منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 15-07-2017, 10:37 PM
ابوامحمد ابوامحمد غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105753

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 1,572

آخر تواجد: 19-11-2017 10:43 AM

الجنس:

الإقامة:

الوهابية خوارج سيماهم التحليق

سنن النسائي: 4120 - أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ الْبَصْرِىُّ الْحَرَّانِىُّ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِىُّ قَالَ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنِ الأَزْرَقِ بْنِ قَيْسٍ عَنْ شَرِيكِ بْنِ شِهَابٍ قَالَ كُنْتُ أَتَمَنَّى أَنْ أَلْقَى رَجُلاً مِنْ أَصْحَابِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- أَسْأَلُهُ عَنِ الْخَوَارِجِ فَلَقِيتُ أَبَا بَرْزَةَ فِى يَوْمِ عِيدٍ فِى نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقُلْتُ لَهُ هَلْ سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَذْكُرُ الْخَوَارِجَ فَقَالَ نَعَمْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِأُذُنِى وَرَأَيْتُهُ بِعَيْنِى أُتِىَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِمَالٍ فَقَسَمَهُ فَأَعْطَى مَنْ عَنْ يَمِينِهِ وَمَنْ عَنْ شِمَالِهِ وَلَمْ يُعْطِ مَنْ وَرَاءَهُ شَيْئًا فَقَامَ رَجُلٌ مِنْ وَرَائِهِ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ مَا عَدَلْتَ فِى الْقِسْمَةِ. رَجُلٌ أَسْوَدُ مَطْمُومُ الشَّعْرِ عَلَيْهِ ثَوْبَانِ أَبْيَضَانِ فَغَضِبَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- غَضَبًا شَدِيدًا وَقَالَ « وَاللَّهِ لاَ تَجِدُونَ بَعْدِى رَجُلاً هُوَ أَعْدَلُ مِنِّى ». ثُمَّ قَالَ « يَخْرُجُ فِى آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ كَأَنَّ هَذَا مِنْهُمْ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ سِيمَاهُمُ التَّحْلِيقُ لاَ يَزَالُونَ يَخْرُجُونَ حَتَّى يَخْرُجَ آخِرُهُمْ مَعَ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ هُمْ شَرُّ الْخَلْقِ وَالْخَلِيقَةِ
ورواه البزار في مسنده
صحيح البخارى: 3611 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ خَيْثَمَةَ عَنْ سُوَيْدِ بْنِ غَفَلَةَ قَالَ قَالَ عَلِىٌّ - رضى الله عنه - إِذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فَلأَنْ أَخِرَّ مِنَ السَّمَاءِ أَحَبُّ إِلَىَّ مِنْ أَنْ أَكْذِبَ عَلَيْهِ ، وَإِذَا حَدَّثْتُكُمْ فِيمَا بَيْنِى وَبَيْنَكُمْ ، فَإِنَّ الْحَرْبَ خَدْعَةٌ ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ « يَأْتِى فِى آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ حُدَثَاءُ الأَسْنَانِ ، سُفَهَاءُ الأَحْلاَمِ ، يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، لاَ يُجَاوِزُ إِيمَانُهُمْ حَنَاجِرَهُمْ ، فَأَيْنَمَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ ، فَإِنَّ قَتْلَهُمْ أَجْرٌ لِمَنْ قَتَلَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

صحيح البخاري: 7562 - حَدَّثَنَا أَبُو النُّعْمَانِ حَدَّثَنَا مَهْدِىُّ بْنُ مَيْمُونٍ سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ سِيرِينَ يُحَدِّثُ عَنْ مَعْبَدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ - رضى الله عنه - عَنِ النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ « يَخْرُجُ نَاسٌ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ وَيَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، ثُمَّ لاَ يَعُودُونَ فِيهِ حَتَّى يَعُودَ السَّهْمُ إِلَى فُوقِهِ » . قِيلَ مَا سِيمَاهُمْ . قَالَ « سِيمَاهُمُ التَّحْلِيقُ » . أَوْ قَالَ التَّسْبِيدُ

صحيح البخاري: 3344 - قَالَ وَقَالَ ابْنُ كَثِيرٍ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِى نُعْمٍ عَنْ أَبِى سَعِيدٍ - رضى الله عنه - قَالَ بَعَثَ عَلِىٌّ - رضى الله عنه - إِلَى النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - بِذُهَيْبَةٍ فَقَسَمَهَا بَيْنَ الأَرْبَعَةِ الأَقْرَعِ بْنِ حَابِسٍ الْحَنْظَلِىِّ ثُمَّ الْمُجَاشِعِىِّ ، وَعُيَيْنَةَ بْنِ بَدْرٍ الْفَزَارِىِّ ، وَزَيْدٍ الطَّائِىِّ ثُمَّ أَحَدِ بَنِى نَبْهَانَ ، وَعَلْقَمَةَ بْنِ عُلاَثَةَ الْعَامِرِىِّ ثُمَّ أَحَدِ بَنِى كِلاَبٍ ، فَغَضِبَتْ قُرَيْشٌ وَالأَنْصَارُ ، قَالُوا يُعْطِى صَنَادِيدَ أَهْلِ نَجْدٍ وَيَدَعُنَا . قَالَ « إِنَّمَا أَتَأَلَّفُهُمْ » . فَأَقْبَلَ رَجُلٌ غَائِرُ الْعَيْنَيْنِ مُشْرِفُ الْوَجْنَتَيْنِ ، نَاتِئُ الْجَبِينِ ، كَثُّ اللِّحْيَةِ ، مَحْلُوقٌ فَقَالَ اتَّقِ اللَّهَ يَا مُحَمَّدُ . فَقَالَ « مَنْ يُطِعِ اللَّهَ إِذَا عَصَيْتُ ، أَيَأْمَنُنِى اللَّهُ عَلَى أَهْلِ الأَرْضِ فَلاَ تَأْمَنُونِى » . فَسَأَلَهُ رَجُلٌ قَتْلَهُ - أَحْسِبُهُ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ - فَمَنَعَهُ ، فَلَمَّا وَلَّى قَالَ « إِنَّ مِنْ ضِئْضِئِ هَذَا - أَوْ فِى عَقِبِ هَذَا - قَوْمٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ ، لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلاَمِ ، وَيَدَعُونَ أَهْلَ الأَوْثَانِ ، لَئِنْ أَنَا أَدْرَكْتُهُمْ لأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ __________
معانى بعض الكلمات :
المُشرف : مرتفع الوجنتين
الصناديد : جمع صنديد وهو كل عظيم شريف رئيس متغلب
الضئضئ : النسل
الكث : الكثيف
الناتئ : المرتفع

اذن صار معلوم من ضئضيء ذي الخويصرة التميمي او من نسله او من عقبه يخرج قوم في اخر الزمان يمرقون من الدين سيماهم التحليق او التسبيد وهو استئصال الشعر
وهذا لا ينطبق الا على الوهابية
ويقول الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب (ونحن لم نأمر أحداً من الأمراء بقتال من لم يحلق رأسه ، ولكن بعض البوادي الذين دخلوا في ديننا قاتلوا من لم يحلق رأسه، وقتلوا بسبب الحلق خاصة، وأن من لم يحلق رأسه صار مرتداً

ويقول الشيخ عبد العزيز بن حمد سبط الشيخ محمد بن عبدالوهاب الحلق هو العادة عندنا، ولا يتركه إلا السفهاء عندنا
كما في كتاب : دعاوى المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب
عرض ونقض
المؤلف : عبد العزيز بن محمد بن علي العبد اللطيف
وفي نفس الكتاب
يقول المؤلف ويفتري محسن بن عبد الكريم على أتباع هذه الدعوة السلفية بأنهم خوارج، ويصفهم بأنهم مارقة…، ويتحدث عن فرية التحليق، فيقول:
(والتحليق الذي صار شعارهم فلا يقبلون من أحد الدخول فيما هم فيه حتى يحلق رأسه، حتى قال المولى عبد الله بن عيسى في كتابه (السيف الهندي): إنه بلغني أنه حلق ناس من أهل تهامة رؤوسهم على ضوء السراج نحو ستمائة رجل في ليلة واحدة فكيف بالنهار

ويقول الشيخ زيني دحلان رحمه الله (وكانوا يأمرون من اتبعهم أن يحلق رأسه، ولا يتركونه يفارق مجلسهم إذا تبعهم، حتى يحلقوا رأسه، ولم يقع مثل ذلك قط من أحد من الفرق الضالة التي مضت قبلهم، فالحديث صريح فيهم، وكان السيد عبد الرحمن الأهدل مفتي زبيد يقول: لا يحتاج أن يؤلف أحد تأليفا للرد على ابن بعد الوهاب، بل يكفي من الرد عليه قوله صلى الله عليه وسلم. (سيماهم التحليق) فإنه لم يفعله أحد من المبتدعة غيرهم). الدرر السنية في الرد على الوهابية، ص 54
[وقد ردّ عليهم المؤلف ظنا منه مفندأ لاقوالهم
فقال ويفند الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب فرية التحليق فقال (ونحن لم نأمر أحداً من الأمراء بقتال من لم يحلق رأسه ، ولكن بعض البوادي الذين دخلوا في ديننا قاتلوا من لم يحلق ر اسه وقتلوا بسبب الحلق خاصة، وأن من لم يحلق رأسه صار مرتداً
ثم يقول ويوضح الشيخ عبد العزيز بن حمد - سبط الشيخ الإمام - في جواب له، بعضاً من أحكام حلق شعر الرأس، ويذكر السبب في حلقه عندهم في بلاد نجد، فقال رحمه الله:
(فالذي تدل على الأحاديث، النهي عن حلق بعض وترك بعض، فإما تركه كله فلا بأس به، إذا أكرمه الإنسان كما دلت عليه السنة النبوية. وأما حديث كليب) فهو يدل على الأمر بالحلق عند دخوله في الإسلام إن صح الحديث، ولا يدل على أن استمرار حلقه سنة، وأما تعزير من لم يحلق وأخذ ماله فلا يجوز وينهى فاعله عن ذلك؛ لأن ترك الحلق ليس منهياً عنه، وإنما نهى عنه ولي الأمر؛ لأن الحلق هو العادة عندنا، ولا يتركه إلا السفهاء عندنا،

الرد مع إقتباس
قديم 16-07-2017, 11:55 AM
ابوامحمد ابوامحمد غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105753

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 1,572

آخر تواجد: 19-11-2017 10:43 AM

الجنس:

الإقامة:

الاحاديث كثيرة في خروج مارقة من شرق المدينة في اخر الزمان من نسل ذي الخويصرة التميمي واشباههم سيماهم التحليق

وقد ذكر الشيخ الوهابي عبد العزيز بن محمد بن علي العبد اللطيف
بعض علماء اهل السنة الذين ذكروا هذه الصفة في الوهابية وقالوا كفى بالرد على الوهابية سيماهم التحليق
وسماها هذه فرية اراد ان يردها ويفندها
فذكر اقوال اولاد الشيخ محمد بن عبدالوهاب
فبعض اقوال ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب (بعض البوادي الذين دخلوا في ديننا قاتلوا من لم يحلق ر اسه وقتلوا بسبب الحلق خاصة، وأن من لم يحلق رأسه صار مرتداً)

ونقل قول سبط الشيخ محمد بن عبد الوهاب (ترك الحلق ليس منهياً عنه، وإنما نهى عنه ولي الأمر (ولي الامر يعني ال سعود))
وكذلك قوله (لأن الحلق هو العادة عندنا، ولا يتركه إلا السفهاء عندنا،)

الرد مع إقتباس
قديم 16-07-2017, 03:58 PM
سيدونس سيدونس غير متصل
مجمد من قبل المشرف
 

رقم العضوية : 104480

تاريخ التّسجيل: Apr 2013

المشاركات: 2,474

آخر تواجد: 06-10-2017 09:30 AM

الجنس:

الإقامة: حرم الله

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: ابوامحمد
سنن النسائي: 4120 - أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ الْبَصْرِىُّ الْحَرَّانِىُّ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِىُّ قَالَ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنِ الأَزْرَقِ بْنِ قَيْسٍ عَنْ شَرِيكِ بْنِ شِهَابٍ قَالَ كُنْتُ أَتَمَنَّى أَنْ أَلْقَى رَجُلاً مِنْ أَصْحَابِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- أَسْأَلُهُ عَنِ الْخَوَارِجِ فَلَقِيتُ أَبَا بَرْزَةَ فِى يَوْمِ عِيدٍ فِى نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقُلْتُ لَهُ هَلْ سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَذْكُرُ الْخَوَارِجَ فَقَالَ نَعَمْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِأُذُنِى وَرَأَيْتُهُ بِعَيْنِى أُتِىَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِمَالٍ فَقَسَمَهُ فَأَعْطَى مَنْ عَنْ يَمِينِهِ وَمَنْ عَنْ شِمَالِهِ وَلَمْ يُعْطِ مَنْ وَرَاءَهُ شَيْئًا فَقَامَ رَجُلٌ مِنْ وَرَائِهِ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ مَا عَدَلْتَ فِى الْقِسْمَةِ. رَجُلٌ أَسْوَدُ مَطْمُومُ الشَّعْرِ عَلَيْهِ ثَوْبَانِ أَبْيَضَانِ فَغَضِبَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- غَضَبًا شَدِيدًا وَقَالَ « وَاللَّهِ لاَ تَجِدُونَ بَعْدِى رَجُلاً هُوَ أَعْدَلُ مِنِّى ». ثُمَّ قَالَ « يَخْرُجُ فِى آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ كَأَنَّ هَذَا مِنْهُمْ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ سِيمَاهُمُ التَّحْلِيقُ لاَ يَزَالُونَ يَخْرُجُونَ حَتَّى يَخْرُجَ آخِرُهُمْ مَعَ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ هُمْ شَرُّ الْخَلْقِ وَالْخَلِيقَةِ
ورواه البزار في مسنده
صحيح البخارى: 3611 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ خَيْثَمَةَ عَنْ سُوَيْدِ بْنِ غَفَلَةَ قَالَ قَالَ عَلِىٌّ - رضى الله عنه - إِذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فَلأَنْ أَخِرَّ مِنَ السَّمَاءِ أَحَبُّ إِلَىَّ مِنْ أَنْ أَكْذِبَ عَلَيْهِ ، وَإِذَا حَدَّثْتُكُمْ فِيمَا بَيْنِى وَبَيْنَكُمْ ، فَإِنَّ الْحَرْبَ خَدْعَةٌ ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ « يَأْتِى فِى آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ حُدَثَاءُ الأَسْنَانِ ، سُفَهَاءُ الأَحْلاَمِ ، يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، لاَ يُجَاوِزُ إِيمَانُهُمْ حَنَاجِرَهُمْ ، فَأَيْنَمَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ ، فَإِنَّ قَتْلَهُمْ أَجْرٌ لِمَنْ قَتَلَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

صحيح البخاري: 7562 - حَدَّثَنَا أَبُو النُّعْمَانِ حَدَّثَنَا مَهْدِىُّ بْنُ مَيْمُونٍ سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ سِيرِينَ يُحَدِّثُ عَنْ مَعْبَدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ - رضى الله عنه - عَنِ النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ « يَخْرُجُ نَاسٌ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ وَيَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، ثُمَّ لاَ يَعُودُونَ فِيهِ حَتَّى يَعُودَ السَّهْمُ إِلَى فُوقِهِ » . قِيلَ مَا سِيمَاهُمْ . قَالَ « سِيمَاهُمُ التَّحْلِيقُ » . أَوْ قَالَ التَّسْبِيدُ

صحيح البخاري: 3344 - قَالَ وَقَالَ ابْنُ كَثِيرٍ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِى نُعْمٍ عَنْ أَبِى سَعِيدٍ - رضى الله عنه - قَالَ بَعَثَ عَلِىٌّ - رضى الله عنه - إِلَى النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - بِذُهَيْبَةٍ فَقَسَمَهَا بَيْنَ الأَرْبَعَةِ الأَقْرَعِ بْنِ حَابِسٍ الْحَنْظَلِىِّ ثُمَّ الْمُجَاشِعِىِّ ، وَعُيَيْنَةَ بْنِ بَدْرٍ الْفَزَارِىِّ ، وَزَيْدٍ الطَّائِىِّ ثُمَّ أَحَدِ بَنِى نَبْهَانَ ، وَعَلْقَمَةَ بْنِ عُلاَثَةَ الْعَامِرِىِّ ثُمَّ أَحَدِ بَنِى كِلاَبٍ ، فَغَضِبَتْ قُرَيْشٌ وَالأَنْصَارُ ، قَالُوا يُعْطِى صَنَادِيدَ أَهْلِ نَجْدٍ وَيَدَعُنَا . قَالَ « إِنَّمَا أَتَأَلَّفُهُمْ » . فَأَقْبَلَ رَجُلٌ غَائِرُ الْعَيْنَيْنِ مُشْرِفُ الْوَجْنَتَيْنِ ، نَاتِئُ الْجَبِينِ ، كَثُّ اللِّحْيَةِ ، مَحْلُوقٌ فَقَالَ اتَّقِ اللَّهَ يَا مُحَمَّدُ . فَقَالَ « مَنْ يُطِعِ اللَّهَ إِذَا عَصَيْتُ ، أَيَأْمَنُنِى اللَّهُ عَلَى أَهْلِ الأَرْضِ فَلاَ تَأْمَنُونِى » . فَسَأَلَهُ رَجُلٌ قَتْلَهُ - أَحْسِبُهُ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ - فَمَنَعَهُ ، فَلَمَّا وَلَّى قَالَ « إِنَّ مِنْ ضِئْضِئِ هَذَا - أَوْ فِى عَقِبِ هَذَا - قَوْمٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ ، لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلاَمِ ، وَيَدَعُونَ أَهْلَ الأَوْثَانِ ، لَئِنْ أَنَا أَدْرَكْتُهُمْ لأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ __________

هذه الاحاديث جميعها تتحدث عن قتنة الخوارج الذين خرجوا في العراق فما هو دليلك القطعي على انها قيلت في الوهابية مع العلم ان القرائن فيها تبين جدا انهااحاديث تتكلم عن فتنة خوارج اهل العراق

الرد مع إقتباس
قديم 16-07-2017, 06:27 PM
ابوامحمد ابوامحمد غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105753

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 1,572

آخر تواجد: 19-11-2017 10:43 AM

الجنس:

الإقامة:

ثُمَّ قَالَ « يَخْرُجُ فِى آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ كَأَنَّ هَذَا مِنْهُمْ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ سِيمَاهُمُ التَّحْلِيقُ

يَأْتِى فِى آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ حُدَثَاءُ الأَسْنَانِ ، سُفَهَاءُ الأَحْلاَمِ ، يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، لاَ يُجَاوِزُ إِيمَانُهُمْ حَنَاجِرَهُمْ ، فَأَيْنَمَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ ، فَإِنَّ قَتْلَهُمْ أَجْرٌ لِمَنْ قَتَلَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

يَأْتِى فِى آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ حُدَثَاءُ الأَسْنَانِ ، سُفَهَاءُ الأَحْلاَمِ ، يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ قَوْمٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ ، لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلاَمِ ، وَيَدَعُونَ أَهْلَ
الاوثان ، لَئِنْ أَنَا أَدْرَكْتُهُمْ لأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ __________
معانى بعض الكلمات :
المُشرف : مرتفع الوجنتين
الصناديد : جمع صنديد وهو كل عظيم شريف رئيس متغلب
الضئضئ : النسل
الكث : الكثيف
الناتئ : المرتفع

كل ذلك في الاحاديث في المشاركة الاولى
وهذا اخر مسند احمد
يَخْرُجُ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ رِجَالٌ كَأَنَّ هَذَا هَدْيُهُمْ هَكَذَا ، يَقْرَأُونَ الْقُرْآنَ لا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلامِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، ثُمَّ لا يَعُودُونَ إِلَيْهِ وَوَضَعَ يَدَهُ عَلَى صَدْرِهِ سِيمَاهُمُ التَّحْلِيقُ ، لا يَزَالُونَ يَخْرُجُونَ حَتَّى يَخْرُجَ آخِرُهُمْ مَعَ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ ، فَإِنْ رَأَيْتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ ، شَرُّ الْخَلْقِ وَالْخَلِيقَةِ " ثَلاثَ مَرَّاتٍ .


قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
" قَدْ أَخْبَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُمْ لَا يَزَالُونَ يَخْرُجُونَ إلَى زَمَنِ الدَّجَّالِ. وَقَدْ اتَّفَقَ الْمُسْلِمُونَ عَلَى أَنَّ الْخَوَارِجَ لَيْسُوا مُخْتَصِّينَ بِذَلِكَ الْعَسْكَرِ [يعني : الذين قاتلوا عليا رضي الله عنه]

هم في كل قرن يخرجون لكن ركزالنبي على الذين هم من ضئضيء ونسل ذي الخويصرة التميمي
.لمذا نستبعدهم وقد وصفهم رسول الله صلى الله عليه وعلى آله سيماهم التحليق ولا ينطبق الا عليهم

الرد مع إقتباس
قديم 16-07-2017, 06:56 PM
مروان1400 مروان1400 غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105026

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 1,619

آخر تواجد: اليوم 11:21 AM

الجنس:

الإقامة:

الخلط بين الخوارج الذين حاربوا امير المؤمنين ع في النهروان,
وبين عصابات الوهابية المعاصرة ( داعش) خطأ فادح...

الالتباس في الاشارة الى اصل المعنى قد يكون السبب..

عن عمد وضع الناس مشاكل فرقة الامة في رقبة الخوارج اولئك ..
وفي الحقيقة ان عائشة ومعاوية وقبلهما ابوبكر وعمر هما اساس مصائب الامة ..

ومنهم ( عائشة ومعاوية , ابوبكر , وعمر) خرجت داعش المعاصرة وليس من الفكر الخارجي الذي حارب امير المؤمنين ع في النهروان..


اذا كانت الاحاديث النبوية تشير الى خروج فرقة ضالة في آخر الزمان , فذلك امر اخر لان تفسير تلك الاحاديث على مرور الزمان اشير فيه الى فئة الخوارج في النهروان وغيرها ...

هذا التفسير الخبيث لاحاديث النبي ص وضع اساس فرقة الامة في رقبة خوارج النهروان , وبه تم تبرير الفرقة التي احدثتها عائشة والتي احدثها معاوية وانتهى الامر...

المشكل : ان احاديث النبي ص تشير الى فرقة ضالة , ولكن التفسير المكرر لمعنى الاحاديث غطى على المعنى الاصلي لتلك الاحاديث فصار الخوارج هم المعنيون.

وفق التفسير المكرر والمركز على كلمة خوارج بانها تعني خوارج النهروان , صار قيمة الاحاديث النبوية مزورة ومزيفة بالمعنى المستحدث...

نجت عائشة ومعاوية وابوبكر وعمر من تهمة التخريب , وصار الامر برأس الخوارج...

هل حقا داعش الوهابية السنية العمرية البكرية خوارج ؟؟؟؟
لا وألف لا ...
ليس لهم علاقة بخوارج النهروان...
اذن توظيف الاحاديث النبوية يحتاج الى تفسير من جديد بعد الاشارة الى المعاني والحوادث التاريخية ..
لان الاشارة الى تلك الاحاديث النبوية الشريفة يوعز الى القارئ انها تعني خوارج النهروان..
والسبب التفسير المكرر لتلك الاحاديث ...
اذن استعمال تلك الاحاديث للاشارة الى الوهابية المعاصرة غير موفق للتفسير المكرر طوال التاريخ , فصارت الاحاديث تلك شبه معطلة لالتحام التفسير المكرر لها معها دائما ..

فعند ذكر الاحاديث يفهم السامع فورا انها تعني خوارج النهروان, واذن استعمالها الان وعرضها على الناس لايجدي نفعا بل يخلق تبريرا للوهابية السنية العمرية البكرية ...

التوقيع : إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما


الرد مع إقتباس
قديم 16-07-2017, 11:58 PM
ابوامحمد ابوامحمد غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105753

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 1,572

آخر تواجد: 19-11-2017 10:43 AM

الجنس:

الإقامة:

ألأخ مروان السلام عليكم
ابوبكر وعمر ليس من الخوارج ولكن من الذين احدثوا بعد رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم
ولم يأمر رسول الله صلى الله عليه وعلى اله الا اذا جمع الامام علي عشرون صابرون
اما عائشة فهي منافقة خرجت مع الناكثين امر رسول الله صلى الله عليه وعلى اله بقتالهم
واما معاوية فهو منافق سماهم رسول الله صلى الله عليه وعلى اله بالقاسطين وامر بقتالهم
والقاسطين سواء من الجن او الانس كما في سورة الجن كانوا لجهنم حطبا

واما الذين خرجوا على علي في النهروان فهؤلاء هم الخوارج (وهذه اول خرجة لهم )
وقد قتلهم علي امير المؤمنين عليه السلام
ولا زالوا يخرجون
وادواعش منهم وهذه خرجتهم

لكن ركز رسول الله صى الله عليه وعلى اله على خرجة لخوارج في اخر الزمان من ربيعة ومضر من ضئضيء ذي الخويصرة التميمي (يعني من نسله وعقبه) يقرأون القران لا يتجاوز حناجرهم
سيماهم التحليق
وهذا لا ينطبق الا على الوهابية اتباع محمد بن عبدالوهاب
وكان السيد عبد الرحمن الأهدل مفتي زبيد يقول: لا يحتاج أن يؤلف أحد تأليفا للرد على ابن بعد الوهاب، بل يكفي من الرد عليه قوله صلى الله عليه وسلم. (سيماهم التحليق) فإنه لم يفعله أحد من المبتدعة غيرهم). الدرر السنية في الرد على الوهابية، ص 54.

ويقول الشيخ زيني دحلان رحمه الله (وكانوا يأمرون من اتبعهم أن يحلق رأسه، ولا يتركونه يفارق مجلسهم إذا تبعهم، حتى يحلقوا رأسه، ولم يقع مثل ذلك قط من أحد من الفرق الضالة التي مضت قبلهم، فالحديث صريح فيهم،

علماء اهل السنة قالوا هذا كاف للرد عليهم ولا تنطبق الا عليهم ولم يفعله احد غيرهم

والرسول صلى الله عليه وعلى اله لماذا ذكر هذه السمة التي فيهم
الا حتى نميزهم منها
واذا قال احد ربما مبالغ في اتهام الوهابية بهذة الصفة
لكن ردود علمائهم ونقل اقوال أولاد الشيخ بن عبدالوهاب وضحت اكثر ان صفتهم وسيماهم وعادتهم التحليق وانهم قتلوا على حلق الرأس خاصة ومن لم يحلق رأسه صار مرتدآ عندهم
ومن لم يحلق رأسه عندهم سفيه

فكيف يستطيع اتباعهم ان يحصلوا على مخرج يلثموا به عورتهم واقوالهم في كتبهم هذه

الرد مع إقتباس
قديم 17-07-2017, 03:14 AM
مروان1400 مروان1400 غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105026

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 1,619

آخر تواجد: اليوم 11:21 AM

الجنس:

الإقامة:

وعليكم السلام...

إقتباس:
ويقول الشيخ زيني دحلان رحمه الله (وكانوا يأمرون من اتبعهم أن يحلق رأسه، ولا يتركونه يفارق مجلسهم إذا تبعهم، حتى يحلقوا رأسه، ولم يقع مثل ذلك قط من أحد من الفرق الضالة التي مضت قبلهم، فالحديث صريح فيهم،
علماء اهل السنة قالوا هذا كاف للرد عليهم ولا تنطبق الا عليهم ولم يفعله احد غيرهم


الدواعش الوهابية شعورهم طويلة ولايحلقوا شعورهم !
والصور كافية ...
والشيخ دحلان قوله ليس بحجة ,

المشكل في الموضوع هو توظيف الاحاديث في غير محله ...

الوهابية ليسوا خوارج, وهذا الوصف لاينطبق عليهم


التوقيع : إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما


الرد مع إقتباس
قديم 17-07-2017, 08:41 AM
ابوامحمد ابوامحمد غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105753

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 1,572

آخر تواجد: 19-11-2017 10:43 AM

الجنس:

الإقامة:

الاخ مروان لا تعبث بالموضوع
الشيخ زيني دحلان رحمه الله عاصر الوهابية وكلامه حق وصحيح
ويؤيده كلام مفتي زبيد وبقية العلماء
ويكفي بشهادة ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب وسبطه واعترافاتهم في كتبهم
فقال (وكانوا يأمرون من اتبعهم أن يحلق رأسه، ولا يتركونه يفارق مجلسهم إذا تبعهم، حتى يحلقوا رأسه، ولم يقع مثل ذلك قط من أحد من الفرق الضالة التي مضت قبلهم، فالحديث صريح فيهم)
هذا كله حق وصحيح
وسبب اختفاء هذه العلامة ه.و تشنيع المسلمين عليهم بهذه الصفة والسمة فتركوها
وقيل انهم فعلوها بالمسلمين كاول دخولهم للدين الجديد

الرد مع إقتباس
قديم 17-07-2017, 09:44 PM
مروان1400 مروان1400 غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105026

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 1,619

آخر تواجد: اليوم 11:21 AM

الجنس:

الإقامة:

الاخ العزيز ابوامحمد , لا اريد العبث بالموضوع اطلاقا ,
ولكن الموضوع يحتاج الى توضيح ..
قولك هنا مثلا يوضح الموضوع
إقتباس:
ويكفي بشهادة ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب وسبطه واعترافاتهم في كتبهم
فقال (وكانوا يأمرون من اتبعهم أن يحلق رأسه، ولا يتركونه يفارق مجلسهم إذا تبعهم، حتى يحلقوا رأسه، ولم يقع مثل ذلك قط من أحد من الفرق الضالة التي مضت قبلهم، فالحديث صريح فيهم)
هذا كله حق وصحيح
وسبب اختفاء هذه العلامة ه.و تشنيع المسلمين عليهم بهذه الصفة والسمة فتركوها
وقيل انهم فعلوها بالمسلمين كاول دخولهم للدين الجديد


المشكل ان كلمة ( خوارج) استعملت تاريخيا على الذين خرجوا على امير المؤمنين ع في النهروان..
وبقي استعمالها الى اليوم تصف فئة خارجية ...
فهل الاحاديث الاتية التي في المشاركة الاولى
إقتباس:
صحيح البخارى: 3611 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ خَيْثَمَةَ عَنْ سُوَيْدِ بْنِ غَفَلَةَ قَالَ قَالَ عَلِىٌّ - رضى الله عنه - إِذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فَلأَنْ أَخِرَّ مِنَ السَّمَاءِ أَحَبُّ إِلَىَّ مِنْ أَنْ أَكْذِبَ عَلَيْهِ ، وَإِذَا حَدَّثْتُكُمْ فِيمَا بَيْنِى وَبَيْنَكُمْ ، فَإِنَّ الْحَرْبَ خَدْعَةٌ ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ « يَأْتِى فِى آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ حُدَثَاءُ الأَسْنَانِ ، سُفَهَاءُ الأَحْلاَمِ ، يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، لاَ يُجَاوِزُ إِيمَانُهُمْ حَنَاجِرَهُمْ ، فَأَيْنَمَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ ، فَإِنَّ قَتْلَهُمْ أَجْرٌ لِمَنْ قَتَلَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

صحيح البخاري: 7562 - حَدَّثَنَا أَبُو النُّعْمَانِ حَدَّثَنَا مَهْدِىُّ بْنُ مَيْمُونٍ سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ سِيرِينَ يُحَدِّثُ عَنْ مَعْبَدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ - رضى الله عنه - عَنِ النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ « يَخْرُجُ نَاسٌ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ وَيَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، ثُمَّ لاَ يَعُودُونَ فِيهِ حَتَّى يَعُودَ السَّهْمُ إِلَى فُوقِهِ » . قِيلَ مَا سِيمَاهُمْ . قَالَ « سِيمَاهُمُ التَّحْلِيقُ » . أَوْ قَالَ التَّسْبِيدُ

صحيح البخاري: 3344 - قَالَ وَقَالَ ابْنُ كَثِيرٍ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِى نُعْمٍ عَنْ أَبِى سَعِيدٍ - رضى الله عنه - قَالَ بَعَثَ عَلِىٌّ - رضى الله عنه - إِلَى النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - بِذُهَيْبَةٍ فَقَسَمَهَا بَيْنَ الأَرْبَعَةِ الأَقْرَعِ بْنِ حَابِسٍ الْحَنْظَلِىِّ ثُمَّ الْمُجَاشِعِىِّ ، وَعُيَيْنَةَ بْنِ بَدْرٍ الْفَزَارِىِّ ، وَزَيْدٍ الطَّائِىِّ ثُمَّ أَحَدِ بَنِى نَبْهَانَ ، وَعَلْقَمَةَ بْنِ عُلاَثَةَ الْعَامِرِىِّ ثُمَّ أَحَدِ بَنِى كِلاَبٍ ، فَغَضِبَتْ قُرَيْشٌ وَالأَنْصَارُ ، قَالُوا يُعْطِى صَنَادِيدَ أَهْلِ نَجْدٍ وَيَدَعُنَا . قَالَ « إِنَّمَا أَتَأَلَّفُهُمْ » . فَأَقْبَلَ رَجُلٌ غَائِرُ الْعَيْنَيْنِ مُشْرِفُ الْوَجْنَتَيْنِ ، نَاتِئُ الْجَبِينِ ، كَثُّ اللِّحْيَةِ ، مَحْلُوقٌ فَقَالَ اتَّقِ اللَّهَ يَا مُحَمَّدُ . فَقَالَ « مَنْ يُطِعِ اللَّهَ إِذَا عَصَيْتُ ، أَيَأْمَنُنِى اللَّهُ عَلَى أَهْلِ الأَرْضِ فَلاَ تَأْمَنُونِى » . فَسَأَلَهُ رَجُلٌ قَتْلَهُ - أَحْسِبُهُ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ - فَمَنَعَهُ ، فَلَمَّا وَلَّى قَالَ « إِنَّ مِنْ ضِئْضِئِ هَذَا - أَوْ فِى عَقِبِ هَذَا - قَوْمٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ ، لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلاَمِ ، وَيَدَعُونَ أَهْلَ الأَوْثَانِ ، لَئِنْ أَنَا أَدْرَكْتُهُمْ لأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ ___


هل الاحاديث اعلاه تسميهم ( خوارج) ؟؟؟؟؟؟؟؟
وهل هذه الاوصاف اعلاه تنطبق على اهل النهروان فقط ؟؟؟؟؟؟
قد يكون وقد لايكون الامر بحاجة الى ايضاح..

الذي يبدو انها ليس بالضرورة تعني أنهم خوارج النهروان وحتى لو تشابهت الصفات فان خروج فئات اخرى تحمل نفس الصفات امر محتمل ..
وهم الوهابية الذين عنيتهم في الموضوع ,,,
ولكن المشكل على القارئ ان لفظة ( الخوارج) قد انطبعت في ذاكرته باهل النهروان, وهو اسلوب متعمد تاريخي وسلطوي فُرض على الاجيال لتسمية اي محرف لدين الله او خارج عن الجماعة ...الخ بكلمة خارجي واذن هو خارجي من النهروان...

اترى الالتباس الذي يحدث عند القارئ المُطعم والمُلقح فكريا ضد فهم المعاني من جديد , ان قول كلمة خارجي اليوم تعني للمسلم المعاصر انهم خوارج النهروان واتباعهم..

اما الوهابية السلفية فقد اخرجوا انفسهم من هذه التهمة بتعليق التهمة برقبة خوارج النهروان..
والمتصفح للشبكة النت وصفحات التواصل وغيرها الان والمستمع لاحاديث الناس وحتى السياسين يلاحظ ان داعش المعاصرة , تُسمى بالخوارج !!!!!!!!
(خوارج العصر) ( المكفرون الخوارج) ( دولة الخرافة ).....الخ

هذه الحملة الاعلامية منظمة وليست اعتباطية ,
وبها اخرجت الوهابية السعودية نفسها من جرائم داعش باطلاق لفظة الخوارج على الدواعش ....

الاحاديث البخارية اعلاه من المشاركة الاولى لم تسم اولئك القوم بالخوارج , بل انهم فئة يخرجون ويحدثون الفتن...
واذن ان يأتي باحث فيسميهم ( خوارج) ويوقظ معنى كلمة ( خوارج) في عقول الناس الذين تطبعوا وفهموا ان الخوارج هم فقط خوارج النهروان, فيقول الناس ان المعاصرين الدواعش الوهابية هم خوارج .. هذا الامر محير لانه على درجات من العمق لايصل اليه المستمع العامي والمواطن البسيط الطيب...

يجب تعريف معنى كلمة الخوارج من جديد وافهام المستمع او القارئ ان الخوارج لاتعني بالضرورة خوارج النهروان, ويتم الطرح من جديد..

بالمناسبة ان استعمال كلمة الخوارج التكفيرية على داعش اليوم من جهات سعودية وعميلة للغرب كحكومة العراق الحالية , هو ذاته نفس الاسلوب الذي اتبعه معاوية بعد صفين ..
والا اتحدى اي مسؤول عراقي رسمي ان يقول وبصراحة ان داعش هي عصابات وهابية ! لن يقول ذلك مطلقا لانه جزء من المخطط الخبيث يغطي على جرائم الوهابية بكلمة داعش التي انتفخت وصارت تخبئ ورائها وجه السعودية الوهابي القبيح..
فقد صار التركيز عند العامة هو كره الخوارج وتكفيرهم استعملت كلمة الخوارج على الدواعش اليوم كما استعملها معاوية ابن هند في وقته , فقد نجا ابن هند من التسقيط التاريخي ونجى عائشة ايضا بذلك , لان المسلمون صاروا يستعملون كلمة الخارجي او الخوارج على كل من يخرج على الدولة حتى وان كانت الدولة باطلة كدولة معاوية , واستعملوا كلمة الخوارج على كل فئة تشبيها لهم بخوراج النهروان, وامير المؤمنين ع يقول ويبين بما معناه ( لاتقتلوا الخوارج من بعدي فليس كمن طلب الحق فأخطأه كم طلب الباطل فأدركه) صلوات الله عليه يبين المسألة بوضوح..
, واليوم تعاد نفس الحملة لتنجو الوهابية السلفية من التسقيط بطريقة وضع الخراب والتدمير برقبة كلمة الخوارج...

الخوارج المعاصرين في عمان وزوارة وليبيا وجربة وغيرها بريئون من هذه التهم , واذن كلمة الخوارج تحتاج الى تعريف جديد وتوضيح اكثر ..
وقد يكون من الافضل تناسي اللفظة اليوم وعدم استعمالها لانها توقع الالتباس عند القارئ والمطلع..
فاحاديث البخاري اعلاه لم تسميهم بالخوارج مطلقا , فمن اين أتت الكلمة ولماذا استعملت اليوم ؟؟؟
السبب كما معروف هو اخراج الوهابية السلفية من هذه الدائرة لتلميع صفحتهم كما اخرج معاوية نفسه باستعمال التسمية في غير محلها ...
واذن استعمال كلمة الخوارج على الوهابية اليوم مسألة فيها نظر!




التوقيع : إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما


الرد مع إقتباس
قديم 19-07-2017, 12:52 AM
ابوامحمد ابوامحمد غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 105753

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 1,572

آخر تواجد: 19-11-2017 10:43 AM

الجنس:

الإقامة:

اخ مروان السلام عليكم
مفهوم الخوارج ليس كما يفهمه اهل السنة هو كل من يخرج على السلطان
وانما الخوارج هو من يخرج على المسلمين يكفرهم ويستحل دمائم واعراضهم ويسلب أموالهم
وأول خرجة لهم على علي امير المؤمنين في النهروان
ولا زالوا يخرجون كما ذكر رسول الله صلى الله عليه وعلى اله
يقول عبد الله بن عمر ذكر رسول الله في كل زمان يخرج لهم قرن فيقطع حتى عد لهم عشرين مرة يخرج قرن فيقطع

فهؤلاء كلهم خوارج اهل النهروان والوهابية والدواعش وبما فيهم الحنابلة الذين خرجوا في بغداد على الشيعة قبل غزا المغول حيث قتلوا الشيعة واستباحوا نسائهم وسرقوا امالهم
فلذلك قال رسول الله صلى الله عليه وعلى اله
ابن حبان في صحيحه بلفظ قريب مما ذكر السائل فقال : أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى حدثنا محمد بن مرزوق حدثنا محمد بن بكر عن الصلت بن بهرام حدثنا الحسن حدثنا جندب البجلي في هذا المسجد أن حذيفة حدثه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن ما أتخوف عليكم رجل قرأ القرآن حتى إذا رئيت بهجته عليه وكان ردئا للإسلام غيره إلى ماشاء الله فانسلخ منه ونبذه وراء ظهره وسعى على جاره بالسيف ورماه بالشرك، قال قلت يا نبي الله أيهما أولى بالشرك المرمي أم الرامي قال بل الرامي

فالرسول صلى الله عليه وعلى اله ركز على خوارج في اخر الزمان يخرجون من ضئضيء ذي الخويصرة التميمي
يحسنون القيل ويسئون الفعل
يقولون من قول خير البرية ويقول رسول الله وانا بريء منهم
(وهذا ينطبق على الوهابية ولا ينطبق على الدواعش (لأن الدواعش لايحسنون القيل ولا الفعل )
فوصف الوهابية بانهم خرجوا من ضئضيء ذي الخويصرة التميمي
يقرأون القران ولا يتجاوز حناجرهم
يحسنون القيل ويسيئون الفعل
يقولون بقول خير البرية وانا بريئ منهم
ثم وصفهم بسيماهم التحليق

وعلماء المسلمين في الحجاز واليمن المعاصرين لهم قالوا قتلوا الناس على حلق الرأس وكفى بالرد عليهم قول رسول الله صلى الله عليه وعلى اله سيماهم التحليق
ولعل احد يقول هذه فرية على الوهابية من اعدائم
وبالفعل قال الشيخ عبد العزيز بن محمد بن علي العبد اللطيف في كتابه دعاوى المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب
عرض ونقض
فذكر اقوال العلماء الذين اتهموا الوهابية بسيماهم التحليق
واعتبرها فرية واراد ان يفندها من أجوبة أولاد الشيخ محمد بن عبد الوهاب للذين سألوهم واتهموهم باسيماهم التحليق (فهذه السمة جعلها رسول الله للأستدلال عليهم ومعرفتهم من هذه الصفة)
وقال ويفند الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب فرية (التحليق) فيقول
أن بعض البوادي الذين دخلوا في ديننا قاتلوا من لم يحلق رأسه، وقتلوا بسبب الحلق خاصة، وأن من لم يحلق رأسه صار مرتداً،
وكذلك نقل قول سبط محمد بن عبد الوهاب
ترك الحلق ليس منهياً عنه، وإنما نهى عنه ولي الأمر ( يعني ال سعود)؛ لأن الحلق هو العادة عندنا، ولا يتركه إلا السفهاء عندنا


فقول رسول الله صلى الله عليه وعلى اله بسيماهم التحليق
الا لنعرفهم من هذه الصفة والسمة

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 12:28 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin