عرض مشاركة مفردة
قديم 31-08-2018, 06:53 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,254

آخر تواجد: اليوم 12:16 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
لذلك أطلقي عنان قلمك للآراء الخلافية فأنا بعكس صديقاتك اللواتي يخبرنك مافائدة الحوار بعدم وجود تفاهم آخر المطاف
ارغب أن اُثير نقطة مهمة من نفس الباب الذي ذهبت اليه ( اثراء الموضوع بالافكار واستفادة للمتابع والذهاب لمحور جديد ) وليس شيء آخر لأن الكاتب طالما يُعاني منها
اذكر قلت ( يُقال لي ) ولم احدد من القائل ، لأني لا اُريد ان يلتفت أي احد الى من قال بقدر المقولة ( لأنها ليست مهمة له اولا ، وثانيا لمناقشة الرأي وعدم الذهاب الى رؤى وصور تُنسج في المُخيلة ،قد تكون غير واقعية ) لأن الانسان بطبيعته رُكبت فيه قوة المخيلة لدرجة تكشف عن ابداع الخالق فيه ، ولكن بعض الاشخاص يستغلها خطأ او يوجهها بغير وجهتها ، ويجلس برسم بيئة لهذه الكلمة ، ويترك الفكرة .
صديقات ، يعني تجمع ، اين التجمع ، في المنزل لا ؟! لا تستطيع ربة البيت ان تقوم بتجمع كبير حولها ( الاحتمال ضعيف ) اذن ( كلية ) نعم ممكن يعني هي طالبة وممكن ( دائرة) يعني هي موظفة ، جيد هي امرأة ، متزوجة ام لا ، اذا كانت متزوجة زوجها كيف سمح لها ، نعم سمح لها لأنه لا يغار عليها ، واذا كانت غير متزوجة اين اباها ، اخوتها عنها ( اذا كان عقله مُتحجر ) واذا لم يكن متحجر سوف تولد في داخله سلسلة من المخيلات الاخرى ... وهكذا تستمر المخيلات في تحليل حياة الكاتب ( والكاتب فقير مستقطع جزء من وقته ومن جهد عقله للتوعية بقدر ما يستطيع، والاخر جالس يُحلل في الكلمات واسقاط الاراء على شخص الكاتب!) .
لهذا في العادة عندما اكتب ، اكتب في نقطة خالية من الزمان والمكان ، والشخوص ، ولا اضع ما اؤمن به كرأي خاص بي ، انما قدر الامكان ان اعطي الرأي المناسب وفق مجموعة من المعطيات وما يتطلبه ظرف الحياة ناظرة لصنوف الناس ومشاكلهم واقف منهم موقف واحد في قرارة نفسي في السر قبل العلن ، لأن القارئ اذا رأى التناقض سوف يحدث فيه نفور وعدم الانصات ، ولأني لا انظر للمخلوق فقط انما للخالق ، فما ندونه لا يخرج من دائرة الحساب )
ولأنه عادة ما يقع بعض الكتّاب في ذلك مثلا كانت موظفة انزلت مواضيع تبين ان حياة الوظيفة شيء جميل وان ربة البيت للاسف لا زالت مسجونة في اربع جدران ، واذا كانت ربة بيت ، انزلت مواضيع تتهم فيها الموظفة باخلاقها ، وبالانفتاح والجرأة ) وهكذا كل كاتب يكتب من حالته الاجتماعية ، مُسفها الاخر اما في السر( لأنه يعلم ان سفهه في العلن يعني خسارة الكتّاب والمتابعين من هذه الفئة ويفعل ذلك الكثير منهم وهولاء عندما يتم معرفتهم ابسط كلمة تُقال بحقهم ( اذهب لأقرب طبيب نفسي ، عالج نفسك ثم عالج مشاكل الناس ) او العلن ( هذا وجه واحد وافضل من الاول لأن له راي ويريد ان يدافع عنه وان كان غير صحيح ) وهي رؤية ضيقة جدا ، لا من رؤية شمولية ،
وهذا ما حاولت ولا زلت احاول ان يشمل كل مواضيع الحوار مثلا في موضوعي الاخر ( رسائل حٌبٍ لا تنتهي ، اتعمد لا اصف الزمان والمكان ، فقط اثنان يتحاوران من باب الاسلوب الادبي ليتقلى القارئ ( الهدف والفكرة ) بصورة محببة للنفس ولكي لا يُصاب بالملل اذا ما تم اعطائها بصورة نثرية بحتة واتعمد ان الون الهدف بالازرق ، لكي لا يتلف لشيء اخر غيره )

التوقيع :












الرد مع إقتباس