عرض مشاركة مفردة
قديم 09-10-2011, 11:25 PM
طالب الكناني طالب الكناني غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 61554

تاريخ التّسجيل: Nov 2008

المشاركات: 9,255

آخر تواجد: 02-10-2018 09:44 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعلق
الى كل شيعي منصف مؤدب يحمل العلمية وليس التهريج

بم أستحق سيدنا الحسين والحسن لقب أنهما سيدا شباب أهل الجنه....أرجو أجابة علمية ..ولايقول لي أن ابيهما وامهما رضوان الله عليهما كذا ..ففضلهما معروف ....أريد ما قام به سيدنا الحسن والحسين من أعمال أهلتهما لنيل اللقب
أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فصليت معه المغرب ثم قام يصلي حتى صلى العشاء ثم خرج فاتبعته فقال عرض لي ملك استأذن ربه أن يسلم علي ويبشرني في أن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة وأن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة
الراوي: حذيفة بن اليمان المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 2/425
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

رسول الله يقول بشرني ملك وهذا المللك مرسل من الله تعالى والله ورسوله لايسألا عما يصدر منهم
والله تعالى يعلم اين يضع رسالته
لكن نود ان نوضح لك بانه لم يسمى احد بسيد اهل الجنه اوسيد المؤمنين او سيد المسلمين الا آل البيت
سمي سيد القبيلة سيد القوم اما ما اشرنا اليه فلا
ويكفي ما قاله رسول الله بحقهم ليصبحا سيدا شباب اهل الجنة
أخرج البخاري عن أنس بن مالك : لم يكن أحد أشبه بالنبي ( صلى الله عليه وآله ) من الحسن بن علي ( عليه السلام )
أخرج البخاري في صحيحه عن ابن أبي نعم قال : كنت شاهدا لابن عمر وسأله رجل عن دم البعوض . فقال : ممن أنت ؟ فقال : من أهل العراق . قال : انظروا إلى هذا يسألني عن دم البعوض ، وقد قتلوا ابن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وسمعت النبي ( صلى الله عليه وآله ) يقول : هما ريحانتاي من الدنيا
رواية مسلم : إن الرسول ( صلى الله عليه وآله ) والحسن ( عليه السلام ) تعانقا ثم قال الرسول : اللهم إني أحبه فأحبه واحبب من يحبه . قال ابن أثير : لكع أي الصغير
أخرج البخاري عن أبي هريرة قال : كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يؤتى بالتمر عند صرام النخل ، فيجئ هذا بتمره وهذا من تمره ، حتى يصير عنده كوما من تمر ، فجعل الحسن والحسين
( عليهما السلام ) يلعبان بذلك التمر ، فأخذ أحدهما تمرة فجعله في فيه ، فنظر إليه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فأخرجها من فيه . فقال : أما علمت أن آل محمد ( عليهم السلام ) لا يأكلون الصدقة
هذا ماجاء عنهم في البخاري
واكبر عمل قام بهما الحسن والحسين عليهما السلام هو استشهدا من اجل الحفاظ على بيضة الاسلام

التوقيع :

الرد مع إقتباس