما قيل لا نرى ضرورة لذكر الأجوبة الاُخرى التي قيلت في باب خوف موسى (عليه السلام).


1 ـ لقد قال الإمام علي (عليه السلام) هذا الكلام في وقت كان قلقاً من إنحراف الناس، ويشير إلى هذه الحقيقة، وهي أنّ قلقي ليس نابعاً من شكّي في الحقّ.




على كلّ حال، فقد نزل النصر والمدد الإلهي على موسى في تلك الحال، وبيّن له الوحي الإلهي أنّ النصر حليفه كما يقول القرآن: (قلنا لا تخف إنّك أنت الأعلى). إنّ هذه الجملة وبتعبيرها المؤكّد قد أثلجت قلب موسى بنصره المحتّم ـ فإنّ (إنّ) وتكرار الضمير، كلّ منهما تأكيد مستقل على هذا المعنى، وكذلك كون الجملة إسميّة ـ وبهذه الكيفيّة، فقد أرجعت لموسى إطمئنانه الذي تزلزل للحظات قصيرة.
وخاطبه الله مرّة أُخرى بقوله تعالى: (والق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنّما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح السّاحر حيث أتى).
«تلقف» من مادة «لقف» بمعنى البلع، إلاّ أنّ الراغب يقول في مفرداته: إنّ معناها في الأصل تناول الشيء بحذق، سواء في ذلك تناوله باليد أو الفمّ. وفسّرها بعض اللغويين بأنّها التناول بسرعة.
وممّا يلفت النظر أنّه لم يقل (الق عصاك) بل يقول (الق ما في يمينك) وربّما كان هذا التعبير إشارة إلى عدم الإهتمام بالعصا، وإشارة إلى أنّ العصا ليست مسألة مهمّة، بل المهم إرادة الله وأمره، فإنّه إذا أراد الله شيئاً، فليست العصا فقط، بل أقل وأصغر منها قادر على إظهار مثل هذه المقدّرة!
وهنا نقطة تستحقّ الذكر أيضاً وهي: إنّ كلمة (ساحر) في الآية وردت أوّلا نكرة، وبعدها معرفة بألف ولام الجنس، وربّما كان هذا الإختلاف لأنّ الهدف في المرتبة الأُولى هو عدم الإهتمام بعمل هؤلاء السّحرة، ومعنى الجملة: إنّ العمل الذي قام به هؤلاء ليس إلاّ مكر ساحر. أمّا في المورد الثّاني فقد أرادت التأكيد على أصل عام، وهو أنّه ليس هؤلاء السّحرة فقط، بل كلّ ساحر في كلّ زمان ومكان وأينما وجد سوف لا ينتصر ولا يُفلح.


الخلاصة

1) بالجمع بين الايات المختلفة التي تتحدث عن نفس الموضوع يتبين لنا ان السحر كان للعين وليس للعقل بدليل قوله تعالى {قَالَ أَلْقُوْاْ فَلَمَّا أَلْقَوْاْ سَحَرُواْ أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ }الأعراف116 اي ان كلمة (( يخيل اليه )) ليس لها علاقة بالعقل

2) من التفسير الوارد من خطبة الامام علي ع يتبين لنا ان النبي موسى لم يكن خائفا من السحر ابدا فلا مجال للقول ان عقل موسى تخيل سعي الحبال والعصي








اما ان الحبال تحركت بسبب الزئبق فهذا لا يصح و لا يوجد باسناد صحيح و قولك ان كثير من المفسرين ذكروه يحتاج الى دليل فتحركها كان بسبب السحر المذكور و اما باقي ما ذكرت فانا لا اختلف معك اصلا فيه
و اما ما ذكرت من ما تبين لك فهو استنتاجك الشخصي يخالفه القران و التفاسير و حتى خطبة الامام علي لم تذكر هذا الكلام بل فسرتها بطريقتك

فكونه لا يخاف من السحر لا يعني انه لا يراها تسعى اذ انه يعلم ان هذا مجرد خيال ثم راجع الاية :

(فإذا حبالهم وعصيّهم يخيل إليه من سحرهم أنّها تسعى)

فالهاء ضمير راجع الى موسى عليه السلام

و من سببية تفيد ان التخيل مصدره السحر

فحتى سياق القران الكريم يؤيد ما نقول


آخر تعديل بواسطة محمد س ، 08-05-2013 الساعة 11:17 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 09-05-2013, 07:45 AM
عادل سالم سالم عادل سالم سالم غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 97041

تاريخ التّسجيل: Oct 2011

المشاركات: 9,930

آخر تواجد: 21-06-2018 06:51 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: محمد س

اما ان الحبال تحركت بسبب الزئبق فهذا لا يصح و لا يوجد باسناد صحيح و قولك ان كثير من المفسرين ذكروه يحتاج الى دليل فتحركها كان بسبب السحر المذكور و اما باقي ما ذكرت فانا لا اختلف معك اصلا فيه
و اما ما ذكرت من ما تبين لك فهو استنتاجك الشخصي يخالفه القران و التفاسير و حتى خطبة الامام علي لم تذكر هذا الكلام بل فسرتها بطريقتك

فكونه لا يخاف من السحر لا يعني انه لا يراها تسعى اذ انه يعلم ان هذا مجرد خيال ثم راجع الاية :

(فإذا حبالهم وعصيّهم يخيل إليه من سحرهم أنّها تسعى)

فالهاء ضمير راجع الى موسى عليه السلام

و من سببية تفيد ان التخيل مصدره السحر

فحتى سياق القران الكريم يؤيد ما نقول


1) السحر كان للعين وليس للعقل وبدليل قوله تعالى (( سحروا اعين الناس ))


2) سنورد من تفاسير السنة ما يؤيد قولنا السابق من كون سبب الحركة للحبال والعصي هو الزئبق وكذلك كون موسى ع لم يخف على نفسه بل كان خائفا كما ذكر الامام علي ع



تفسير القرطبي

قوله تعالى: « قالوا يا موسى » يريد السحرة. « إما أن تلقي » عصاك من يدك « وإما أن نكون أول من ألقى » تأدبوا مع موسى فكان ذلك سبب إيمانهم. « قال بل ألقوا فإذا حبالهم » في الكلام حذف، أي فألقوا؛ دل عليه المعنى. وقرأ الحسن « وعصيهم » بضم العين. قال هارون القارئ: لغة بني تميم « وعصيتم » وبها يأخذ الحسن. الباقون بالكسر اتباعا لكسرة الصاد. ونحوه دلي وقسي وقسي. « يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى » وقرأ ابن عباس وأبو حيوة وابن ذكوان وروح عن يعقوب « تخيل » بالتاء؛ وردوه إلى العصي والحبال إذ هي مؤنثة. وذلك أنهم لطخوا العصي بالزئبق، فلما أصابها حر الشمس ارتهشت واهتزت. قال الكلبي: خيل إلى موسى أن الأرض حيات وأنها تسعى على بطنها. وقرئ « تخيل » بمعنى تتخيل وطريقه طريق « تخيل » ومن قرأ « يخيل » بالياء رده إلى الكيد. وقرئ « نخيل » بالنون على أن الله هو المخيل للمحنة والابتلاء. وقيل: الفاعل « أنها تسعى » فـ « أن » في موضع رفع؛ أي يخيل إليه سعيها؛ قال الزجاج. وزعم الفراء أن موضعها موضع نصب؛ أي بأنها ثم حذف الباء. والمعنى في الوجه الأول: تشبه إليه من سحرهم وكيدهم حتى ظن أنها تسعى. وقال الزجاج ومن قرأ بالتاء جعل « أن » في موضع نصب أي تخيل إليه ذات سعي، قال: ويجوز أن تكون في موضع رفع بدلا من الضمير في « تخيل » وهو عائد على الحبال والعصي، والبدل فيه بدل اشتمال. و « تسعى » معناه تمشي.

الآيتان: 67 - 68 ( فأوجس في نفسه خيفة موسى، قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى )

قوله تعالى: « فأوجس في نفسه خيفة موسى » أي أضمر. وقيل: وجد. وقيل: أحس. أي من الحيات وذلك على ما يعرض من طباع البشر على ما تقدم. وقيل: خاف أن يفتتن الناس قبل أن يلقي عصاه. وقيل: خاف حين أبطأ عليه الوحي بإلقاء العصا أن يفترق الناس قبل ذلك فيفتتنوا. وقال بعض أهل الحقائق: إن كان السبب أن موسى عليه السلام لما التقى بالسحرة وقال لهم: « ويلكم لا تفتروا على الله كذبا فيسحتكم بعذاب » التفت فإذا جبريل على يمينه فقال له يا موسى ترفق بأولياء الله. فقال موسى: يا جبريل هؤلاء سحرة جاؤوا بسحر عظيم ليبطلوا المعجزة، وينصروا دين فرعون، ويردوا دين الله، تقول: ترفق بأولياء الله! فقال جبريل: هم من الساعة إلى صلاة العصر عندك، وبعد صلاة العصر في الجنة. فلما قال له ذلك، أوجس موسى وخطر أن ما يدريني ما علم الله في، فلعلي أكون الآن في حالة، وعلم الله في على خلافها كما كان هؤلاء. فلما علم الله ما في قلبه أوحى الله إليه « لا تخف إنك أنت الأعلى » أي الغالب في الدنيا، وفي الدرجات العلا في الجنة؛ للنبوة والاصطفاء الذي آتاك الله به. وأصل « خيفة » خوفة الواو ياء لانكسار الخاء.


تفسير الجلالين

(فأوجس) أحس (في نفسه خيفة موسى) أي خاف من جهة أن سحرهم من جنس معجزته أن يلتبس أمره على الناس فلا يؤمنوا به


3) {وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِراً وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ }النمل10

الاية واضحة وهي ان المرسلون لا يخافون على انفسهم ....هذه الاية تتحدث عن اول بعثة موسى ع اي قبل ذهابه الى فرعون



الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 01:25 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin