منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 24-10-2018, 09:41 AM
رضا البطاوى رضا البطاوى غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 74833

تاريخ التّسجيل: Aug 2009

المشاركات: 2,211

آخر تواجد: اليوم 10:41 AM

الجنس:

الإقامة:

تفسير سورة الطور

سورة الطور
سميت بهذا الاسم لذكر الطور فيها بقوله "والطور وكتاب مسطور".
"بسم الله الرحمن الرحيم والطور وكتاب مسطور فى رق منشور والبيت المعمور والسقف المرفوع والبحر المسجور إن عذاب ربك لواقع ما له من دافع يوم تمور السماء مورا وتسير الجبال سيرا "المعنى بحكم الرب النافع المفيد وجبل الطور وصحيفة مسجلة فى ورق ممدود والمسجد المبنى والسقف المحمول والبحر الثائر إن عقاب إلهك لحادث ما له من مانع يوم تشقق السماء تشققا وتنسف الرواسى نسفا ،يقسم الله بكل من الطور وهو جبل الطور وكتاب مسطور فى رق منشور وهو القرآن المكتوب فى الكتاب الممدود والمقصود أن القرآن مكتوب فى أم الكتاب وهو محفوظ فى الكعبة والبيت المعمور وهو المسجد المزار المصان أى الكعبة والسقف المرفوع وهو السطح المحمول عليه السماء والبحر المسجور وهو الماء المتحرك وهو يقسم بهم على أن اسم الله الرحمن الرحيم وهو حكم الرب النافع المفيد هو أن عذاب الرب واقع والمراد أن عقاب الإله لحادث فى المستقبل ما له من دافع والمراد ما له من مانع وهو يحدث يوم تمور السماء مورا أى يوم تتشقق السماء تشققا والمراد يوم تتفتح السماء تفتحا مصداق لقوله بسورة النبأ"وفتحت السماء فكانت أبوابا"وتسير الجبال سيرا والمراد وتنسف الجبال نسفا أى تبس بسا مصداق لقوله بسورة الواقعة "وبست الجبال بسا " والخطاب وما بعده وما بعده وما بعده للنبى(ص).
"فويل يومئذ للمكذبين الذين هم فى خوض يلعبون يوم يدعون إلى نار جهنم دعا هذه النار التى كنتم بها تكذبون "المعنى فعذاب يومذاك للكافرين الذين هم فى كفر يستمرون يوم يساقون إلى عقاب الجحيم سوقا هذا الجحيم الذى كنتم به تكفرون، يبين الله أن الويل وهو العذاب يومئذ للمكذبين وهم الكافرين مصداق لقوله بسورة الذاريات "فويل للذين كفروا "وهم الذين هم فى خوض يلعبون والمراد وهم الذين فى كفر بآياتنا يمضون وهذا يعنى أنهم فى الكفر مستمرون وهو يوم يدعون إلى نار جهنم دعا والمراد يوم يساقون إلى عقاب الجحيم سوقا مصداق لقوله بسورة الزمر"وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا "فتقول الملائكة لهم هذه النار التى كنتم بها تكذبون والمراد هذا الجحيم الذى كنتم به تكفرون فى الدنيا .
"أفسحر هذا أم لا تبصرون اصلوها فاصبروا أو لا تصبروا سواء عليكم إنما تجزون ما كنتم تعملون "المعنى أفخداع هذا أم لا ترون ،ذوقوها فتحملوا أو لا تتحملوها سيان عليكم إنما تعاقبون بما كنتم تكسبون،يبين الله أن الملائكة تقول للكفار :أفسحر هذا أم لا تبصرون والمراد أمكر هذا أم لا ترون؟والغرض من السؤال هو إخبارهم أنهم عرفوا أن العذاب حق ،ويقولوا لهم اصلوها أى ذوقوا أى ادخلوا العذاب فاصبروا أو لا تصبروا والمراد فتحملوا الألم أو لا تتحملوا الألم سواء عليكم أى سيان عندكم ،والغرض من القول هو إخبارهم أن الألم مستمر لهم سواء احتملوه أو لم يحتملوه ،ويقول لهم :إنما تجزون ما كنتم تعملون والمراد إنما تعاقبون على ما كنتم تكسبون مصداق لقوله بسورة يونس"هل تجزون إلا بما كنتم تكسبون" .
"إن المتقين فى جنات ونعيم فاكهين بما أتاهم ربهم ووقاهم ربهم عذاب الجحيم كلوا واشربوا هنيئا بما كنتم تعملون متكئين على سرر مصفوفة وزوجناهم بحور عين "المعنى إن المطيعين لله فى حدائق أى متاع فرحين بما أعطاهم إلههم ومنع عنهم إلههم عقاب النار اطعموا وارتووا متاعا بما كنتم تطيعون راقدين على فرش مرصوصة وأعطيناهم قاصرات الطرف ،يبين الله أن المتقين وهم المطيعين لحكم الله فى جنات أى حدائق وفسرها بأنها نعيم أى متاع مقيم وهم فاكهين بما أتاهم ربهم والمراد متمتعين أى فرحين بما أعطاهم الرب من فضله مصداق لقوله بسورة آل عمران "فرحين بما أتاهم ربهم من فضله" ووقاهم ربهم عذاب الجحيم والمراد ومنع عنهم عقاب السموم وهو النار مصداق لقوله بسورة الطور"ووقانا عذاب السموم"وتقول لهم الملائكة :كلوا واشربوا والمراد اطعموا وارتووا هنيئا بما كنتم تعملون ثوابا لما كنتم تطيعون حكم الله ،وهم متكئين على سرر مرفوعة والمراد وهم راقدين على فرش مرفوعة مرصوصة وزوجناهم بحور عين والمراد وأعطيناهم قاصرات الطرف وهذا يعنى أن الله وهبهم نساء طاهرات مصداق لقوله بسورة البقرة "ولهم فيها أزواجا مطهرة ".
"والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شىء كل امرىء بما كسب رهين "المعنى والذين صدقوا وتلاهم أولادهم بتصديق أدخلنا معهم أولادهم وما نقصناهم من أجرهم من حق كل إنسان بما عمل مجازى ،يبين الله أن الذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان والمراد أن الذين صدقوا حكم الله وتلاهم أولادهم بتصديق حكم الله ألحق الله بهم ذريتهم والمراد أدخل الرب معهم فى الجنة أولادهم وما ألتناهم من عملهم من شىء والمراد وما بخسناهم من أجرهم من بعض وهذا يعنى أنه لا يظلم أحد من الناس ويبين أن كل امرىء بما كسب رهين والمراد أن كل فرد بما عمل مجازى إن خيرا فخير وإن شرا فشر والخطاب للنبى(ص).
"وأمددناهم بفاكهة ولحم مما يشتهون يتنازعون فيها كأسا لا لغو فيها ولا تأثيم ويطوف عليهم غلمان لهم كأنهم لؤلؤ مكنون "المعنى وزودناهم بفاكهة ولحم مما يحبون يتناولون فيها كوبا لا باطل لها ولا ذنب ويدور عليهم ولدان لهم كأنهم لؤلؤ مخفى ،يبين الله أن الله أمد والمراد زود المؤمنين بفاكهة ولحم مما يشتهون أى مما يريدون والمراد مما يطلبون وهم يتنازعون فيها كأسا والمراد يتناولون خمرا بكوب لا لغو فيها والمراد لا غول أى تأثيم أى لا أذى ينتج عن شربها مصداق لقوله بسورة الصافات"بكأس من معين بيضاء لذة للشاربين لا فيها غول "وهم يطوف عليهم غلمان لهم والمراد ويدور عليهم ولدان لهم كأنهم لؤلؤ مكنون أى در مخفى أى منثور مصداق لقوله بسورة الإنسان"ويطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا".
"وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون قالوا إنا كنا قبل فى أهلنا مشفقين فمن الله علينا ووقانا عذاب السموم إنا كنا من قبل ندعوه إنه هو البر الرحيم "المعنى وأتى بعضهم إلى بعض يستخبرون قالوا إنا كنا قبل فى أسرنا خائفين فتفضل الرب علينا ومنع عنا عقاب النار إنا كنا نطيعه من قبل إنه هو المحسن النافع ،يبين الله أن المؤمنين أقبل والمراد جاء بعضهم إلى بعض يتساءلون والمراد يستفهمون فقالوا :إنا كنا قبل فى أهلنا مشفقين والمراد إنا كنا فى الدنيا فى عائلاتنا خائفين من عذاب ربنا مصداق لقوله بسورة المعارج"والذين هم من عذاب ربهم مشفقون"فمن الله علينا والمراد فرحمنا الرب ووقانا عذاب السموم والمراد ومنع عنا عقاب الجحيم مصداق لقوله بسورة الطور"ووقاهم ربهم عذاب الجحيم" إنا كنا من قبل والمراد إنا كنا فى الدنيا ندعوه أى نتبع حكمه إنه هو البر الرحيم والمراد إنه هو النافع المفيد للمطيعين لحكمه .
"فذكر فما أنت بنعمة ربك بكاهن ولا مجنون أم يقولون شاعر نتربص به ريب المنون"المعنى فبلغ فما أنت بحكم إلهك بكاهن ولا سفيه أم يزعمون شاعر ننتظر به وقت الموت،يطلب الله من نبيه (ص)أن يذكر أى يبلغ الوحى ويبين له أنه ليس بنعمة ربه بكاهن ولا مجنون والمراد أنه ليس لحكم خالقه بائع كما يبيع الكاهن دينه وليس بحكم ربه كافر ويسأل الله أم يقولون شاعر نتربص به ريب المنون والمراد هل يزعمون أن محمد(ص)قائل للشعر ننتظر به وقت الموت ؟وهذا يعنى أن الكفار اتهموه أنه كاهن وشاعر ومجنون وهى تهم لا أساس لها والخطاب وما قبله وما قبله وما بعده للنبى(ص) .
"قل تربصوا فإنى معكم من المتربصين أم تأمرهم أحلامهم بهذا أم هم قوم طاغون أم يقولون تقوله بل لا يؤمنون "المعنى قل انتظروا فإنى معكم من المنتظرين هل توصيهم عقولهم بهذا ؟هل هم ناس كافرون؟هل يزعمون اختلقه ؟بل لا يصدقون ،يطلب الله من نبيه (ص)أن يقول للكفار تربصوا فإنى معكم من المتربصين والمراد انتظروا ما يحدث فى المستقبل فإنى معكم من المنتظرين لما يحدث فى المستقبل فيثبت صدقى أو صدقكم مصداق لقوله بسورة الأنعام"قل انتظروا إنا منتظرون"،ويسأل الله أم تأمرهم أحلامهم والمراد هل توصيهم عقولهم بالكفر ؟أم هم قوم طاغون أى كافرون بحكم الله؟أم يقولون تقوله أى هل يزعمون افتراه مصداق لقوله بسورة يونس"أم يقولون افتراه"؟والغرض من الأسئلة هو إخباره النبى (ص)أن العقول لا توصى الناس بالكفر وإنما الكفار طاغون وهو يزعمون أن النبى (ص)ألف الوحى ويبين له أنهم لا يؤمنون أى "بل لا يوقنون"كما قال بنفس السورة والمراد لا يصدقون بحكم الله .
"فليأتوا بحديث مثله إن كانوا صادقين "المعنى فليجيئوا بحكم مصدره الله إن كانوا عادلين ،يطلب الله من رسوله (ص)أن يطلب من الكفار أن يأتوا بحديث مثله أى أن يجيئوا بقول من مصدر القرآن إن كانوا صادقين أى عادلين فى قولهم بتأليف محمد (ص)له والخطاب وما بعده وما بعده وما بعده وما بعده وما بعده وما بعده للنبى(ص).
"أم خلقوا من غير شىء أم هم الخالقون أم خلقوا السموات والأرض بل لا يوقنون "المعنى هل أبدعوا من غير مبدع أم هم المبدعون أم أبدعوا السموات والأرض بل لا يؤمنون ،يسأل الله أم خلقوا من غير شىء والمراد هل صنعوا من غير إله أم هم الخالقون أى المنشئون أنفسهم أن خلقوا أى أنشئوا السموات والأرض ؟والغرض من الأسئلة هو إخبارنا أن خلق الخلق من غير إله كذب وأنهم الآلهة الخالقة لأنفسهم كذب وأنهم خلقوا السموات والأرض كذب والسبب فى أقوالهم هذه أنهم لا يوقنون أى "بل لا يؤمنون"كما قال بنفس السورة والمراد لا يصدقون حكم الله .
"أم عندهم خزائن ربك أم هم المصيطرون أم لهم سلم يستمعون فيه فليأت مستمعهم بسلطان مبين "المعنى هل لديهم أرزاق إلهك هل هم المالكون هل لهم مصعد يعلمون منه فليجىء منصتهم ببرهان عظيم ؟يسأل الله أم هم عندهم خزائن ربكم والمراد هل لديهم أرزاق رحمة إلهك مصداق لقوله بسورة ص"أن عندهم خزائن رحمة ربك"،أم هم المصيطرون أى المالكون للسموات والأرض وما بينهما مصداق لقوله بسورة ص"أم لهم ملك السموات والأرض وما بينهما"والغرض من السؤال هو إخبارنا أن الكفار لا يملكون مفاتح الرزق ولا يملكون الكون ،ويسأل أم لهم سلم يستمعون فيه والمراد هل لهم مصعد يعلمون منه فليأت مستمعهم بسلطان مبين والمراد فليجىء عالمهم ببرهان عظيم ؟والغرض من السؤال هو إخبارنا أن الكفار ليس لهم وسيلة صعود للسماء لكى يتنصتون على أخبار الغيب ولذا يطلب الله أن يأت مستمعهم بسلطان مبين والمراد أن يحضر المنصت دليل عظيم على صحة ما يزعم الكفار .
"أم له البنات ولكم البنون أم تسئلهم أجرا فهم من مغرم مثقلون أم عندهم الغيب فهم يكتبون أم يريدون كيدا فالذين كفروا هم المكيدون أم لهم إله غير الله سبحان الله عما يشركون "المعنى هل له الإناث ولكم الصبيان؟هل تطالبهم بمال فهم من كثرته رافضون ؟هل لديهم السر فهم يسجلون ؟هل يشاءون مكرا؟فالذين كذبوا هم الممكرون ،هل لهم رب سوى الله ؟علا على الذى يزعمون ،يسأل الله على لسان نبيه(ص)أم له البنات ولكم البنون أى هل لله الإناث ولكم الصبيان ؟والغرض من السؤال إخبار الكفار أن الله ليس له بنات ويسأل أن تسئلهم أجرا فهم من مغرم مثقلون والمراد هل تطالبهم بمال أى خراج مصداق لقوله بسورة المؤمنون"أم تسئلهم خرجا " فهم من كثرته متعبون؟والغرض من السؤال هو إخبار النبى (ص)أنه لا يطالبهم على إبلاغ الوحى بمال ولذا فهو لا يتعبهم لأنه لا يطلب منهم شىء،ويسأل أم عندهم الغيب فهم يكتبون أى هل لديهم معرفة السر فهم يسجلون الأسرار ؟والغرض من السؤال إخباره أنهم لا يعلمون شىء من علم الغيب ،ويسأل أم يريدون كيدا والمراد هل يعملون مكرا؟والغرض من السؤال إخباره أن الكفار يدبرون للقضاء على الإسلام والمسلمين لذا فهم المكيدون أى المضعفون أى النازل بهم مكر وهو عقاب الله ،ويسأل أم لهم إله غير الله والمراد هل لهم خالق سوى الله؟والغرض من السؤال إخباره أن الله وحده هو خالق الكل والله سبحانه عما يشركون أى علا عن الذى يصفون كما قال بسورة الأنعام"وتعالى عما يصفون"والمراد أن الله أفضل من الآلهة المزعومة حيث لا يساويه أحد فى الألوهية التى هى له وحده.
"وإن يروا كسفا من السماء ساقطا يقولون سحاب مركوم فذرهم حتى يلاقوا يومهم الذى فيه يصعقون يوم لا يغنى عنهم كيدهم شيئا ولا هم ينصرون "المعنى وإن يشاهدوا مطرا من السحاب نازلا يقولوا سحاب ممطر فدعهم حتى يقابلوا يومهم الذى فيه يعاقبون يوم لا يمنع عنهم مكرهم عقابا أى ليسوا ينقذون ،يبين الله لنبيه (ص)أن الكفار إن يروا كسفا من السماء ساقطا والمراد إن يشاهدوا مطرا من السحاب نازلا يقولون سحاب مركوم أى غمام طباقى والمراد سحاب من صنع الطبيعة فهم لا يجعلون الله خالق للسحاب وإنما ينسبونه للطبيعة أى الدهر ويطلب الله من نبيه (ص)أن يذرهم والمراد أن يتركهم فى كفرهم يستمرون حتى يلاقوا يومهم الذى فيه يصعقون والمراد حتى يحضروا يومهم الذى فيه يعذبون وهو يوم لا يغنى عنهم كيدهم شيئا والمراد يوم لا يمنع عنهم مكرهم وهو كسبهم عذابا مصداق لقوله بسورة الحجر"فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون "وفسر هذا بأنهم لا ينصرون أى "ولا هم ينظرون "كما قال بسورة البقرة والمراد ولا هم يرحمون .
"وإن للذين ظلموا عذابا دون ذلك ولكن أكثرهم لا يعلمون"المعنى وإن للذين كفروا عقابا بعد ذلك ولكن أغلبهم لا يؤمنون ،يبين الله لنبيه (ص)أن للذين ظلموا أى كفروا بحكم الله عذابا أى عقابا دون ذلك أى بعد يوم الصعق فى الدنيا وهو العذاب الأكبر عذاب القيامة مصداق لقوله بسورة السجدة"ولنذيقنهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر"ولكن أكثرهم لا يعلمون والمراد ولكن معظمهم لا يؤمنون أى لا يصدقون بالعذاب مصداق لقوله بسورة البقرة "بل أكثرهم لا يؤمنون"
"واصبر لحكم ربك فإنك بأعيينا وسبح بحمد ربك حين تقوم من الليل فسبحه وإدبار النجوم"المعنى واتبع وحى إلهك فإنك برعايتنا أى اعمل بأمر خالقك وقت تصحو من الليل فاتبعه وخلف الكواكب ،يطلب الله من نبيه (ص)أن يصبر لحكم ربه والمراد أن يعمل بأمر خالقه وفسر هذا بأنه يسبح بحمد ربه والمراد أن يعمل بحكم خالقه حين يقوم من الليل أى وقت يستيقظ فى الليل وإدبار النجوم أى وعقب اختفاء الكواكب من السماء وهو النهار ويبين له أنه بأعين الله والمراد فى رعاية وهى حماية الله

الرد مع إقتباس
قديم 24-10-2018, 09:42 PM
مروان1400 مروان1400 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 105026

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 2,789

آخر تواجد: بالأمس 06:08 PM

الجنس:

الإقامة:

(من قال في القرآن بغير علم فليتبوأ مقعده من النار)


تدنس آيات الكتاب الكريم بتفسيرك الخريطي

وكأن الامر لعبة او استعراض معلومات ,
لو كان عندك غيرة على دينك ونبيك

لما تجرأت وخرطت هذا الخريط ..

لم تجد الا كتاب الله الكريم لتخرط فيه ,
حضر نفسك يم ابو جهل واشبع نعل ..





التوقيع : إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما


الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 10:07 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin