عرض مشاركة مفردة
قديم 28-12-2017, 02:04 PM
الصورة الرمزية لـ على رجب على
على رجب على على رجب على غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 87141

تاريخ التّسجيل: May 2010

المشاركات: 1,213

آخر تواجد: 06-11-2018 10:18 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: العراق النجف الاشرف

مظلومية الزهراء عليها السلام
يوم بكى أبوها صلّ الله عليه وآله وسلّم لظلامتها .. وبكت لفقده !
في أمالي الشيخ الطوسي ص ۱۸۸ : « عن عبد الله بن العبّاس قال : لما حضرت رسول الله صلّ الله عليه وآله وسلّم الوفاة بكى حتّى بلَّتْ دموعه لحيته فقيل له : يا رسول الله ما يبكيك ؟ فقال : أبكي لذريّتي ، وما تصنع بهم شرار أمّتي من بعدي ! كأنّي بفاطمة ابنتي وقد ظلمت بعدي وهي تنادي يا أبتاه يا أبتاه ، فلا يعينها أحد من أمّتي ! فسمعت ذلك فاطمة فبكت ، فقال لها رسول الله صلّ الله عليه وآله وسلّم : لم تبكين يا بنيّة ؟ فقالت : لست أبكي لما يصنع بي من بعدك ، ولكن أبكي لفراقك يا رسول الله ! فقال لها :أبشري يا بنت محمّد بسرعة اللحاق بي ، فإنّك أوّل من يلحق بي من أهل بيتي ».

من بعد حجّة الوداع ، لم يكن أحدٌ يعاني كما عانت فاطمة وعليٌّ والحسنان عليهم السلام. كان وداع النبي بالنسبة لهم وداعاً لعالم أعلى فيه كلّ شيء، واستعداداً للدخول في عالم مليء بالآلام والأحزان، ومقارعة العواصف والأفاعي !

كانوا يدركون أنّ كلّ تأكيدات النبي صلّ الله عليه وآله وسلّم واحتياطاته لم تؤثر في قريش التي ركبت رأسها وأصرت على مؤامرتها ، وهيّأت الأجواء في قبائلها وقبائل العرب وحتّى في بعض أوساط الأنصار ، لمقولتها أنّ بني هاشم تكفيهم النبوّة ، وليس من العدل أن يجمعوا بين النبوّة والخلافة ، ويحرموا منها بطون قريش !!

لقد شاهدت فاطمة عليها السلام في حجّة الوداع صوراً من الصراع بين الهدى النبوي والضلال القرشي ، ورأت أنّ النبي صلّ الله عليه وآله وسلّم خطب خمس خطب ، وأوضح للأمّة مراراً موقع عترته وأهل بيته من بعده ، بأساليبه المبتكرة وبلاغته النبويّة ، وأنّه كلّما وصل إلى تعيين الولاة بعده ، وأنّ الله غرسهم في هذا البيت من بني هاشم ، لغطّت قريش وشوش أتباعها المبثوثون في مجلسه ، وصاحوا وقاموا وقعدوا وكبروا ! ثمّ قالوا : إنّ النبي قال : الأئمّة من قريش ، كلّ قريش ، كلّ قريش !!

لقد أقام النبي صلّ الله عليه وآله وسلّم الحجّة لربّه بيّنةً صريحةً في مكّة وعرفات ومنى ، ثمّ لم يُبْقِ يوم الغدير لأحد عذراً ، على حدّ تعبير فاطمة عليها السلام !

لكن قريشاً كانت صماء ، وكأن حجّة النبي صلّ الله عليه وآله وسلّم لا تعنيها بشيء ! فهذا سهيل بن عمر يمسك بزعامتها في مكّة ويتصرّف كأنّه رئيس دولة مقابل النبي صلّ الله عليه وآله وسلّم ويقول نحن ، ومحمّد ! ويرسل جابر بن النضر العبدري ليعترّض على النبي صلّ الله عليه وآله وسلّم ، لأنّه بزعمه لم يكتف بما فرضه على الناس من صلاة وصوم وزكاة وحجّ ، حتّى أخذ بضبع ابن عمّه قائلاً : من كنت مولاه فعليّ مولاه !

الرد مع إقتباس