منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ > حــــــــــوار مع سلفوني (على وزن صهيوني )
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

الموضوع: حــــــــــوار مع سلفوني (على وزن صهيوني ) الرد على الموضوع
اسم المستخدم الخاص بك: إضغط هنا لتسجيل الدخول
عنوان الموضوع:
  
نص الموضوع - إذا لم تكن عضواً لن تظهر مشاركتك إلا بعد مراجعتها من قبل المشرفين:
أيقونة المشاركة
يمكنك إختيار أيقونة خاصة بموضوعك من هذه القائمة :
 

الخيارات الإضافية
خيارات متنوعة

إستعراض المشاركات (الأحدث أولاً)
26-08-2018 12:17 AM
مكتشف
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: بيت الله
لا مشكلة لا عقلا ولا شرعا في ان يكون ابوي النبي كافرين

المشكلة عاطفية لا اكثر ولا اقل
ولا ادري عن اي لغة تتكلم لغة العرب ام غيرها فنحن نعرف في لغة العرب ان التكرار يعني التوكيد


وليس في اللغة من مانع ان يذكر اسم الاب مقرونا مع لفظة الاب وقد فعل ذلك رسول الله
مسند ابن راهويه - إسحاق بن راهويه - ج 2 - ص 494 - 495
عن عائشة قالت : لما نزلت آية التخيير بدأ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بي فقال يا عائشة : " إني عارض عليك أمرا فلا تفتاني فيه بشئ حتى تعرضي / ذلك على أبويك أبي بكر وأم رومان " ، فقالت : وما هو ؟ فأعاد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذلك ثلاث مرات كل ذلك يقول لها : " إني عارض عليك أمرا فلا تفتاتي فيه بشئ حتى تعرضي ذلك على أبويك أبي بكر وأم رومان " ، فقالت : وما هو ؟ فقال : " قال الله : ( يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما ) " . قالت : فقلت : إني أريد الله ورسوله والدار الآخرة ولا استأمر في ذلك أبوي أبا بكر وأم رومان ، قالت : فضحك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم استقرأ الحجرات فقال لهن : " إن عائشة قالت : كذا وكذا ، فقلن كما قالت عائشة - رضي الله عنها

وهذا الحديث لوحده كاف في اثبات بطلان دعواكم اقران اسم الاب مع الاسم يعني انه العم
صحيح لا مشكلة عقلاً ،،
لا مانع عقلاً ولا مشكلة أن يكون لأي شخص أبوين أو أبناء أو أزواج أو أقارب مختلفين عنه دينيا أو فكريا
المشكلة والمانع جاءت به الأدلة النقلية والشرعية، واستنباط مثل هذه الأحكام والمعتقدات والإختلاف معكم جاء بناءً عليها.

أما التكرار فقد بينتك لك أنه تأكيد على معنى محدد ولم يتغير في جميع مواضع ذكر ذلك الأب، ولكن نختلف نحن وإياكم في ماهية هذا المعنى المؤكد عليه
وحتى في الإستغفار للأب يتضح التأكيد على ضلال هذا الأب بعكس الوالد الذي لم يثبت في الإستغفار له ذلك

أما الرواية التي تفضلت بها فيكفي أن تقرأ اسم المصدر (مسند ابن راهويه)
لتشعر أن في الرواية علة
رواية ابن راهوية عن عائشة رواها أيضا البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجة وغيرهم.. وليس فيها ذكر لإسم الأبوين!
وللرواية أيضا رواة آخرين مثل ابن عباس وعمر.. وليس في أي منها ذكر لإسم الأبوين ،،

يمكن قراءة رواية صحيح مسلم على سبيل المثال من هنا:
http://library.islamweb.net/newlibra...no=53&ID =662


سند رواية ابن راهوية..
أَخْبَرَنَا الْفَضْلُ بْنُ مُوسَى، نا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو، نا أَبُو سَلَمَةَ، عَنْ عَائِشَةَ
علة الحديث في الراوي محمد بن عمرو الليثي
الذي قالوا فيه:
أبو أحمد بن عدي الجرجاني: له حديث صالح، وأرجو أنه لا بأس به، ومرة: ليس بالحافظ عندهم
أبو الفتح الأزدي: حديثه محبوب إلي أهل الحديث، وليس بالقوي، حمل عنه الناس
أبو حاتم الرازي: صالح الحديث يكتب حديثه وهو شيخ
أبو حاتم بن حبان البستي: يخطئ
أحمد بن شعيب النسائي: ليس به بأس، وقال مرة: ثقة
إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني: ليس بقوي الحديث
ابن حجر العسقلاني: صدوق له أوهام، ومرة: مشهور من شيوخ مالك احتج به الجماعة، صدوق تكلم فيه بعضهم من قبل حفظه
الدارقطني: ضعيف
شعبة بن الحجاج: أحب إلي من يحيى بن سعيد الأنصاري في الحديث
علي بن المديني: كان ثقة، وكان يحيى بن سعيد يضعفه بعض الضعف
مالك بن أنس: غمزه
محمد بن سعد كاتب الواقدي: يستضعف
محمد بن عبد الله المخرمي: لم يكن به بأس
يحيى بن سعيد القطان: سأله عنه علي بن المديني فقال: تريد العفو أو تشدد؟ فقال علي: لا بل تشدد، قال يحيى ليس هو ممن تريد، ومرة: صالح
يحيى بن معين: ما زال الناس يتقون حديثه، ومرة: ثقة، ومرة: ليس بحجة، ومرة: أحب إلي من محمد بن إسحاق
يعقوب بن شيبة السدوسي: وسط، وإلي الضعف ما هو
http://library.islamweb.net/hadith/R...hp?RawyID=7225
روى له البخاري مقرونا بآخر ، وروى له مسلم متابعة
http://library.islamweb.net/newlibra...k_no=60&flag=1

الراوي الصالح الحديث في الأصل
هو من حديثه يصلح للاعتبار به في الشواهد والمتابعات، ‏ولا يحتج به عند الانفراد
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=213694
وإضافة اسم الأبوين على ما يبدو مما تفرد به الليثي ،،

هل عندك دليل آخر ؟
25-08-2018 09:57 AM
بيت الله
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مكتشف
ونحن أيضا نقول إنه أكد المعنى عندما عبر عنه بأبيه ولم يغيره
وتأكد لنا أنه بنفس المعنى عندما أضاف اسم آزر إلى أبيه، وعلمنا أنه غير والده
فاللغة البليغة ليس بحاجة لزيادات لتعبر عن معنى واحد.. فأبيه تكفي لو كان يريد والده
وتأكد لنا أنه عندما دعا لأبيه أنه نفس ذلك الشخص في جميع المواضع
وتأكد لنا كذلك عندما دعا لوالده أنه شخص آخر غير أبيه

في الحقيقة حتى لو أقنعناكم فالمشكلة لا زالت مستفحله عندكم
مع أبوي النبي محمد صلى الله عليه وآله
فحب البخاري ومسلم عند البعض-كما تعلم- يعمي ويصم


لا مشكلة لا عقلا ولا شرعا في ان يكون ابوي النبي كافرين

المشكلة عاطفية لا اكثر ولا اقل
ولا ادري عن اي لغة تتكلم لغة العرب ام غيرها فنحن نعرف في لغة العرب ان التكرار يعني التوكيد



وليس في اللغة من مانع ان يذكر اسم الاب مقرونا مع لفظة الاب وقد فعل ذلك رسول الله
مسند ابن راهويه - إسحاق بن راهويه - ج 2 - ص 494 - 495
عن عائشة قالت : لما نزلت آية التخيير بدأ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بي فقال يا عائشة : " إني عارض عليك أمرا فلا تفتاني فيه بشئ حتى تعرضي / ذلك على أبويك أبي بكر وأم رومان " ، فقالت : وما هو ؟ فأعاد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذلك ثلاث مرات كل ذلك يقول لها : " إني عارض عليك أمرا فلا تفتاتي فيه بشئ حتى تعرضي ذلك على أبويك أبي بكر وأم رومان " ، فقالت : وما هو ؟ فقال : " قال الله : ( يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما ) " . قالت : فقلت : إني أريد الله ورسوله والدار الآخرة ولا استأمر في ذلك أبوي أبا بكر وأم رومان ، قالت : فضحك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم استقرأ الحجرات فقال لهن : " إن عائشة قالت : كذا وكذا ، فقلن كما قالت عائشة - رضي الله عنها


وهذا الحديث لوحده كاف في اثبات بطلان دعواكم اقران اسم الاب مع الاسم يعني انه العم
25-08-2018 09:38 AM
بيت الله
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مختصر مفيد
قال تعالى
ام كنتم شهداء اذ حضر يعقوب الموت اذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد الهك واله ابائك ابراهيم واسماعيل واسحاق الها واحدا ونحن له مسلمون
فهل كان إسماعيل أباً ليعقوب أم عماً
إذا كيف عبر الله جل جلاله عنه بالأب عندما ذكره ؟!


هذا لغة يسمى الذكر على التغليب ولادليل لك فيه

والتغليب هواذا اجتمع اشخاص فيهم صفة اعم من صفة اخرى فان الصفة العامة تكون هي الصفة الغالبة في الخطاب

وهنا ابراهيم واسحق هم ابوي يعقوب واسماعيل عمه فذكر صفات الاغلب وهي صفة الابوة ودخل معهماسماعيل لانه على دين التوحيد وليس لانه صفته اب ليعقوب


ثانيا يااخي قصة ابراهيم وابيه ذكرها الله اكثر من خمس مرات في القران وفي كل مرة يقول ابيه ابيه ابيه
ولم يقل ولا مرة واحدة عمه ومعلوم ان كثرة اللفظ في اللغة تفيد التوكيد على اللفظ
بمعنى ان الله سبحانه يريد التوكيد على ان الكافر ابيه بتكرار ذكر لفظة ابيه اكثر من مرة لانه سبحانه علم انهناك من سيتبع المتشابه من الالفاظ ويدعي ان الكافر هو عم ابراهيم
24-08-2018 01:54 PM
مختصر مفيد
إقتباس:
ان سالني لماذا تعتقد ان الكافر هو ابو ابراهيم وليس عمه ساجيب ربيواقول ربي انك انت العالم العليم الحليم اكدت لي ان سبع مرات ان الكافر هو ابوه وبما اني اثق واومن انك قدير قادر غير عاجز عن استعمال كلمة عمه بدل من كلمة ابيه علمت انا انك سبحانك تذكر لنا وتؤكد على ان الكافر هو ابو ابراهيم البيولوجي الصلبي وليس عمه

قال تعالى
ام كنتم شهداء اذ حضر يعقوب الموت اذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد الهك واله ابائك ابراهيم واسماعيل واسحاق الها واحدا ونحن له مسلمون
فهل كان إسماعيل أباً ليعقوب أم عماً
إذا كيف عبر الله جل جلاله عنه بالأب عندما ذكره ؟!
19-08-2018 12:47 AM
مكتشف ونحن أيضا نقول إنه أكد المعنى عندما عبر عنه بأبيه ولم يغيره
وتأكد لنا أنه بنفس المعنى عندما أضاف اسم آزر إلى أبيه، وعلمنا أنه غير والده
فاللغة البليغة ليس بحاجة لزيادات لتعبر عن معنى واحد.. فأبيه تكفي لو كان يريد والده
وتأكد لنا أنه عندما دعا لأبيه أنه نفس ذلك الشخص في جميع المواضع
وتأكد لنا كذلك عندما دعا لوالده أنه شخص آخر غير أبيه

في الحقيقة حتى لو أقنعناكم فالمشكلة لا زالت مستفحله عندكم
مع أبوي النبي محمد صلى الله عليه وآله
فحب البخاري ومسلم عند البعض-كما تعلم- يعمي ويصم
18-08-2018 12:35 PM
بيت الله اظن انه مازال سؤال الاخ العزة للحق قائما

القران ذكر سبع مرات ان ابا ابراهيم كافر

والسبع والكثرة في التعداد تعني التاكيد على الحقيقة

اي ان الله اكد سبع مرات ان الكافر هو ابو ابراهيم وليس عمه
فهل عحز الله سبحانه ان يقول لنا ان الكافر هو عم ابراهيم وليس عمه
انا عن نفسي اعتقدذلك وساحاجج فيها ربي ان سالني عنها يوم القيامة

ان سالني لماذا تعتقد ان الكافر هو ابو ابراهيم وليس عمه ساجيب ربيواقول ربي انك انت العالم العليم الحليم اكدت لي ان سبع مرات ان الكافر هو ابوه وبما اني اثق واومن انك قدير قادر غير عاجز عن استعمال كلمة عمه بدل من كلمة ابيه علمت انا انك سبحانك تذكر لنا وتؤكد على ان الكافر هو ابو ابراهيم البيولوجي الصلبي وليس عمه
15-08-2018 04:41 PM
مكتشف كما ذكر الأخ المبدع مختصر مفيد..
فإن استغفار إبراهيم عليه السلام لأبيه آزر كان في العراق أو بتعبير آخر (في وقت قريب)
- أما دليل استغفار إبراهيم لآزر فهو قوله تعالى:
(واغفر لأبي إنه كان من الضالين) [الشعراء : 86]
- وأما دليل القرب في الإستغفار فهو قوله تعالى:
(قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا) [مريم : 47]
وليس سوف أستغفر ، التي قالها النبي يعقوب عليه السلام لبنيه وأخرهم لبضعة أيام ثم استغفر لهم كما هو معلوم،،
وعلى هذا فقد تبين بالدليل وفاء إبراهيم عليه السلام بوعده، وفي الوقت القريب ،،

وليس كما توهم الأخ العزة للحق
من أن إبراهيم أخلف وعده إن لم يستغفر لأبيه في آية..
(ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب) [إبراهيم : 41]
ونسي أو تناسى آية (واغفر لأبي إنه كان من الضالين)
وهذا نص كلامه:
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: العزة للحق
ان ابراهيم وعدابوه ازر انه سيستغفر له ربه ففعل في هذه الاية واستغفر له ليس لانه مؤمنا بل لانه وعده والانبياء خير من يفي بالعهد ولايخلفونه
19-07-2018 10:17 PM
مختصر مفيد ــــــــــ
28-10-2015 06:06 PM
البحراني الرافضي وكما دلت عليه المصادر والأحاديث ان آباء النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يدينون بالحنيفية وما تتعبد به من طقوس وشعائر وكما ورد في كتاب (الصحيح من سيرة النبي ج 2 ص 185) مايلي:
(قالوا: إنه كلمة الإمامية قد اتفقت على أن آباء النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من آدم إلى عبد الله والد رسول الله كلهم مؤمنون وموحدون (أوائل المقالات ص 12 - تصحيح الاعتقاد ص 67، تفسير الرازي ح 24 ص 173 ط دار الكتب العلمية بطهران، البحار ج 15 ص 117، مجمع البيان ج 4 ص 322).
بل ويضيف المجلسي قوله: (بل كانوا من الصديقين، أما أنبياء مرسلين أو أوصياء معصومين، ولعل بعضهم لم يظهر الإسلام لتقية أو مصلحة دينية ) (البحار ج 15 ص 117).
ويضيف الصدوق هنا : (ان أم النبي الإعظم (صلى الله عليه وآله وسلم ) آمنة بنت وهب كانت مسلمة أيضاً ) (نفس المصدر ).
وهكذا ورد في كتاب الصحيح من سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ص 186 مايلي: (وممن صرح بايمان عبد المطلب وغيره من آبائه صلى الله عليه وآله وسلم المسعودي واليعقوبي وهو ظاهر كلام الماوردي والرازي في كتابه أسرار التنزيل والسنوسي).
وهكذا في الكتاب المذكور نفسه (ص 187) فيما نقل عن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) فيما يتعلق بنفسه: (لم يزل ينقلني الله من أصلاب الطاهرين إلى أرحام المطهرات).
والحنيفية التي سار عليها آباء النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) إنما هي دين النبوة والأنبياء أو دين الله وهي الإسلام في كل عهد من عهود الأنبياء تتبنى عقيدة التوحيد وما يدور في عبادة الله وحده، وقد وصف الله تعالى إبراهيم بها كما في قوله عزّ وجلّ: (ما كان إبراهيم يهودياً ولا نصرانياً ولكن كان حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين) (آل عمران - 67).
ومن بقايا الحنيفية دين إبراهيم كالحج وآدابه في الجزيرة العربية وفي مكة بالذات.. وورد أيضاً في (ص 230): (وكان من بقايا الحنيفية تعظيم البيت والطواف والوقوف بعرفة والتلبية (ذكر اليعقوبي في تاريخه ج 1 ص 254 - 257). وهدي البدن.
27-10-2015 06:03 PM
Muhannad اخزاكم الله يا انجاس البشر يا صهاينه يا وهابيه
22-10-2015 05:22 PM
مختصر مفيد ــــــــــــ
22-11-2014 11:48 PM
العزة للحق
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مختصر مفيد
هـــــــــــــــــــكذا
إذاً ؟
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
تريد منا أن نعود للمربع الأول !!
لقد بحثنا هذه النقطة يا عزيزي وبمداد من الله عز وجل أزهقنا باطلكم أولكم وآخركم
وظهر جلياً للقاري المنصف بأن أبو ابراهيم عليهما السلام مؤمن وموحد والدليل دعاء ابراهيم لوالديه
في آخر أيام عمره الشريف
وأن أبيه الوارد ذكره في القرآن ليس أبيه وإنما هو عمه آزر
ـــــــــــــــــــــ

القران يقول ابيه وانت تقول عمه
لماذا تصرف الكلمة عن معناها الحقيقي بلا قرينة
7 مراتالقران يقول ابيه وانت تقل هو عمه هل عجز الله سبحانه ان يقول عمه ولا لمرة واحدة
22-11-2014 10:30 PM
مختصر مفيد
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: العزة للحق
القران ذكر لمرات عديدة ان ابا ابراهيم كان كافرا مشركا ولم يذكر ولا مرة واحدة انه كان عمه فلماذا اعتبرته عمه هل عجز الله ان يقول لنا ان ازر هو عم ابراهيم وليس عمه وفي كل ايات القران يقول عنه انه اباه ولايقول عمه

وَمَا كَانَ ٱسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَآ إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأَوَّاهٌ حَلِيمٌ (التوبة 114)

إِذْ قَالَ لأَبِيهِ يٰأَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ يَسْمَعُ وَلاَ يُبْصِرُ وَلاَ يُغْنِي عَنكَ شَيْئاً (مريم 42)

إِذْ قَالَ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَـٰذِهِ ٱلتَّمَاثِيلُ ٱلَّتِيۤ أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (الانبياء 52)


إِذْ قَالَ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ (الشعراء 70)



إِذْ قَالَ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ (الصافات 85)

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَآءٌ مِّمَّا تَعْبُدُونَ(الزخرف 26)

قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِيۤ إِبْرَاهِيمَ وَٱلَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُواْ لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَءآؤُاْ مِّنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ ٱلْعَدَاوَةُ وَٱلْبَغْضَآءُ أَبَداً حَتَّىٰ تُؤْمِنُواْ بِٱللَّهِ وَحْدَهُ إِلاَّ قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَآ أَمْلِكُ لَكَ مِنَ ٱللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ ٱلْمَصِيرُ (الممتحنة 4)




اما موضوع ابوي النبي فقد فتحت لك موضوعا في ذلك فناقشني هناك فيه



هـــــــــــــــــــكذا
إذاً ؟
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
تريد منا أن نعود للمربع الأول !!
لقد بحثنا هذه النقطة يا عزيزي وبمداد من الله عز وجل أزهقنا باطلكم أولكم وآخركم
وظهر جلياً للقاري المنصف بأن أبو ابراهيم عليهما السلام مؤمن وموحد والدليل دعاء ابراهيم لوالديه
في آخر أيام عمره الشريف
وأن أبيه الوارد ذكره في القرآن ليس أبيه وإنما هو عمه آزر
ـــــــــــــــــــــ
13-11-2014 09:18 PM
العزة للحق
إقتباس:
سبحان الله هكذا رجماً بالغيب تقول بعد أن مات مستخفاً بكتاب الله عز وجل وبآياته وبيناته ومدلولاته دون بينة ولا سلطان !!


وهل قولك ان الاستغفار والتبرأ كان في العراق بدليل ام هو ايضا رجما بالغيب
على الاقل جوابي قريب للعقل والشرع
فمادام ابو ابراهيم حي فان باب التوبة مفتوح له مالم يموت
فكيف يتبرأ ابراهيم من ابوه وهو لايعلم انه ربما يتوب قبل ان يموت فيكون ابراهيم حاشاه عاقا لابيه ويكون راجما بالغيب
لكن لما مات ابوه انغلق باب التوبة بالنسبة اليه فتبين لابراهيم ان اباه خلص اصبح عدوا لله فتبرأ منه بعد ان كان وعده بالاستغفار له لعل الله يهديه مادام ابوه حيا

إقتباس:
قال تعالى
التوبه

وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ

فالبينة ظهرت لإبراهيم عليه السلام في العراقبعد أن تآمر أبوه آزر (الذي هو عمه) مع النمرود وبقية قومه الكفره على الفتك بإبراهيم وقتله حرقاً بالنار ,, والقصة مبسوطة في كتاب الله عز وجل فلا بينة أكبر من هذه البينة التي أظهرت كفر أبوه آزر (الذي هو عمه) وعداوته لله عز وجل ,,, وقتل أنبياء الله قمة ومنتهى العداوة

مادليلك ان هذا ماكان يفكر فيه ابراهيم عليه السلام
هل انت تعلم مافي نفس ابراهيم ام انك ترجم بالغيب ماليس لك به علم
اليس باب التوبة كان مفتوحا لان يتوب ابو ابراهيم وابراهيم يعلم ان باب التوبة للمرء مفتوح مالم يموت
فمثلا الحر بن رياح كان عندكم عدو لله لانه كان السبب في حصار الحسين في كربلاء ومنعه من دخول الكوفة
فهل تبرأ الحسين من الحر لانه كان عدو الله
الجواب لا لان الحسين يعلم ان باب التوبة كان مفتوحا لكل من اراد به سوء فلم يتبرأ من الحر او غيره فتاب الحر وتحول من عدو الله الى شهيد في سبيل الله
فلو ان الحر مات ولم يتب حينها يمكن ان يتبرأ منه الحسين رضي الله عنه
12-11-2014 10:00 PM
العزة للحق القران ذكر لمرات عديدة ان ابا ابراهيم كان كافرا مشركا ولم يذكر ولا مرة واحدة انه كان عمه فلماذا اعتبرته عمه هل عجز الله ان يقول لنا ان ازر هو عم ابراهيم وليس عمه وفي كل ايات القران يقول عنه انه اباه ولايقول عمه

وَمَا كَانَ ٱسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَآ إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأَوَّاهٌ حَلِيمٌ (التوبة 114)

إِذْ قَالَ لأَبِيهِ يٰأَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ يَسْمَعُ وَلاَ يُبْصِرُ وَلاَ يُغْنِي عَنكَ شَيْئاً (مريم 42)

إِذْ قَالَ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَـٰذِهِ ٱلتَّمَاثِيلُ ٱلَّتِيۤ أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (الانبياء 52)


إِذْ قَالَ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ (الشعراء 70)

إِذْ قَالَ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ (الصافات 85)

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَآءٌ مِّمَّا تَعْبُدُونَ(الزخرف 26)

قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِيۤ إِبْرَاهِيمَ وَٱلَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُواْ لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَءآؤُاْ مِّنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ ٱلْعَدَاوَةُ وَٱلْبَغْضَآءُ أَبَداً حَتَّىٰ تُؤْمِنُواْ بِٱللَّهِ وَحْدَهُ إِلاَّ قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَآ أَمْلِكُ لَكَ مِنَ ٱللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ ٱلْمَصِيرُ (الممتحنة 4)
اما موضوع ابوي النبي فقد فتحت لك موضوعا في ذلك فناقشني هناك فيه
12-11-2014 05:46 PM
مختصر مفيد
قاتلكم الله يا فجره
أنبياء الله عز وجل هم صفوة الله وهم الطُهر المطهر وإسماعيل عليه السلام
أصطفاه الله من طهارة وسيدنا رسول الله تنقل في أصلاب وأرحام طاهره ولم تركع هذه الأصلاب وتسجد للأوثان ,, بل هي حنيفية
تدين للواحد الديان
وسجود وركوع والدي رسول الله للوثن هو سجود وركوع رسول الله
لذلك الوثن ,, وكل وثني ومشرك وهو نجس في ذاته وهو عين النجاسة
قال تعالى
يا ايها الذين امنوا انما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا وان خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله ان شاء ان الله عليم حكيم
فالخالق عز وجل حرم عليهم مجرد الإقتراب من بيته

فكيف طاب لكم أن تجعلوا رسول الله صلى الله عليه وآله يتقلب في رحم نجس وتخلق من نجاسة والعياذ بالله

وهذا يعني أن كلاب بني أمية أطهر من رسول الله مولدا وأماً
وأباً ,,,
وهذا يعني بأن الله عز وجل أختار لكم أمهات طاهرات
وأختار لرسول الله أُم ........ وأختار لكم آباء طاهرين وأختار لرسول الله أب .......
إذاً أنتم صفوة الله من خلقه
أستغفرك يارب وابرأ اليك من قول هؤلاء الفجره وكل من يعتقد بعقيدتهم .
12-11-2014 05:44 PM
مختصر مفيد
سألتك

أين و متى تبرأ ابراهيم عليه السلام من أبيه الذي هو عمه آزر ؟!
فكان جــــــــــوابك
إقتباس:
تبرأ منه لما مات

سبحان الله هكذا رجماً بالغيب تقول بعد أن مات مستخفاً بكتاب الله عز وجل وبآياته وبيناته ومدلولاته دون بينة ولا سلطان !!
قال تعالى
التوبه

وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ

فالبينة ظهرت لإبراهيم عليه السلام في العراق بعد أن تآمر أبوه آزر (الذي هو عمه) مع النمرود وبقية قومه الكفره على الفتك بإبراهيم وقتله حرقاً بالنار ,, والقصة مبسوطة في كتاب الله عز وجل فلا بينة أكبر من هذه البينة التي أظهرت كفر أبوه آزر (الذي هو عمه) وعداوته لله عز وجل ,,, وقتل أنبياء الله قمة ومنتهى العداوة



وملخص ذلك : أن ابراهيم عليه السلام تبراء من أبيه وقومه وهو في العراق وقبل أن يهاجر للشام
وأن الدعوة التي في الآية التالية دعاها لوالديه قد كانت في الشام وفي آخر أيام حياته الشريفه وبعد أن رزقه الله بالذرية على كبر من سنه
قال تعالى

ابراهيم

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء (39)رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَاوَتَقَبَّلْ دُعَاء (40) رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ (41)
((رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ))
وَلِوَالِدَيّ = أم + أب
وَلِوَالِدَيّ = أب + أم
ــــــــــــــــــ

المعبد مهدوم أيها المكابر المتعالي على الله منذ وقت طويل من هذا الحوار وهذه المشاركة قد دكت معبدكم دكا وجعلته هباء منبثا فلا أثر له .
11-11-2014 06:55 AM
العزة للحق
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مختصر مفيد
أين أنت يا عزيزي
أراك تفتح مواضع وتحاور في أُخرى فهل بنيت جداراً
بينك وبين هذا الموضوع


وهل يمنع فتح مواضيع اخرى
وهل على العضو ان يحاور في موضوع واحد
سلامتك اتشكو من شيء

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مختصر مفيد
سألتك
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مختصر مفيد
هل دعاء ابراهيم عليه السلام لعمه كان قبل أن يتبراء منه
أم بعد أن تبرأ منه ؟!
فكان جوابك


إذاً
أين و متى ؟!

أين في العراق أم في الشام ؟!
متى قبل أن يهاجر أم بعد أن هاجر ؟!
سوف أُخفف عليك هول الصدمه ويمكنك أن تُجيب على أين أو متى
وأنت حر .
ههـــــــــــــــــــهه
أكثر من هذا الكرم لن تجد ,,
حقيقة أنا متعاطف معك لإن سلفك هو الذي أضلك فجعلك تُكذب الله جل جلاله وتُكذب الحق وهو بين يديك .
منتظر جوابك ,,,
فإن لم تفعلها ولا أراك فاعلها ,, فأنتظر المفاجأة التي سنكسر بها ظهرك
وظهر سلفك الضال المضل الكاذب على الله عز وجل المحرف لآياته المتلاعب ببيناته .
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مختصر مفيد
هذا يسمى نكوس في الحوار وافلاس في الحجة الست انا من سألك عن دليلك حول ادعائك بان استغفار ابراهيم لابيه كان في العراق قبل هجرته الى الشام
فما لك ترجع وتسألني ان كان عندي دليل انا
وهذا اعتراف مباشر منك انك لاتملك دليلا على ادعائك الباطل ولو ان امتلكت حرفا واحدا او شبهة من دليل لصدعت به رؤوسنا

11-11-2014 06:42 AM
العزة للحق
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مختصر مفيد
(3)
(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )
هل دعاء ابراهيم عليه السلام هنا لمؤمنين وكفره أم مؤمنين فقط
سؤال محرج جـــداً ,,, لا يمكنك أن تُسدل دونه ستار
ننتظر الجواب

وقعت في المصيدة
و
أظهرت جهلاً مركباً أو تلاعباً
ولا غرابة فسلفك كان كذلك مرة يلعبون وأخرى يجهلون
(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )
واو العطف أيها المكابر جعل الدعوات التي دعاها ابراهيم عليه السلام لوالديه وللمؤمنين كلها معطوفة على الدعوة التي دعاها ابراهيم عليه السلام لنفسه ,,, وهو أُمة مؤمنة لوحده
فهل تستطيع أن تُدخل كافراً وسط هذه الدعوة ؟!
واو العطف سيكون لكم بالمرصاد ,,, ولكن ماذا نصنع لقوم اغتالوا هذا الحرف .
لسان حالكم كمن يقول
اللهم أغفر لي ولفرعون وللمؤمنين
أو
اللهم أغفر لي و لإبن سلول وللمؤمنين
هههههههههههههههه
فهل إبن سلول مؤمن حتى يقف على صعيد واحد كالمؤمنين
وما ينطبق على إبن سلول ينطبق على والد أبراهيم
ولا تنسى القراءة التي ذكرها إبن كثيـــــــــــــــــر
والدي ,,, بالإفراد
ههــــــــــــــــــــــهه
ونقطة على الصاد في حيص بيص
ألم أقل بأنكم صهاينة تتلاعبون بكتاب الله .
خذ هذا الدرس البسيط وعلمه لعلمائك


بل ماتقوله يازميلي هو الجهل المطبق بعينه وذاته
فالواو واو العطف وهي تقضي المشاركة
لكن المشاركة بماذا ياهذا
المشاركة ليست بالايمان بل المشاركة بالاستغفار
فالاية بدايتها اللهم اغفر لي ثم يعطف على الاستغفار
اللهم اغفر لي واغفر لوالدي واغفر للمؤمنين فالاشتراك بالاستغفار

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مختصر مفيد
وهذه دعوة نوح عليه السلام وأنظر كيف أنها بحروفها هي نفس دعوة إبراهيم عليه السلام
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مختصر مفيد
رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين الا تبارا
فهل رأيت الشرط والقيد في ..... ولمن دخل بيتي مؤمنا
تفكر ثم تفكر وستجد أن في مذاهبكم الخنفشاريه يمكن حذف هذا الشرط ويكون البناء سليم حتى ولو دخل بيته كافراً وستشمله الدعوة
وواو العطف متوفي قبل 100 سنه للميلاد
هههه

ليس كما ذهبت فالمسألة ابسط فابراهيم ونوح كانوا يدعون للمؤمنين فعلا لكن الفارق هو ان ابراهيم وعدابوه ازر انه سيستغفر له ربه ففعل في هذه الاية واستغفر له ليس لانه مؤمنا بل لانه وعده والانبياء خير من يفي بالعهد ولايخلفونه يابو المذاهب الخنفشارية يامن لم تستطع فهم مسألة بسيطة كهذه


إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مختصر مفيد
كل آباء وأمهات الأنبياء مؤمنين إلا أبوي رسول الله عند هؤلاء الصهاينة فهما كافرين !!
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مختصر مفيد


والدليل هو آية عند القوم ابتدعوها يؤمنون بها ولا يُظهرونها
وهي
إنا نحن نزلنا صحيح البخاري وإنا له لحافظون
ومرة يقرءونها هكذا
إنا نحن نزلنا صحيح مسلم وإنا له لحافظون
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مختصر مفيد

ليس كل اباء وامهات الانبياء مؤمنين فهذا القران يخبرنا ان ابو ابراهيم ازر كافر ففيهم من كان ابوه مؤمنا و كان نبيا وهذا غير متحقق لافي محمد ولا في ابراهيم
10-11-2014 11:18 PM
العزة للحق
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مختصر مفيد
(2)
وما كان استغفار ابراهيم لابيه الا عن موعدة وعدها اياه فلما ( فلما ماذا ) فلما تبينله انه عدو لله ( ماذا صنع ) تبرا منه ان ابراهيم لاواه حليم
هل دعاء ابراهيم عليه السلام لعمه كان قبل أن يتبراء منه
أم بعد أن تبرأ منه ؟!
سؤال محرج ,,, لا يمكنك أن تُسدل دونه ستار
ننتظر الجواب

جمـــيل فأين ومتى تبرأ منه ؟!
أموت وفي نفسي من حتى
أين و متى ؟!
أين في العراق أم في الشام ؟!
متى قبل أن يهاجر أم بعد أن هاجر ؟!
(( هنا لابد أن تُجيب))

ألم أقل لك بأن السم الزعاف منقوع في هذه المشاركة !!

تبرأ منه لما مات
مع ملاحظة ان كل اجوبتنا هي اجوبة استنباطية
فابراهيم من دون ان يوحي الله سبحانه اليه لايمكنه ان يعلم الغيب وحال ابوه مستقبلا هل يسلم ويؤمن ام يبقى على كفره
فمتى عرف ان باق على كفره عرف ذلك لما مات ابوه فتبرأ منه
ولا احد يمكنه ان يحدد زمان ذلك ومن يحدده نطالبه بالدليل من القران او السنة
هذا الموضوع يحتوي على أكثر من 20 رد . إضغط هنا لعرض كامل الموضوع.

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 03:50 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin