عرض مشاركة مفردة
قديم 17-01-2010, 01:49 AM
مرآة التواريخ مرآة التواريخ غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 11777

تاريخ التّسجيل: Jun 2004

المشاركات: 2,658

آخر تواجد: 02-03-2012 05:24 PM

الجنس:

الإقامة:

الأخ الفاضل شيخ الطائفة ..


ربما فاتني الكثير من تفاصيلها .. لكن أذكر لك رؤيتين مما أتذكره.


1-رأيتُ مرة وكأنني في زيارة لضريح أمير المؤمنين صلوات الله عليه ، وكان الضريح محاط بسياج خشبي ، وأنا أطوف حوله وأتبرك به وأتأمل الضريح الداخلي لأمير المؤمنين صلوات الله عليه.



2-بعد انتقال والدتي قدس الله روحها للرفيق الأعلى بمدة بسيطة رأيتُ وكأنني معها ومجموعة من اخوتي ــ على ما أظن ــ بقرب مشهد المقدسة وكان بالقرب من مشهد بحر ، ماؤه صافي جداً وكنا جميعاً على شاطئه والماء يصل لنصف سيقاننا تقريباً ، وكانت والدتي في الرؤيا ــ وكذلك هي في الواقع قبل وفاتها ــ تتمنى زيارة الإمام الرضا صلوات الله عليه فقلتُ لها : هاهو بالقرب منا وأنا أشير إلى ضريحه المقدس.

والباقي يحتاج مني لتذكر ...



ــــــــــــ
وطالما ذكرتُ والدتي قدس الله روحها ، فليسمح لي القارئ العزيز أن أروي هذه الرؤيا ــ للحفظ من النسيان ــ


بعد وفاة والدتي بفترة رأيتُ رؤيا ــ وما أكثر ما رأيتها ورآها غيري رحمة لله عليها ــ وكأنني معها نمشي في صحراء واسعة ، أمسكها بيدي بقربي ، وكانت تواجهنا في طريقنا أخاديد واسعة ، أقول في الحلم : كيف سنعبرها إلى الضفة الثانية ؟! لكن وبمجرد أن نقترب منها تضيق وتضيق حتى فجأة يكون فوقها جسر نعبر عليه للضفة الثانية ، وهكذا أكثر من مرة.
ثم رأيت نفسي معها بنفس الحلم على مرتفع بسيط ، وأخواتي وأهلي بأسفلنا قليلاً يبكون ــ طبعاً لفقدها ــ فقلتُ لهم : هي بخير هي بخير فلا تبكوا ولا تحزنوا .







أحُسُّ أنَّ علياً سالكٌ بدمي .... بل أنَّهُ الروح في قلبي وفي جسدي
أُمّي التي عَلَّمَتْني حُبَّهُ لِغدٍ .... ما غيرها لي أُستاذٌ بذي البَلَدِ
وَرَنَّمَتْ لي : بُنَيَّ ؛ حُبُّ حيدرةٍ .... يُمطركَ لو في جحيم الله بالبَرَدِ
أُمّي التي عَلَّمَتني أنه رجلٌ .... لولاه ما ظَلَّت الخضراء من أَحَدِ
بُنَيَّ ؛ مَنْ قَلْبه يهدي لحبهم .... فما لغير فراديس الجنان هُدِي
في الحشر يُمْسكُ جنَّات الهنا بيدٍ .... عِندَ الحساب ونيران اللَّظى بيدِ
والحوضُ يا ولدي ؛ وِرْدٌ لشيعته ِ .... أهلِ الولاء ومن عاداه لَمْ يَرِدِ
"عليٌّ" "عليٌّ" ؛ بالصَّبَاحِ دعاؤها .... يا كاشف الكَرب يا ذُخري ويا سَندي
يا خائضَ الغَمَرَاتِ السُّود يا فرجٌ .... عن وجهِ طه بيوم الطعن والطَّرَدِ
اغِثْ مُحبِّيك فالدنيا مزلزلةٌ .... عليهم يا سريع الغوث والنَّجَدِ
فعلَّمتني أن أدعو بحيدرةٍ .... في النائبات وقالت : ادعُ يا ولدي
أُمِّي التي عَلَّمَتْني في مشاهدكم .... لَثْمَ التُّرابِ فصارَ اللَّثمُ مُعْتَقَدي
أنتِ أنا ، وأنا أنتِ فلا فَزَعٌ .... قِرِّي بقبركِ يا أُمَّاهُ واتَّئدي
..


والله يحفظكم ويرعاكم

أخوكم/ مرآة التواريخ
السبت 1 / صفر 1431 هـ
16 / 1 / 2010 م
.