منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > قضايا الساعة
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 16-10-2017, 10:53 PM
در النجف در النجف غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 49689

تاريخ التّسجيل: Feb 2008

المشاركات: 180

آخر تواجد: 17-11-2017 11:25 AM

الجنس:

الإقامة:

"الغريفي" - نصائح آية الله المقدس الغريفي الى الأخوة المستبصرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
إلى مكتب آية الله السيد حميد المقدس الغريفي (دام ظله)

ما هي نصيحتكم للإخوة المستبصرين بخصوص الموضوعين التاليين :
أولاً : من حيث ترسيخ عقيدتهم الحقة بمبدأ أهل البيت (ع) وما هي الطرق والوسائل التي توصلهم لذلك.
ثانياً : من حيث التعايش مع أبناء المحيط الذي يعيشون فيه بعد تحولهم المبارك حيث يوجد لهم المتربصين والأعداء يرصدون كل تحركاتهم .
السيد جواد الحسيني


الجواب :
باسمه تعالى
أولاً : الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كُنّا لنهتديَ لولا أنْ هدانا الله ، نسأله تعالى الثبات على الولاية منهجاً وممارسة ، عقيدة وعملاً ، لأنَّ هذا من نِعَم الله على المؤمنين أن يهديهم إلى صراطه المستقيم ويُثَبِّتهم عليه ، فالمؤمن المخلص يتوجه إلى الله تعالى يومياً و يتكرر منه ذكر الآية القرآنية المتضمنة للدعاء في قوله تعالى : [اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ] الفاتحة/6 ، فيكون بذلك موضعاً لرحمته وتسديده لعلمه بأنَّ صراط الله واحد مستقيم لا عوج فيه فيسأله الهداية لذلك ، وقد أكَدَّ الله سبحانه وتعالى على وحدة صراطه واستقامته في آيات متعددة منها قوله تعالى : [وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ] الأنعام/153 ، ولم تقتصر التوصية الإلهية بمتابعة هذا الصراط على الذكر الحكيم بل أكده الرسول الأعظم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) في أحاديث صحيحة متواترة لفظاً ومعنى ومتفق عليها بين المسلمين عموماً ، وشَخَّصَ مصداقه للمؤمنين ، منها قوله (صلى الله عليه وآله وسلم) : تركت فيكم الثقلين ما إن تمسكتم بهما لن تضلّوا بعدي أبدا ، كتاب الله وعترتي أهل بيتي .

وبطبيعة الحال وحسب التحقيق والتدقيق تجد أنَّ أهل البيت (عليهم السلام) أعلم الناس وأعدلهم وأتقاهم وأشجعهم وأكرمهم وأرحمهم وألطفهم حيث تتجسد فيهم كل صفات الخير بأعلى مراتبها ولا يُقاس بهم أحد بشهادة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) وكبار صحابته وكذا التابعين وغيرهم ، وقد روي عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) أنَّه قال لسلمة بن كهيل والحكم بن عتيبة : شرِّقا وغَرِّبا فلا تجدان علماً صحيحاً إلا شيئاً خرج من عندنا أهل البيت . (الكافي للكليني ج1 ص399 حديث3 ) ، كما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في نهج البلاغة / ص219 إنه قال : [انْظُرُوا أَهْلَ بَيْتِ نَبِيِّكُمْ فَالْزَمُوا سَمْتَهُمْ وَاتَّبِعُوا أَثَرَهُمْ فَلَنْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ هُدًى وَلَنْ يُعِيدُوكُمْ فِي رَدًى فَإِنْ لَبَدُوا فَالْبُدُوا وَإِنْ نَهَضُوا فَانْهَضُوا وَلَا تَسْبِقُوهُمْ فَتَضِلُّوا وَلَا تَتَأَخَّرُوا عَنْهُمْ فَتَهْلِكُوا] ، وأيضاً ما ورد في الكتب المعتبرة وقد نقله الحر العاملي في الوسائل ج7ص365 / حديث 19 المروي عن الإمام السجاد (عليه السلام) : [فإنَّ المتقدم لهم مارق والمتأخر عنهم زاهق واللازم لهم لاحق] . ولذا يكون الضلال والهلاك في التقدم أو التأخر عن أهل البيت (عليهم السلام).

وعموماً فإنَّ الإستبصار فضيلة عظمى ودراية كبرى وشجاعة مُثلى ورجاحة في العقل وتكشف عن استعداد المخلص الواعي لهداية الله تبارك وتعالى بعدما عقَلَ الدين عقل وعاية ورعاية ، لا عقل سماع ورواية ، فإنَّ رواة العلم كثير ورعاته قليل ، ولذا تجاوز المستبصر كل المعوقات والترسبات والتراكمات العصبية والعاطفية والانتماءات الضيِّقَة والمصالح الشخصية لتحصيل النعمة الإلهية التي طالما ضلَّ عنها المنحرفون رغم دعواتهم (اهدنا الصراط المستقيم) لعدم وجود استعداد لديهم لحمل ذلك ، مع غلق عقولهم وحبسها في سجون العصبية والتبعية والتقليد الأعمى .

ثانياً : ينبغي على المستبصر تعميق صلته بالحق وتحصين فكره ونفسه من خلال تقوية العقيدة ودراسة مبادئها وأصولها وفهم الشبهات واستحضار أجوبتها ومتابعة ذلك بشكل حثيث بقراءة الكتب العقدية المعتمدة والتواصل مع العلماء الرساليين والمباحثة مع الإخوان المؤمنين ليستمكن من ذلك كله على مستوى الإيمان النفسي والتبليغ العملي لأنَّ المستبصر إنما هو رسول من رُسُل الحق والهداية والدعوة حيث لا ينحصر أمره بنفسه بل يتعدى إلى تنوير غيره وبالتالي يكون قدوة وأسوة داخل المجتمع .

ثالثاً : أما تعايش المستبصر مع محيطه المخالفين لابد أن يكون من سنخ استبصاره ، فكما حصل لديه التحول والهداية عن حكمة ودراية كذلك ينبغي أن يكون التعايش مع المخالفين بهذا الأسلوب لامتصاص غضب المتربصين والأعداء والجاهلين بحسن الخلق وصدق الحديث وأداء الأمانة ولين القول واعتماد الأدلة الدامغة والابتعاد عن الغلو أو التنقيص واتخاذ الوسطية والاعتدال حيث لا إفراط ولا تفريط في القول والعمل ، وضرورة ترك استفزازهم والصدام معهم لأنَّ المعاملة والتعايش والدعوة تبتني على الرحمة والسلام والحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن والتزاور وهذا هو منطق العقل والشرع ولا مَفَرَّ عن ذلك لمن يبغي التعايش السلمي والتآلف والدعوة إلى الله تعالى ، بل هي سيرة رسول الله وأهل بيته صلوات الله عليهم التي كانت مناراً للإنسانية والدعوة والتنوير والتبصير والهداية حتى وصفهم الله تعالى بأكمل وأشرف الأوصاف ، ويكفي لذلك قوله تعالى لرسوله : [وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ] القلم/4 ، وقوله تعالى : [وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ]آل عمران/159 ، ولذا كانت دعوته حتى مع المشركين المحاربين مصداقاً حقيقياً لقوله تعالى :[ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ] النحل/125 .

ولذا مَن أراد العيش بسلام وتآلف مع الآخرين أن لا يخرج عن حدود الشرع وسيرة رسول الله وأهل بيته صلوات الله عليهم ، حتى كان الإمام الصادق (عليه السلام) يوصي شيعته بقوله : كونوا زينا لنا ولا تكونوا شيناً علينا . وكان يأمرهم بالتزاور والتراحم والأمانة وصدق الحديث وحضور الجنائز وما إلى ذلك مما هو ثابت في توصياته الكثيرة في التعامل مع المخالفين لأنَّ الإنسان لم يُخلق لكي يُحَارِب بل ليهدي ويفشي السلام والألفة والمحبة والابتعاد عن اثارة النزاع والصراع والضغائن المفضي الى فتنة وحروب وغلق أبواب الدعوة .

رابعاً : على المستبصر مراعاة الظروف النفسية والأمنية والأسرية والمجتمعية له وللمخالفين وأن لا يخل بها بما يؤدي إلى حدوث ضرر معتد به ، واتخاذ الطرق السليمة ما أمكنه الى ذلك من سبيل ، وأن لا يُمارس الدعوة إلا في بيئة صالحة وبهدوء وحكمة وروية من دون إثارة مُفضية إلى الضرر الخطير ، وهذا مما ثبت بدليل العقل والنقل ، فتكون مراعاته للعناوين الأولية والثانوية في الخطاب والمعاملة وتشخيص الأهم والمهم والمصالح والمفاسد مما يُفَوِّت الفرصة على أعداء الإسلام والمسلمين من النيل من المؤمنين ، ويتدارك بذلك خطورة وقوع مفسدة شخصية أو عامة .

خامساً : يتطلب من الداعية المستبصر أن يكون متفقهاً في أمور الدين والدعوة والتبليغ ليكون رسالياً منتجاً ويبتعد عن الغلو واللغو في الكلام ، وأن يتصف بالصبر والتحلي بمكارم الأخلاق ، وأن يُفَرِّق بين العامة وأئمة الكفر والنفاق وفق رؤية عقلية وشرعية وأخلاقية واعية ودقيقة بما لا يؤثر سلباً على نفسه وعلى حركته الداعوية وبما لا يفسح المجال لحصول فتنة وصراع وحروب .


الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 07:37 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin