منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنتديات العلمية والأدبية > الأدب والشعر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 23-05-2009, 11:17 PM
آيةالزمان آيةالزمان غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62142

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 119

آخر تواجد: 08-11-2010 01:50 AM

الجنس:

الإقامة:

الزمان: 9:12 م.

-2-


لم انتهي بعد..
من قصيدتي..
لم استطع ان اصل حتى الى الشطر الثاني..
حتى رحل..
لقد هجرني..
كانت حياتي صاخبة جدا..
ظروفي اقوى منه كثيرا..
كان هو وحيدا..
حالما..
بريئا..
قرر ان يدخل معي..
الى ساحة الميدان..
قاتل معي..
لكنه كان طفلا..
جراحه اكبر منه..
لم يستطع الاحتمال..
انسحب مع انجلاء الغبرة..
لم ينتبه انه كان انجلاء الفاصل..
وعندما دقت الطبول ثانية..
كان بعيدا يحاول لم جراحه..
رآني اقاوم وحدي..
واجرح وحدي..
ناديته..
لكنه كان قد فقد كل قواه..
نظر الي..
معتذرا..
كسيرا..
ادار ظهره..
ورحل بعيدا.

الرد مع إقتباس
قديم 23-05-2009, 11:25 PM
آيةالزمان آيةالزمان غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62142

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 119

آخر تواجد: 08-11-2010 01:50 AM

الجنس:

الإقامة:

الزمان: 9:12 م.

-3-

اكثر الجروح ايلاما..
حين نكتشف..
اننا الخيارالثاني..
في حياة انسان له الخيار الاول في حياتنا..
اذا احببتم احدا..
ووثقتم انه يحبكم..
لكن الظروف اقوى من حبكم..
فلا تسيئوا الظن..
ولا تفكروا بآلامكم دون ان تشعرو بألام الطرف الاخر..
هذا ما اشعر به..
انه مظلوم..
لقد وضع في موقف ..
شوهت صورته امامي..
لكني لم انتقده ابدا..
الجميع وقف ضده..
وعندما نظر الي..
في جلسة المحاسبة..
وجدني ابتسم له..
بكل حب..
ابتسامة تجدد الثقة به..
انفرجت اساريره..
وحتما ..
آلامه تكفيه..
بانه فشل معي..
ولا اريد ان ازعجه اكثر..
باللوم والعتاب..
انا حزينة لفراقه..
لكني احبه..
ولا الومه ابدا..
ومازلت بانتظار اللحظة..
التي يعود فيها الي..
ليستعيد قوته..
بابتسامة الثقة..
التي مازالت مرسومة على وجهي..
ان شككت بكل شئ..
فلست اشك ابدا بمشاعره نحوي..
كما يفعل هو..
كثقته بحبي له تماما.


آخر تعديل بواسطة آيةالزمان ، 23-05-2009 الساعة 11:32 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 23-05-2009, 11:31 PM
آيةالزمان آيةالزمان غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62142

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 119

آخر تواجد: 08-11-2010 01:50 AM

الجنس:

الإقامة:

الزمان: 9:12 م .

-4-


كانت اختي تقول لي دائما..
انت لا تحبين هذا الشخص..
انت فقط معجبة به..
كنت اخاصمها حين تقول ذلك..
تظن بان قلبي مات كقلبها..
لكني ابدا..
لا انكر ان مشاعري قوية..
ماهو الحب؟؟
هل هو ثقتنا التامة بالطرف الاخر؟
التماس العذر له؟
مصارحته بكل شئ؟
نفكر بكل جميل قدمه لنا؟
نشعر بتأنيب الضمير اذا ما تسببنا بازعاجه؟
نحفظ انفسنا من اجله؟
نراه كل شئ في حياتنا؟
نراه فريدا من نوعه؟
وان الامهات لن يلدن احدا مثله؟؟
هذا هو شعوري..
بالله خبروني..
ما هذا الذي اشعر به؟

الرد مع إقتباس
قديم 24-05-2009, 02:35 AM
الصورة الرمزية لـ khadimat lhussein
khadimat lhussein khadimat lhussein غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 64561

تاريخ التّسجيل: Jan 2009

المشاركات: 581

آخر تواجد: 19-02-2011 02:12 AM

الجنس: أنثى

الإقامة: بيروت | لبنان

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: القناص الحسيني
بعد التحيه
فعلا كلمات جميله ومعبره
يا ايه الزمان ويا خادمه الحسين
والله يوفقكم .......تحيااااااااااتي



القناص الحسيني أشكر مرورك وتعقيبك اللائق أتمنى أن تشاركنا في هذا الصرح
لتنقل لنا بعضا من كل ما عندك ...

التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

السلام عليك يا أبا عبدالله وعلى الأرواح التي حلت بفنائك عليك مني سلام الله أبدا ما بقيت وبقي الليل والنهار ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم السلام على الحسين وعلى علي إبن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين .



الرد مع إقتباس
قديم 24-05-2009, 02:48 AM
الصورة الرمزية لـ khadimat lhussein
khadimat lhussein khadimat lhussein غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 64561

تاريخ التّسجيل: Jan 2009

المشاركات: 581

آخر تواجد: 19-02-2011 02:12 AM

الجنس: أنثى

الإقامة: بيروت | لبنان

بالله خبروني..
ما هذا الذي اشعر به؟



صديقتي العاشقة إن أردت من يخبرك ما

هو هذا الشعور الذي تشعرين به فإسمحي

لي أن أقوله ببضع كلمات ربما تكون

مليئة بالكثير ...

أنت لست في حالة حب عاديّة ، بل انت في

حالة عشق مستديم ولا أظنه ينتهي مع

الوقت ...

الحب والإخلاص والوفاء والتضحية والصدق

والتماسنا العذر له والتفكر فيه دائما

وكل ما ذكرتيه إلى جانب أمور اخرى لم

تذكريها ولكنك تعرفيها وتبقينها في

طيات الروح حفاظا على مشاعرك ومشاعر

الآخر لا تنم إلا عن جنون لا متناهي في

الحب وأنا أحترم الحالة التي وصلتي

إليها في عشقك للرجل ولا أتمنى لك غير

الإستمرار في حب موجود أو غير موجود لا

يهم عندي ولكن المهم في الأمر أننا

نشعر به وإن كان بأحلامنا بخيالنا

بعالمنا الخاص الذي تعترينا فيه كل

ذرة مشاعر لا أحد يفهمها غير نحن ...


عيشي يا آية في عشق الروح للروح

وصدقيني أنه أروع إحساس نمر به مع أنه

أحيانا يجلب لنا التعاسة والإحساس

بالعجز لعدم الوصول لمبتغانا منه ولكن

كل هذا لا يهم لأننا أناس حالمين

وعاشقين وهذا ما ندر وجوده في هذه

الأيام التي خلت من كل صدق ...

التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

السلام عليك يا أبا عبدالله وعلى الأرواح التي حلت بفنائك عليك مني سلام الله أبدا ما بقيت وبقي الليل والنهار ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم السلام على الحسين وعلى علي إبن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين .



الرد مع إقتباس
قديم 24-05-2009, 03:07 AM
الصورة الرمزية لـ khadimat lhussein
khadimat lhussein khadimat lhussein غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 64561

تاريخ التّسجيل: Jan 2009

المشاركات: 581

آخر تواجد: 19-02-2011 02:12 AM

الجنس: أنثى

الإقامة: بيروت | لبنان

الزمن:24\5\2009
الساعة:2:51 ص



إنفصلت عن العالم ليومين متتاليين

وكنت في هذه الفترة من الزمن في زمن

آخر وفي مكان آخر كنت فيه مع نفسي ..

فكرت مليا بحياتي الحالية وما قد وصلت

إليه بعد هذا العمر وما حققت فيه ..

ربما تستنتجون من كلامي أنني كبيرة في

العمر فجوابي هو لا ولكن الإحساس

الداخلي للإنسان أنه أصبح في شيخوخة

مرد ذلك إلى التجارب الحياتية التي

عاشها والصدمات التي تعرض لها ...

والمهم في الأمر أنني وصلت لنتيجة لكل

ما أنا فيه اليوم ألا وهو الصومعة

المقفلة التي أعيش فيها ،بالاحرى التي

وضعت نفسي فيها وأطفأت كل نور يمكنه

الدخول لينير حياتي ولم أسمح للأمل

بإختراقي وطبعا هذا مرده إلى تتالي

الصدمات في حياتي ...

ولكن اليوم وبعد الهزةالعصبيةالعنيفة

التي تعرضت لها قررت أن أنتفض وأصرخ

بوجه نفسي وأقول لها إستفيقي من

غيبوبة كادت تودي بحياتك إلى المجهول

ومصير ربما إنقشعت الرؤية فيه ليصبح

أسودا كسواد ليل أليل ...

الآن وبعد الإنقطاع عدت لأكتب هذه

الكلمات لنفسي ربما لتذكرني بالحالة

التي وصلت إليها أو ربما لتهزني في

حال عدت للمكان الذي كنت فيه

مختبأة من مواجهة نفسي ...


لا أدري أتكون مجرد كلمات أو حقيقة هي

إستفاقة بعد كبوة من الموت الفظيع أو

الهروب من الواقع ...




التوقيع : القلعة المهجورة


التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

السلام عليك يا أبا عبدالله وعلى الأرواح التي حلت بفنائك عليك مني سلام الله أبدا ما بقيت وبقي الليل والنهار ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم السلام على الحسين وعلى علي إبن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين .



الرد مع إقتباس
قديم 24-05-2009, 05:06 AM
آيةالزمان آيةالزمان غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62142

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 119

آخر تواجد: 08-11-2010 01:50 AM

الجنس:

الإقامة:

خادمة الحسين..اشكرك شكرا جزيلا على كلماتك..وشكرا لتواجدك الدائم معي..تعرفين ما اشعر به..وتسمعين انيني..وتتقبلين كل هذا النواح مني..بالفعل..حالة العشق..اما ان تكون حقيقية وواقعا..او ان يكون خياليا في عالم الاماني..لكنه بالنهاية..شعور صادق.

الرد مع إقتباس
قديم 24-05-2009, 05:15 AM
آيةالزمان آيةالزمان غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62142

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 119

آخر تواجد: 08-11-2010 01:50 AM

الجنس:

الإقامة:

الزمان: 3:10 فجرا.

شعرت بوخزة في قلبي..
رعشة قوية..
هزت كياني..
فتحت عيني..
استفقت من نوم عميق..
انها الثالثة فجرا..
والبرد قارس..
لا اعرف ما ألم بي..
لكن..
هذا الشعور ليس غريبا..
كنت ابكي..
قبل ان يجافي النوم جفوني..
وسادتي مازالت مبتلة..
يا الهي..
هل وصلته رسالة قلبي؟
هل شعر بما يحدث لي؟
اني اسمع صوته..
كانه يناديني..
ليس خيالا..
وليس جنونا..
ان نبضات قلبي..
متوجه نحوه..
وكأن قلبه ينبض داخل جسدي..
لا استطيع التنفس..
اعلم ان دموعي ايقظته..
كما حنينه ايقظني..
ليتني معه الان..
لاطمئنه باني اصبحت بخير ..
وان رسالته وصلتني..
كما وصلته رسالتي.

الرد مع إقتباس
قديم 24-05-2009, 05:38 AM
آيةالزمان آيةالزمان غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62142

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 119

آخر تواجد: 08-11-2010 01:50 AM

الجنس:

الإقامة:

الزمان: 3:30 فجرا.

عندما يصل بك العشق الى درجات التسامي..
فان الروح تصبح كالطير يحلق بين السماء..
وقلبك يصبح شفافا..
كل همسة..
كل حرف ينطق..
كل زفرة الم ..
تكون كالبراكين تهز اطرافك..
لتشعر تماما كما يشعر به عشق قلبك..
انها ليست تهيؤات..
وليست خزعبلات..
بل هي الحقيقة.


آخر تعديل بواسطة آيةالزمان ، 24-05-2009 الساعة 05:40 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 24-05-2009, 07:24 PM
آيةالزمان آيةالزمان غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62142

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 119

آخر تواجد: 08-11-2010 01:50 AM

الجنس:

الإقامة:

الزمان : 24/5 - 5:30 م.

تحدثت عن صديقاتي..
او بعضهن..
لكنني لم اسرد حكايتي الى الان..
وحالة العشق هذه..
مرتبطة بموضوع اخر..
تكلمت فيك سابقا..
ربما لا يحب البعض هنا..
ان تتحدث فتاة عن عشقها..
لرجل..
لكن عشقي ليس رجلا عاديا..
انه اكفأ رجل عرفته..
رغم انه يصغرني بالسن..
وكانت هذي مشكلتنا الوحيدة..
انه ابن خالي..
وحبيب قلبي..
كبرنا سويا..
وتعلمنا سويا..
وقاتلنا جنبا الى جنب..
لكن معركتنا كانت اكبر ..
واقسى..
واشد دمارا من عشقنا..
لهذا..
عندما فشلنا..
قررنا الهجرة..
رحلت انا الى بريطانيا..
لابتعد عن مجتمع زائف..
مجتمع منافق..
مجتمع قتل فينا كل الاماني..
هجرت معترضة..
وهاجر هو الى امريكا..
رحل عن اسرته غاضبا..
ورحل عني خجلا..
انها تجربة واحدة في الحياة..
في حياتي.
وكانت اساسية..
اصبحت الان قضية..
عندما اعود..
سأتبناها..
كقضية مصيرية..
لانني شخص واحد..
فتاة واحدة من بين الف فتاة..
تعاني كما عانيت..
انكم هنا معي..
شاركتموني مشاعري..
واسراري..
وحتى تشاركوني بطريقة صحيحة..
وبظنون سليمة..
اخبرتكم بحكايتي..
وحكايات من صديقاتي..
لكنها ليست النهاية..
لان هذا الزمن..
عبارة عن لحظات..
اما تبقينا كما نحن..
او تغيرنا الى الابد.


آخر تعديل بواسطة آيةالزمان ، 24-05-2009 الساعة 07:26 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 25-05-2009, 12:42 AM
آيةالزمان آيةالزمان غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62142

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 119

آخر تواجد: 08-11-2010 01:50 AM

الجنس:

الإقامة:

الزمان: 10:30 م.


لماذا لا نستطيع ان ننسى..
كل من نسوونا..
يسيرون في حياتهم..
دون النظر الى ما خلفوه وراءهم..
ونحن..
انا..
امشي باتجاه معاكس..
اسير الى الامام..
وعيناي خلف راسي..
ترفض ان تتمتع بما يعطيني المستقبل..
هناك زوايا في الماضي..
لا يمكن ان نتركها ابدا..
جذور..
ان قطعناها نموت..
لا اريد ان اقطع هذه الجذور..
هل اكابر على الجرح؟..
نعم ربما..
لكن هذا ما اريده..
وهذا ما يشعرني بالسعادة..
والرضا..
لا اريد شيئا اخر..
لا اريد ان افكر..
ولا ان اغير مسيري..
ولا ان اتخطى الماضي..
لا اريد..
فلماذا تجبروني على ذلك؟..
الا تكفيني الاسوار المحيطة؟..
هل علي ان استسلم انا ايضا؟..
لماذا؟

الرد مع إقتباس
قديم 25-05-2009, 03:43 AM
الصورة الرمزية لـ khadimat lhussein
khadimat lhussein khadimat lhussein غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 64561

تاريخ التّسجيل: Jan 2009

المشاركات: 581

آخر تواجد: 19-02-2011 02:12 AM

الجنس: أنثى

الإقامة: بيروت | لبنان

من قال انه علينا الإستسلام والخضوع لرغبة الآخرين الذين لا يشعرون بنا ولا تهمهم

أحاسيسنا ...



من قال لك يا آية أنه على أحد إجبارك بفعل ما لا تقتنعين به ..



عيشي ما تريدين وليدعنا العالم نمارس جنونا آخر إعتدنا العيش فيه ..



لا أطلب منك غير الطيران في عالمك الخاص أخيتي ولا تتلفتي وراءك وضعي الهدف نصب


أعينك وإستمري وإنطلقي ..




التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

السلام عليك يا أبا عبدالله وعلى الأرواح التي حلت بفنائك عليك مني سلام الله أبدا ما بقيت وبقي الليل والنهار ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم السلام على الحسين وعلى علي إبن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين .



الرد مع إقتباس
قديم 25-05-2009, 04:09 PM
الصورة الرمزية لـ حسن ناصر المرياني
حسن ناصر المرياني حسن ناصر المرياني غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 70438

تاريخ التّسجيل: May 2009

المشاركات: 23

آخر تواجد: 25-05-2009 09:38 PM

الجنس:

الإقامة:

الساعة الثالثة ونصف
العراق البصرة حي الحسين


كتبة مقالتي وجميع يعلمون في حـــالتي
اكتب شعركي اكسب الثواب من ســـادتي
ونذروني اهلي من صغري و لاحدماماتي
اكتب شعربحقهم واتغــــــــردفي البياتي
الشاعرالمبدع
حسن ناصرالمرياني


التوقيع : اللهم صلي على محمدوأل محمدوعجل فرجهم والعن عدوهم

الرد مع إقتباس
قديم 25-05-2009, 07:22 PM
سرداب الأنين سرداب الأنين غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 67650

تاريخ التّسجيل: Mar 2009

المشاركات: 3

آخر تواجد: 23-10-2009 10:02 AM

الجنس:

الإقامة:

بسمـ الله الرحمن الرحيمـ

اللهمـ صلّ على محمّد وآل محمد وعجّل فرجهمـ وفرجنا بهمـ يا كريمـ


أشكر صاحبة الموضوع على هذه اللفتة الراقية،، وأشكر لها كلماتها العذبة..
أحببتُ أن أنثر بعض آهاتي التي تخالج دموعي في صفحتها،،

أيا ورد؟!!
أما تقدر أن تغلّف الأنين بأكاليل تسرقها من الزمن..
لتطبعها آهة واسعة على آلامي!!
رضيتَ بي واستحييتَ جورًا عليّ لا رغبة بالوصل؟!!!

يا خادمـ تلكـ السيدة،، يا ورد فاطمة!!
لقيتُ حزني يدفن عروقي وينتهي بالدمع حيث تنتهي الـ"أنــــــا"،،
مسحتُ الـ أنا لأكتب "هي" وإنْ جار الحديث..

لكنها لا تجور.. بل ترسل لي حمائمـ من الندى الوردي ألوانها،،
تبعثها حانية على (سراديبي)...
فلماذا البعد يا حورية الورد.. لماذا البيْن شوكـ في الورد يؤلم قاطفها؟؟!!!

هل بوحي غريب.. أمـ الناس غرباء.. أم أني الغريبة؟؟
لا غريب في دار فاطمة!!
علي كان غريبًا،، وعاش الانتماء للوطن داخل فاطمة الورد..
وأنا غريبة؟؟ فهل لي نصيب من وطن الورد؟؟!!!

******
19:15

عذرًا على مكتوب بهذا اليأس،، فقد ضللتُ بعد عليّ وفاطمة الورد!!!



أختكمـ وأحقركمـ قلمًا... سرداب الأنين

التوقيع :
قـُدني يا "ورد"
واجعلني قرينكـَ تبحث في مدائن قلبي

عن الزهراء سلام الله عليها

الرد مع إقتباس
قديم 26-05-2009, 01:30 AM
آيةالزمان آيةالزمان غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62142

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 119

آخر تواجد: 08-11-2010 01:50 AM

الجنس:

الإقامة:

الاخوة " حسن المرياني" .." سرداب الانين"

اهلا وسهلا بمشاركتكم..وشكرا لمتابعتكم.

بانتظار المزيد من كلماتكم العبقة.

الرد مع إقتباس
قديم 26-05-2009, 01:36 AM
آيةالزمان آيةالزمان غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62142

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 119

آخر تواجد: 08-11-2010 01:50 AM

الجنس:

الإقامة:

الزمان : 25/5 - 11:30 م.

اخيتي..
يا خادمة الحسين..
لقد تقصصت جنحاني..
وتكسرت مجاديفي..
لا انا قادرة على التحليق..
ولا انا بقادرة على التجديف..
أهٍ يا اخيتي..
هل انت خادمة الحسين؟..
اخبريه بجاريته آية..
التي اصبحت آلامها آية..
لعل صوتي لا يصل..
فانا الجارية الحقيرة..
اين انا واين نور صفاءهم..
انادي ولا يسمعوني..
حجبت آهاتي كل دعاء..
فلم يبق لي سوى يد اختي..
كسبتها في محبة الله..
تدعو لي ..
وتدعو معي..
وتئن لأنيني..
آه ٍٍ يا اخية..
من هذا الزمان..
الذي يسقي الورود من ماء اللجين..
ليترك سم الرحيق يسري في الاغصان..
حسبناه عسلا صافيا..
فانقلب سما قاتلا..
آه ٍ يا اخية..
من هذا الزمان.

الرد مع إقتباس
قديم 26-05-2009, 01:54 AM
آيةالزمان آيةالزمان غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62142

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 119

آخر تواجد: 08-11-2010 01:50 AM

الجنس:

الإقامة:

الزمان: 11:45 م.


كنت صغيرة حينها..
ربما في السابعة عشر..
او يقل قليلا..
حضرت اجتماعا غريبا بعض الشئ..
لازلت اتذكره..
كنت مع امي وابي..
وجارتنا المسكينة..
وزوجها..
كان يضربها كل ليلة..
ويطردها من المنزل في منتصف الليل..
كانت ترفض ان ترحل الى منزل اهلها..
حتى لا يعرف احد بما يجري بينها وبين زوجها..
كانت امرأة مؤمنة..
راقية جدا..
ولا يستحقها زوجها القاسي..
في تلك الليلة..
رآها والدي عند باب منزلها..
تبكي بحرقة..
وانفها ينزف..
وكانت يدها مكسورة..
لم يستطع والدي الا التدخل..
رغم توسلاتها الا ان ابي قرر ان يتدخل..
بعد ثلاث سنوات من الشجار المستمر في منزلهم..
قرع الجرس..
وبدون مقدمات..
امسكه ابي من ياقته..
وقال له بلهجة صارمة: سوف اخذها الى المستشفى..وساكون شاهدا انا واسرتي ضدك..فاستعد لتتعامل مع الرجال"
ثم دفعه الى المنزل..
وكانت امي قد ساعدت بنت الجيران على ركوب السيارة..
وذهبا بها الى المستشفى..
في الطريق اتصل ابي بالشرطة..
واخبرهم بما حدث..
حتى لا ينقلب موقفه ضده وضد بنت الجيران..
وعند حضور الشرطة..
ارتبك الزوج..
وقال بان جارنا رجل طيب وساعد زوجتي..
غير ابي اقواله..
وقال بانه اتصل بهم كاعلام حالة مساعدة..
وانتهى الامر مع الشرطة..
ولكن..
ابنه الجيران ..
باتت عندنا ليلتها..
بطلب من ابي..
رفض ان تعود الى زوجها..
وفي اليوم التالي ..
كان الاجتماع..
قال له ابي: " الم تستح من زوجتك؟"
" كيف تريد ان تنجب لك اطفالا وانت لا تستطيع ان تسيطر على نفسك؟"
دار حديث طويل..
كان فيه زوج الجارة مذهولا..
فلم يتدخل احد من قبل..
حسب اقوال السيدة المسكينة..
التي تركت اهلها في السعودية..
لتلتحق بالعيش مع زوجها في الكويت..
كان سبب الخلاف ان الزوج امر زوجته باطاعة امه..
التي كانت تتدخل بكل شئ..
كانت مطيعة..
لكن الفتنة تفعل الكثير..
قال الزوج: " انا احاول ان امسك العصا من النصف..ارضي امي وزوجتي"
عندما قال هكذا..
اتذكر نفسي..
بكل عفوية..
نهضت من الكرسي..
وقلت : " وهل تتجر؟أ على ضرب امك ايضا؟"
"قال طبعا لا"
" قلت اذن لن تمسك العصا من الوسط..ان كنت تضربها ولا تضرب امك"
نهرني والدي..
وامرني بالذهاب الى غرفتي..
ولكن..
بعد ذلك الاجتماع..
لم نعد نسمع صراخ ابنه الجيران..
ولم نراها بع ذلك الا سعيدة مع زوجها..
لا اعرف مالذي فعله ابي او ما قاله ..
لكنني تمنيت ان تكون لكلماتي ثاثيرا عليه.

الرد مع إقتباس
قديم 26-05-2009, 07:40 PM
آيةالزمان آيةالزمان غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62142

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 119

آخر تواجد: 08-11-2010 01:50 AM

الجنس:

الإقامة:

الزمان : 5:35 م .

سمعت صياح الاطفال في الخارج..
انهم يركضون خلف سيارة الايس كريم المتجولة..
تركت ما بيدي..
واتجهت الى الشرفة..
المطر يهطل خفيفا..
رغم ذلك لم يتوقف الاطفال عن الجري خلف بائع الايس كريم ليستوقفوه..
ابتسمت..
وكدت ان ابكي..
انها لحظاتهم..
يجب ان يعيشوها..
حينما يكبرون..
ويتالمون من صراع الواقع..
فلن يجدو سوا ذكرياتهم الجميلة ليلجؤا الها..
لن ينسوا طعم الايس كريم..
الذي ركضوا خلفه..
ليتذقوا حلاوته..
تحت زخات المطر..
هكذا الحياة..
تعطينا قوتا بسيطا..
من السعادة..
علنا نستطيع ..
تحمل ما يخبئه لنا القدر..
حين كنت في مثل عمرهم..
اتذكر كيف كنت اسابق الاولاد على دراجتي..
اتذكر تلك اللحظات السعيدة..
كان همي الوحيد ان افوز عليهم..
لاعود الى المنزل واكل وانام..
هذه كانت همومي..
وليتها بقيت كما كانت.

الرد مع إقتباس
قديم 26-05-2009, 08:05 PM
آيةالزمان آيةالزمان غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 62142

تاريخ التّسجيل: Dec 2008

المشاركات: 119

آخر تواجد: 08-11-2010 01:50 AM

الجنس:

الإقامة:

الزمان : 6:00 م .

ماذا يجب ان نفعل؟..
اذا احسسنا بالقمع..
والاضطهاد..
من اي المبادئ ابتدي..
واية نصيحة اتخذها..
لماذا تحدثوا عن الصبر؟..
لماذا تحدثوا عن الزهد؟..
لماذا تحدثوا عن القضاء والقدر؟..
لنتوقف عن احلامنا؟..
لنتوقف عن الاستمرار؟..
لنهدئ من روعنا فقط؟..
ماذا نفعل؟..
حين تعترينا موجة عضب عارمة..
وتهزنا براكين الثورة..
وتحرقنا امانينا الراحلة..
هل يمكن للانسان ان يسيطر على قوة الرفض في داخله؟..
ام هل عليه ان يتناسى ويتعايش؟..
ماهذا الغباء؟..
اي طلب سخيف هذا..
انس لتعش..
واي عيش ذليل علي ان اعيشه..
ماذا علينا ان نفعل..
سوى المحاولة مرارا وتكرار..
نحاول هزيمة من هزمنا..
وتدمير من دمرنا..
وسخر منا..
لماذا لا نكون نحن الاقوى وهم الاضعف..
انها معركة الحياة..
يوم لك..
ويوم عليك..
ولكن..
انها علي مرة..
ولي مرتين..
هذا ما يجب الاصرار عليه..
انها حياتي..
وهي معركتي..
واما ان اموت..
او اربح.


آخر تعديل بواسطة آيةالزمان ، 26-05-2009 الساعة 08:07 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 27-05-2009, 12:51 PM
الصورة الرمزية لـ روح الحياة
روح الحياة روح الحياة غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 41686

تاريخ التّسجيل: Aug 2007

المشاركات: 2,207

آخر تواجد: 05-06-2014 02:44 PM

الجنس: أنثى

الإقامة: أمات الحب عشاقاً وحب الحسين أحياني .. ولو خيرت في وطني لقلت هواه أوطاني

شوّه البعد انتظاري
حتى لا أكاد أعي
هل أنا من المنتظرين؟!

أرتقب..! على خيفة و وجل



التوقيع :

يسلموو حبيبتي نبوعة على التوقيع


الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 11:36 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin