عرض مشاركة مفردة
قديم 13-11-2017, 07:55 AM
مروان1400 مروان1400 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 105026

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 2,727

آخر تواجد: اليوم 08:46 AM

الجنس:

الإقامة:

يقول الكاتب
إقتباس:
انا اعي تماما من وحي دراستي الطويلة والعميقة للتاريخ خصوصا تاريخ هذه القضية
!!!!!!!!!!!!!!!!
ويقول كذلك
إقتباس:
جيش يزيد لم ينتهك جميع نساء المدينة في واقعة الحرة . جيش يزيد انتهك فقط العوائل التي قاتل رجالها جيش الشام ولا سيما من الاوس والخزرج


مايلي امثلة على سخافة ما كتب اعلاه :

قال المدائني : وأباح مسلم بن عقبة المدينة ثلاثا ، يقتلون الناس ، ويأخذون الأموال . فأرسلت سعدى بنت عوف المرية إلى مسلم بن عقبة تقول : أنا بنت عمك ، فمر أصحابك أن لا يتعرضوا لإبل لنا بمكان كذا وكذا . فقال لأصحابه لا تبدءوا إلا بإبلها . وجاءت امرأة فقالت : أنا مولاتك ، وابني في الأسارى . فقال : عجلوه لها . فضربت عنقه ، وقال : أعطوها رأسه ، أما ترضين أن لا تقتلي حتى تتكلمي في ابنك ؟ ووقعوا على النساء حتى قيل : إنه حبلت ألف امرأة في تلك الأيام من غير زوج ) ( البداية والنهاية لابن كثير الدمشق ج11 , ثم دخلت سنة ثلاث وستين)
هل سعدى بنت عوف المري من المعارضات المقاتلات ؟؟؟؟ ليتعرض لها الجيش ولابلها ايها العارف بالتاريخ ؟؟؟؟

ودخل جندي من جيش بن عقبة على امرأة فقالت له :
(يا بنيَّ ! والله لو كان عندي شئ لأفتديك به ! قال: فأخذ برجل الصبي والثدي في فمه فجذبه من حجرها فضرب به الحائط فانتثر دماغه في الأرض) ( الامامة والسياسة لابن قتيبة ج1 ص 184,
الروض الانف للسهيلي ج3 ص 409, السيرة الحلبية ج1 ص 268...)
هل هذه المرأة من المعارضين الذين تقول عنهم من الاوس والخزرج كما في الاقتباس في اعلى الصفحة ؟؟؟؟؟

من وصية يزيد لقائد الجيش

ما يلي (أدعُ القوم ثلاثاً، فإن أجابوك وإلّا فقاتلهم، فإذا أُظهرت عليهم فأبحها ثلاثاً، فما فيها من مال أو رقّة أو سلاح أو طعام فهو للجند) ( تاريخ الطبري ج4 ص 372)

(فأبحها ثلاثا ) يعني بلا استثناء ...فما قولك فيما يلي ؟؟؟؟
إقتباس:
جيش يزيد لم ينتهك جميع نساء المدينة في واقعة الحرة . جيش يزيد انتهك فقط العوائل التي قاتل رجالها جيش الشام ولا سيما من الاوس والخزرج


هذا مثل من مشاركتك التي تفترض فيها مقدمات ثم (تمرر) شرعيتها على القارئ لتبني عليها حقائق مزيفة ...
المقدمات خطأ وما يأتي بعدها خطأ اكيد .....
وهناك نقاط اخرى غيرها ولكن الوقت لايسمح

رد الاخ المعتمد واضح وممتنع فعلام تعيد وتكرر ؟؟؟

الغاية من الموضوع هو تحجيم حركة الامام الحسين ع , وجعلها حركة سياسية دنيوية فقط لتجريدها ... هذا هو المطلوب ..

الحسين ع يعلم انه مقتول ويعلم ان اهله سيكونون سبايا , ولكنه مع ذلك خرج , وكان يستطيع ان يذهب الى اليمن او يعلن ثورته في مكة ,ولكنه لم يفعل لسبب هو فوق التحليلات المادية المجردة ..
والعبرة بالنتائج , ابن ادم قصير النظر لايرى البعيد ,ولكن سليل النبوة الحسين ع يرى كل ذلك والنتيجة لثورته هو ما حدث بعد ذلك ومايحدث الان في كل ماحولنا ..

يقول الكاتب
إقتباس:
لو كان الحسين عليه السلام يعلم فعلاً اين سيقتل كما تدعي لرفض كتب اهل الكوفة أساساً وما بعث اليهم مسلم بن عقيل منذ البداية وكان بامكانه ان يفر من بني امية في ارض الله العريضة أيا شاء الى اليمن او نحوها ، ولو كان يعلم خيانة اهل الكوفة من الاساس لبايع يزيد منذ اول وهلة كما بايع علي بن الحسين على انه عبد قن ليزيد كما يدعي الشيعة وكما بايع قبله علي بن أبي طالب لعمر بن الخطاب تقية كما زعموا ولما اضطر الحسين نفسه فيما بعد ان يعرض على اهل الكوفة الذين حصروه ثلاثة تسويات من بينها ان يذهب بنفسه الى يزيد فيبايعه كما يذكر التاريخ ! فلماذا يعرض البيعة هاهنا في الوقت الذي فر منها اولا لو كان يعلم فعلا ان اهل الكوفة بهذه الدرجة من عدم الصدق والخيانة والجبن !؟


اترى التحجيم والتصغير لحركة الامام ع , الكاتب اعلاه يصوره وكأنه يطلب ملكا وان انصاره يتوجوه ملكا ...الخ
ثم يقارنه بامير المؤمنين وانه ع بايع لعمر .
او بالسجاد عندما كان في المدينة ...
وفرق كبير بين تلك الحالات وحالة الحسين ع ....
نعم كان بامكانه ان يذهب الى اليمن ولكنه لم يذهب ..
وكان يمكنه ان يذهب الى مكة ولكنه لم يفعل ...
وعرف انه مقتول في كربلاء كما الاحاديث الشريفة ..
وخرج لغاية عجز آنذاك العقل المادي عن تفسير خروجه , ولكن بعد استشهاده ظهرت نتائج الثورة ولازالت الى يومنا هذا ...






التوقيع : إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما


الرد مع إقتباس