عرض مشاركة مفردة
قديم 14-12-2017, 10:04 PM
المعتمد في التاريخ المعتمد في التاريخ غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 4075

تاريخ التّسجيل: Jan 2003

المشاركات: 8,366

آخر تواجد: اليوم 04:01 AM

الجنس:

الإقامة: America

يبدو أنك لا تريد أن تفهم عربي...
لو كانت السنة مكتوبة لكتب إبن صاهاك حديث الرسول صلى الله عليه واله وسلم أتوني أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ابدا ....
فقال عمر بن صاهاك
حسبنا كتاب الله....
ثم يقول لنا العنزي أن إبن صاهاك كان من احرص الناس على كتابة السنة
يا عزيزي
عمر وفي حضرة النبي صلى الله عليه واله وسلم وبحديث صحيح رفض ان تكتب السنة فكيف يجمعها بعد مماته...
بالنسبة لإختلاف الشيعة في الكثير من المسائل فيما بينهم فلا ضير في ذلك
لماذا
لأن عمر بن صاهاك وأتباع أل ابي سفيان رفضوا احاديث رسول الله صلى الله عليه واله وسلم فحل الضلال
يعني أنت تردد ما شرحناه لك وبدل أن يكون حجة عليك تريد أن تقلبه علينا
تماما كما تفعلون الأن مع الصهاينة...
السعودية قدمت خدمات للفلسطينينن لم يقدمها احد لهم
اعطاء القدس للهيود هو جزء من تلك الخدمات
وهو ما تقوله انت
الباطل تعتبره صوابا...
بإختصار مفيد
السنة مكتوبة حتى يمكن إتباعها..
الجواب لا.
وعمر اتهم النبي صلى الله عليه واله وسلم بالهذيان. وقال حسبنا كتاب الله.
يعني عمر بن صاهاك لا يؤمن بشيئ سوى بما هو موجود في كتاب الله الذي لم يكن يحفظه....
ولعل إبن صاهاك كان يحفظ من كتاب الله فيه تبيان كل شيئ.
ولم يحفظ من كتاب الله ما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا.
يعني يحفظ شيئ ويتناسى أشياء...
النبي صلى الله عليه واله وسلم قال
إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعده أبدا كتاب الله وعترتي اهل بيتي فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض...
بعد موت النبي صلى الله علي واله وسلم ما الذي فعله الصحابة؟؟؟
تكالبوا على الخلافة وقالوا إن النبي يهذي ويخرف
لا يعنينا حديثه حسبنا كتاب الله..
فحل الضلال بالأمة الإسلامية جمعاء
لأنهم كرهوا رضوان الله ورحمة الله
فحلت بهم الضلالة والعمى وجعل بأسهم بينهم بسبب ما فعله أبو بكر وعمر...
نقطة على السطر

التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم
1- ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة الا من شهد بالحق وهم يعلمون
(86) الزخرف
2- يا ايها الذين امنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الاخرة كما يئس الكفار من اصحاب القبور (14) الممتحنة
3-اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ........التوبة
.

فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ

الرد مع إقتباس