عرض مشاركة مفردة
قديم 26-06-2017, 02:14 AM
سيدونس سيدونس غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 104480

تاريخ التّسجيل: Apr 2013

المشاركات: 2,622

آخر تواجد: بالأمس 10:26 PM

الجنس:

الإقامة: حرم الله

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
أنا نقلت عن النابلسي مايرد عليك وينسف شبهتك التي ادعيت فيها ان المستشار متناقض فحتى الشيخ النابلسي قال انها طالبت بها كميراث ونحله افهم قبل ان تستعجل في الرد

هذا جزء مما نقلته انت من كلام الشيخ النابلسي :
عندئذٍ أدلت السيدة فاطمة رضي الله عنها بحجةٍ جديدة- قالت: إنك تعلم أن الرسول قد وهبها لي في حياته، فهي إذاً: بحق الهبة لا بحق الإرث، -هذه ليست إرثًا، ولكنها هبة- فقال أبو بكر: أجل أعلم، ولكني رأيته يقسمها بين الفقراء, والمساكين, وابن السبيل, بعد أن يعطيكم منها ما يكفيكم، قالت فاطمة: دعها تكن في أيدينا, ونجري فيها على ما كانت تجري عليه، وهي في يد رسول الله, قال أبو بكر: لست أرى ذلك، فأنا ولي المؤمنين من بعد رسولهم، وأنا أحق بذلك منكم، أضعها في الموضع, الذي كان النبي يضعها فيه, ثم رفض هذا الطلب رفضاً كلي اهـ

انظري واقرأي بعينيك وقلبك وعقلك الكلام الملون بالازرق فهو يثبت اقرار فاطمة ان الهبة جزئية وليست كلية ومحددة بالغلة والمنتوج وليس حرية التصرف في الارض والاشجار
فالكلام واضح ان رسول الله وهب لفاطمة من فدك من المنتوج مايكفي قوتها واهلها لمدة سنة وتوزيع باقي المنتوج على فقراء المسلمين ومحتاجيهم
وهذا كلام سليم وهو الحق وهو كاف لنسف كل شبهاتكم حول فدك
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
والروايه الاخرى الصحيحه تنسف شبهتك حينما قلت اين الكتاب واستدللت بالقران الذي رفضتموه عندما استدلت به الزهراء عليها السلام وزوجها في أن الأنبياء يورثون

عن اي رواية تتحدثين
رواية القطب الراوندي في الخراج
فهي رواية منقطعة السند ولايوجد من يملك ذرة فهم ويقول عن رواية منقطعة السند انها صحيحة


الرد مع إقتباس