عرض مشاركة مفردة
قديم 14-12-2017, 07:15 PM
الصورة الرمزية لـ أبو جهاد المصري
أبو جهاد المصري أبو جهاد المصري غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 76261

تاريخ التّسجيل: Sep 2009

المشاركات: 2,415

آخر تواجد: 14-11-2018 12:45 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: مصر

في إيران إقليم عربي يسمى خوزستان قديما كان اسمه.."عربستان"

فيه مدينة عربية تسمى .."الأهواز"..يبلغ عدد سكانها 2 مليون عربي، والإقليم بالكامل يبلغ عدد سكانه 5 مليون 90% منه عرب ثنائي اللغة ، يعني أكبر من عدد سكان (قطر –البحرين –الكويت –الإمارات –عمان) مع بعض.

ورغم ذلك عندما يتحدثون عن العروبة لا يذكرون هذا الإقليم عارفين ليه؟

لأن أكثرية سكانه شيعة إثنى عشرية وقفوا ضد صدام حسين في حربه مع إيران، بل وحسب روايات ضباط عراقيين أصدقاء قالوا أن الأهوازيين أبادوا فرقة كاملة عراقية بعدّها وعتادها.

العروبة أخذت مسارين منذ نشأتها:

أولا: أخذت مسار الإسلام ضد الأديان الأخرى خصوصا اليهودية ..بعد حرب فلسطين، ومنذ ذلك الحين تم استعداء اليهود وطردهم من الدول العربية خصوصا من مصر والعراق والشام.

ثانيا: أخذت مسار (السنة) ضد المذاهب الأخرى خصوصا الشيعة..بعد حرب العراق وإيران، ومنذ ذلك الحين تم استعداء الشيعة واضطهادهم خصوصا في مصر والعراق والشام أيضا..أضيف لاحقا الخليج.

لو فردنا الخط على اتساعه فالعروبة ستأخذ مسار آخر (سلفية) ضد كل المذاهب الأخرى السنية خصوصا المتصوفة..بعد حرب لم تحدث ولكنها ستحدث حتما إذا لم ينتبه العرب لأنفسهم جيدا ويوقفوا نزيف المعارك الدينية ويفرضوا العلمانية في مجتمعاتهم.

كلمة العرب والعروبة موهمة بشكل كبير وتسببت في خلط منذ نشأتها، فعبدالناصر كان يحارب السعودية في اليمن باسم العروبة (والجمهورية) أما السعودية كانت تحارب مصر في اليمن أيضا باسم العروبة (وإيقاف المد الشيوعي)

يعني باختصار العروبة وحدها لا تكفي، لازم حاجة معاها ..عروبة وإسلام..عروبة وسنة..عروبة وجمهورية..عروبة وشيوعية، عروبة وسلف..عروبة وشريعة...وهكذا حتى تصل لأن يحارب العربي أخيه في المنزل بحجة عمالته لعم حسين البقّال..!

الإسلام ليس هكذا، إنه لا يعترف بالتصنيف الي والعرقي واللغوي، قال تعالى.." إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخآئنين خصيما".. [النساء : 105] يعني يامحمد مش مجرد خصومتك مع حد تقوم تظلمه ، وحكمك بين (الناس) يعني عرب وعجم..مسلمين وغير مسلمين..الكل سواء أمام الحق والمنطق الإلهي، والتفضيل الوحيد بالتقوى.." يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم "..[الحجرات : 13] والتقوى محلها القلب لا حساب عليها إلا يوم القيامة..وخلق الله الناس للتعارف مش للقتال.

هذا ليس ذما للعروبة بالمطلق، هي لها مزايا كالتواصل اللغوي والثقافي ..هذا شئ جيد، أما التعصب له هو المذموم

التوقيع :

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر

الرد مع إقتباس