عرض مشاركة مفردة
قديم 15-10-2011, 12:16 PM
الصورة الرمزية لـ حسين القيسي
حسين القيسي حسين القيسي غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 83429

تاريخ التّسجيل: Mar 2010

المشاركات: 1,173

آخر تواجد: 16-01-2017 12:42 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: العراق / النجف الاشرف

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين والصلاةوالسلام على خير الانام محمد وعلى اله الكرام

شيخنا الجليل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حقيقة ما يدور في الحوار الشيعي لهو مؤلم جدا ..جدا

عند افتتاح الحوار ومنذ الايام الاولى قد مت طلب الانظمام , وكنت تواقا للمشاركة , ومن شدة اندفاعي قد اكون ( سامحني الله ) اسات الظن بالادارة والاخ قنبر
وكنت اتمنى ان اجد به
[quote][كان يجول في خاطري حينذاك أنه سيكون المكان الدافئ الذي تتلاقح فيه أفكار الموالين المحبين لأهل البيت الساعين نحو التكامل بكل مودة ومحبة، حيث الحضن الولائي يجمعهم من شتى البلاد، وشتى المستويات، وشتى الاتجاهات، وشتى الافكار، وشتى التجارب.
كنت أحلم بأن أشاهد النموذج الارقى من صور النقاش والبحث، بعيدا عن قيود الرقابة، وعن الرقابة في التفكير، وعن التفكير خارج دائرة المحبة الصادقة التي تجعل من المؤمن سندا لأخيه المؤمن.
كنت أسعى لأن تتفتح آفاق المعرفة من خلال حوار ونقاش تطرح فيه جميع القضايا والامور بكل شفافية ووضوح بعيدا عن الاحراجات والتحفظات الناشئة عن وجود الاخرين./QUOTE]

لكن للاسف الشديد
إقتباس:
خاب ظني، ولم أجد سوى الخيبة من نمط سلوك عدد ليس بالقليل من المشاركين.
وهنا طبعا لا ابرأ نفسي ( ان النفس لامارة بالسوء )) واسال الله ان يتجاوز عني خطيئتي وزلت لساني .

اما بخصوص سؤالك
إقتباس:
هل أنتم شيعة جعفر حقا؟؟؟!!!

عن جابر الجعفي قال قال أبو جعفر ع يا جابر يكتفى من اتخذ التشيع أن يقول بحبنا أهل البيت فو الله ما شيعتنا إلا من اتقى الله و أطاعه و ما كانوا صفات الشيعة ص : 12يعرفون إلا بالتواضع و التخشع و أداء الأمانة و كثرة ذكر الله و الصوم و الصلاة و البر بالوالدين و التعهد للجيران من الفقراء و أهل المسكنة و الغارمين و الأيتام و صدق الحديث و تلاوة القرآن و كف الألسن عن الناس إلا من خير و كانوا أمناء عشائرهم في الأشياء قال جابر يا ابن رسول الله ما نعرف أحدا بهذه الصفة فقال لي يا جابر لا تذهبن بك المذاهب حسب الرجل أن يقول أحب عليا ص و أتولاه فلو قال إني أحب رسول الله ص و رسول الله خير من علي ثم لا يتبع سيرته و لا يعمل بسنته ما نفعه حبه إياه شيئا فاتقوا الله و اعملوا لما عند الله ليس بين الله و بين أحد قرابة أحب العباد إلى الله و أكرمهم عليه أتقاهم له و أعملهم بطاعته يا جابر ما يتقرب العبد إلى الله تبارك و تعالى إلا بالطاعة ما معنا براءة من النار.

حدثني محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رحمه الله قال حدثني محمد بن الحسن الصفار عن ظريف بن ناصح رفعه إلى محمد بن علي ع قال إنما شيعة علي ع المتباذلون في ولايتنا المتحابون في مودتنا المتزاورون لإحياء أمرنا إن غضبوا لم يظلموا و إن رضوا لم يسرفوا بركة لمن جاوروا و سلم لمن خالطوا

عن هذه النفس الامارة بالسوء ( لا)



وفقكم الله شيخنا
ونرجوا ان تكون هناك وقفة حقيقية لاستعادة بريق الصرخة الحسينية في كل اروقة المنتدى

(( رضا الله فوق رضا الناس )

التوقيع :
اللهم صل على النبي المختار واله الاطهار
الحرية الحقيقية هي الحرية من النفس الامارة بالسوء


عن الرضا عليه السلام قال: إن في
أخبارنا متشابها كمتشابه القرآن، ومحكما كمحكم القرآن، فردوا متشابهها إلى محكمها،
ولا تتبعوا متشابهها دون محكمها فتضلوا.




الرد مع إقتباس