منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 14-12-2017, 10:38 PM
الصورة الرمزية لـ أبو جهاد المصري
أبو جهاد المصري أبو جهاد المصري غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 76261

تاريخ التّسجيل: Sep 2009

المشاركات: 2,327

آخر تواجد: بالأمس 10:35 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: مصر

التاريخ كما يراه المسلمون وغيرهم

في علم التاريخ

توجد طريقتين في توثيق الأخبار

الأولى: من الأقدم إلى الأحدث، فلا يتم الاعتبار بصدق الخبر إلا بدراسة قائله الأقدم

الثانية: من الأحدث إلى الأقدم، فيجري اعتبار الرأي الجديد (ناسخا) للقديم ومثبتا له

خد بالك قلت (توثيق) الخبر وليس (تحليل الخبر) لأن أمور التحليل تقديرية حسب رؤية المفكر، أما التوثيق فيجب فيه التوقف بإثبات صدقيته فحسب.

يعني إيه؟

خبر يقول: أن صلاح الدين أعدم 100 ألف مصري في الدلتا

هنا يجب التوقف فقط في إثبات صحة الخبر وليس تحليله، يعني مش مطلوب رأيك في صلاح الدين أصلا، إنت مطالب فقط كمؤرخ وباحث عن الحقيقة في التحري عن صدقيته، وبالتالي أمامك إحدى الطريقتين:

الأولى: دراسة كتب المؤرخين المعاصرين لصلاح الدين في القرن السادس الهجري، فإذا قالت هذه الكتب أن الخبر صحيح فهو صحيح، وتزداد ثقة الخبر كلما نقل المؤرخ مصطلحات وقرائن تدل على (شهادته) للحدث شهادة محسوسة، يعني رأي أو سمعه مباشرة أو من شهود عيان، وتقل ثقة الخبر كلما اعتمد على النقل حدثنا فلان وعلان..لأنه هنا هايستعمل الطريقة الثانية.

الطريقة الثانية: الاعتماد على آراء واستنتاجات مؤرخين وباحثين بعد موت صلاح الدين، يعني مؤرخ مثلا في القرن السابع الهجري..هذا لم يشهد صلاح الدين ، لكن كلامه ينسخ كلام الأولين ويُصادر شهاداتهم حتى لو محسوسة.

طب أيهما تستحق أن تكون (طريقة علمية)

بكل وضوح هي الطريقة الأولى، وهي المعتمدة من كافة شعوب العالم عدا المسلمين الذين يأخذون بالطريقة الثانية، فالمسلم يصدق كلام السيوطي عن صلاح الدين رغم أن بينهما 300 عام، لكن يكذب رأي ابن الأثير رغم إنه كان معاصر لصلاح الدين، بينما العلم يضع رأي السيوطي جانبا ويثبت رأي ابن الأثير كرأي الشاهد والسامع..بل وصل الأمر أن صدق المسلمون رأي المخرج يوسف جاهين وفيلمه في الخمسينات وضرب بروايات ابن الأثير عرض الحائط.

رأي السيوطي يصح الاستشهاد به فقط (كمُحلّل ومفكر) لا كمؤرخ، يعني تقول رأيك في رواية ثابتة ، لا أن تخترع أنت هذه الرواية أو تضع نفسك قيّما عليها

طب لماذا الطريقة الثانية ليست علمية؟

لأنها تتعامل مع التاريخ (كفتوى) وليست (كخبر) يعني المؤرخ يظن أن خبر مقتل 100 ألف مصري على يد صلاح الدين فيه إساءة للرجل فيتعصب له وينفيه، أو يراه تشريعا بالقتل لشخصية شهيرة لها سمعة طيبة، فيقوم بنفي الخبر أو تجاهله خشية أن ينعكس سلبا على مجتمعه، وهنا يتم (تزييف) التاريخ حسب آراء الفقهاء..والعرب دونا عن العالم أجمع شهد تاريخهم أكبر حملة تزييف في الكون جعلتهم في ذيل العالم يُضرب بهم المثل في كل صور الانحطاط.

معلومة: العرب اخترعوا ما يُسمى.."بعلم الرجال"..كي يرسخوا طريقتهم في نقل التاريخ – الطريقة الثانية-، يعني يقيسوا صدق الأخبار برأي فلان في علان..شئ مقزز جدا أن يكتب التاريخ برأي واحد لم يسمع ولم يرى ولم يكتب أيضا..مسرحية شاهد ماشفش حاجة تتحقق بالحرف على أرض الواقع.

مثلا اعتبر المسلمون بصدقية حد الردة وقتل الملايين من البشر بمجرد (رأي البخاري في عكرمة) هذا حدث فعلا..لا تستغرب، فحديث .."من بدل دينه فاقتلوه"..نقله البخاري منسوبا لعكرمة مرفوعا، وبالتالي أحل المسلمون دماء الناس بمجرد فتوى أو رأي إمام من أئمتهم.

علم الرجال في الحقيقة هو علم مزيف غير حقيقي ولا يعتد به في التوثيق التاريخي، لأن عمدة التاريخ علميا في مسألة (التدوين) فإذا انعدم التدوين لا تاريخ إذن، ويجري بحث التاريخ وتقييم فلسفته حسب طرق الباحثين، وفي الأخير تبقى النتيجة رأي شخصي ما دام انعدم التدوين .

أما علم الرجال هذا فعمدته .."الجرح والتعديل"..أي إطلاق حكم علمي وأخلاقي على رواة ماتوا منذ عشرات السنين ، وهذا شئ مستحيل التثبت منه خصوصا في العصور القديمة التي انعدمت فيها الوسائل التقنية، علاوة على أن الأخلاق مفهوم غير موضوعي، أي تابع لثقافة الشخص نفسه وكيفية رؤيته للأمور..يعني مفهوم نسبي في الأخير والاعتداد به في توثيق الرجال لا معنى له، لأنه في النهاية هايكون رأي فلان في علان ليس إلا.


التوقيع :

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 01:31 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin