عرض مشاركة مفردة
قديم 11-12-2016, 12:49 PM
ايتام علي ايتام علي متصل الآن
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 90274

تاريخ التّسجيل: Oct 2010

المشاركات: 7,633

آخر تواجد: اليوم 09:34 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
-روى الكليني في روضة الكافي: الحديث (216) : عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن علي بن النعمان، عن عبداللّه بن مسكان، عن سدير، قال: كنّا عند أبي جعفر عليه السلام، فذكرنا ما أحدث الناس بعد نبيّهم صلّى اللّه عليه وآله واستذلالهم أمير المؤمنين عليه السلام، فقال رجل من القوم: أصلحك اللّه تعالى فأين كان عزّ بني هاشم وما كانوا فيه من العدد، فقال أبو جعفر عليه السلام: ومن كان بقي من بني هاشم؟ إنما كان جعفر وحمزة فمضيا، وبقي معه رجلان ضعيفان ذليلان حديثا عهد بالاسلام، عباس وعقيل وكانا من الطلقاء، أما واللّه لو أنّ حمزة وجعفراً كانا بحضرتهما ما وصلا إلى ما وصلا إليه، ولو كانا شاهديهما لا تلفا نفسيهما.
وهذه الرواية وصفها السيد الخوئي عند ترجمة العباس بن عبد المطلب بالصحيحة وجعلها الدليل على ذم العباس بن عبد المطلب . (حتى لا يقول شخص ليس في الرواية دلالة على الذم )

الخوئي جعلها الدليل على ذم العباس فهل جعلها الدليل على ذم عقيل؟
تفضل وأثبت ذلك يا أبو السفرجل

التوقيع : ان نسيَ انه اسد
لم ينسوا انهم كلاب

الرد مع إقتباس