عرض مشاركة مفردة
قديم 05-11-2014, 05:17 PM
مختصر مفيد مختصر مفيد غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 8777

تاريخ التّسجيل: Jan 2004

المشاركات: 6,319

آخر تواجد: 31-08-2018 11:23 PM

الجنس:

الإقامة: مدينة العلم

رابعاً
وهنا سأقصم ظهرك وظهر سلفك الطالح الكاذب الذي كذب على الله ورسوله والمؤمنين وسيتبين للقاري الكريم بأن والد إبراهيم عليه السلام مؤمن طاهر وليس هو المعني في الآيات التي وردت بكفر أبيه وإنما المعني هو عمه كما سبق وأوضحت ذلك جلياً للأعمى .
قال تعالى في سورة ابراهيم
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء (39)رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَاوَتَقَبَّلْ دُعَاء (40) رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ (41)
فيكف يستغفرلوالديه في آخر أيام حياته وبعد أن رُزق بإسماعيل وإسحاق وبعد أن مات عمه آزر وهو ترك العراق وهاجر للشام وقد قال تعالي قبل ذلك في سورة التوبة
وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ (114)
ــــــــــــ
ــــــــ
قاتلكم الله

التوقيع :
سيدة نساء العالمين عليها السلام تصف التاريخ إنطلاقاً من السقيفه
لتاريخنا الحالي
أما لعمري ، لقد لقحت ، فَنِظرة رَيثَ ما تُنتج ، ثم احتلبوا ملأ القعب دماً عبيطاً وذُعافاً ممقراً هنالك يخسر المبطلون ، ويعرف التالون غبّ ما أسس الأوّلون ، ثم طيبوا عن دنياكم أنفساً ، واطمئنُّوا للفتنة جأشا وأبشروا بسيف صارم ، وسطوة معتدٍ غاشم وهرج شامل واستبدادٍ من الظّالمين يدع فيأكم زهيداً ، وجمعكم حصيداً ، فيا حسرةً لكم ، وأنىّ لكم ، وقد عُمّيت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من لم يعرفك يا علي والله ثم والله لم يعرف رسول الله
" أصدق الصدق أن تكون صادقاً مع نفسك "
وآمَنْتُ إيمانَ مَنْ لا يَـرَى
سِوَى العَقْل في الشَّكِّ مِنْ مَرْجَعِ



الرد مع إقتباس